بعبدا: الترحال والتجوال لم يأتِ بفائدة

بعبدا: الترحال والتجوال لم يأتِ بفائدة
بعبدا: الترحال والتجوال لم يأتِ بفائدة

 

“لم يظهر ان الترحال والتجوال اتى باي فائدة على صعيد تأليف الحكومة”، هكذا علّقت مصادر بعبدا على الزيارة التي قام بها الرئيس المكلف سعد الحريري.

وانتقدت بشدة قوله ” ليتحمل كل فريق مسؤولية مواقفه”، مشددة على ان لا طابات في ملعب رئيس الجمهورية ميشال عون وطرحه لا يزال هو نفسه ولم يعدّل في موقفه.

وكررت، عبر وكالة “اخبار اليوم”، مؤسف انه على الرغم من جولات وزيارات الحريري الى العديد من العواصم ومنها عواصم ساهمت في ايجاد حلول للبنان كباريس ولقائه بالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، قد تبين ان الرجل على موقفه، وربما يجب انتظار خطاب 14 شباط ما إذا كان نارياً او بارداً، ولكن لا جديد تحت الشمس اطلاقا واتى بيان القصر الجمهوري ليقول الحقيقة كما هي.

وأضافت، “لم يظهر ان اوجاع الناس وانتظاراتها وآمالها قد فعلت فعلها في قرار الرئيس الحريري او في تغيير مقاربته للأمور، لا سيما وان الجميع سمع التصريح المتشنج من القصر الذي لم يحمل جديداً او طرحاً يمكن البحث فيه”.

وتابعت، “قد يكون الامر في ان العجز المقيم عند الحريري لا يزال كما هو، وبالتالي ليس امامه الا ان يبقي على طرحه الامر الذي سيأتي بالثمار ذاتها اي الرفض من قبل العهد، مذكرة ان الحريري لم يقبل بمبدأ المعايير الواحدة ولم يحترم المادة 95 من الدستور التي تنص على “تمثل الطوائف بصورة عادلة في تشكيل الوزارة”. وختمت، “للأسف اعتقدنا ان الترياق قد يأتي من هذه الاسفار المتتالية للحريري”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رسالة روسية لـ”التيار”: أداؤكم مضر
التالى باسيل خلف عودة العقدة الدرزية