“الحزب” يُتاجر بالمخدرات وغسيل الأموال في إفريقيا

“الحزب” يُتاجر بالمخدرات وغسيل الأموال في إفريقيا
“الحزب” يُتاجر بالمخدرات وغسيل الأموال في إفريقيا

تمكنت سلطات النيجر، قبل أيام، من إتلاف 17 طنا من الحشيش قادمة من لبنان، بقيمة بلغت 37 مليون دينار، فيما أعلن تقرير صادر عن “ناشيونال إنترست”، قبل أسابيع، أن السلطات المغربية قد اعتقلت لبنانيا خمسينيا، ينتمي لحزب الله اللبناني، كان قد دخل أراضيها، باستعمال جوازات سفر مزورة، وذلك بداية العام الجاري، مما يؤشر على تزايد أنشطة حزب الله في غرب وشمال إفريقيا. وتتنوع أنشطة المنظمة العسكرية الموالية لإيران، بين تجارة المخدرات وغسيل الأموال، إضافة إلى تغذية الإرهاب والمشاريع الانفصالية، وذلك بسبب ما يعتبره مراقبون تعقدا للمشاكل في المنطقة، وضعفا في قدرات دول غرب إفريقيا على إنفاذ القانون، وهو ما يستغله الحزب لتوسيع تحركاته.

وبحسب مراقبين فإن الحزب يقوم بالتحايل على أنظمة التحويل المالي “سويفت” و”إيبان” لتنقيل الأموال من دول غرب إفريقيا، حيث ينشط رجال أعماله، إلى عدد من الدول الأوروبية غير المتشددة في مراقبة مصادر الأموال، قبل أن ينتهي بها الأمر إلى البنوك اللبنانية المملوكة لرجال أعمال موالين للحزب، مثل “الجمال ترست بنك” والبنك اللبناني الكندي. ويعول حزب الله في أنشطته على أفارقة يتبنون المذهب الشيعي، في عدة دول، فأضحى مثلث نيجيريا والنيجر وتشاد، أكثر مناطق تركز تلك الأنشطة التي تطل برأسها على منطقة شمال إفريقيا، حيث المعبر الضروري بالنسبة للحزب لنقل الأموال التي يجنيها نحو بنوك أوروبا ومن ثم إلى بيروت وطهران.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سعد شاكراً “الزراعة”: نثق بوعي المواطنين لمنع التعديات
التالى رئيس بلدية البيرة العكارية: انطلاق حملة تلقيح للجميع نهاية هذا الشهر