“أمل”: لضرورة التمسك بالمبادرة الفرنسية

“أمل”: لضرورة التمسك بالمبادرة الفرنسية
“أمل”: لضرورة التمسك بالمبادرة الفرنسية

هنّأ المكتب السياسي لحركة أمل اللبنانيين المسيحيين الذين يتّبعون التقويم الشرقي بحلول الأعياد المجيدة التي تتزامن مع بدايات ليالي القدر عند إخوتهم المسلمين، داعياً المولى عزّ وجل أن تكون الأعياد المقبلة فرصة لقيامة لبنان ونهوضه من أزماته التي تعصف به.

ودعا المكتب السياسي لحركة أمل في بيان إلى ضرورة التقاط فرصة التمسك بالمبادرة الفرنسية وحضور وزير خارجية فرنسا إلى بيروت للدفع بها، باعتبارها الخيار الانقاذي الوحيد المُتاح والذي بحال الاستمرار بتعطيله، يُعرّض المزيد من مصالح لبنان وعلاقاته وسمعته الدولية إلى مخاطر جمّة.

وقال، إن “الوقت يضيق أمام أصحاب المناورات وطرح الشروط واستيلاد العوائق والعراقيل”.

ورأى المكتب أن هذا الحراك المستجد يعطي زخماً للمبادرة من أجل الدخول العملي في آلياتها وتنفيذ بنودها وأوّلها تشكيل حكومة مرتكزة على تشكيلة من الإختصاصيين غير الحزبيين لا حسابات معطّلة فيها، مهمتها إطلاق ورشة الإصلاح المالي والاقتصادي.

وجدد المكتب السياسي مطالبته المسؤولين المعنيين إصدار المراسيم اللازمة وإطلاق الاجراءات التنفيذية لإجراء الانتخابات النيابية الفرعية كواجبٍ دستوري مفروض بالنص الواضح، ويعرّض من يتخلّف عنه إلى المحاسبة للإخلال بالواجبات الدستورية وهو أمر يجب أن يكون في أوّل مهمّات حكومة تصريف الأعمال.

وفي ظل التردي المُتمادي للأوضاع الإقتصادية والاجتماعية للمواطنين، شددت الحركة على وجوب الاسراع في التحضيرات اللازمة لإقرار وإرسال مشروع البطاقة التمويلية وتوسيع الاستفادة منها لتطال أوسع شريحة من العائلات التي أصبحت تحت ضغط هائل نتيجة غياب سياسات الحماية الاجتماعية.

وأضاف، “يقف المكتب السياسي باسم حركة أمل ومجاهديها في مختلف أماكن انتشارهم في موقع الإكبار والإجلال أمام روح الإمام الخميني رضوان الله عليه، في يوم القدس العالمي الذي دعا فيه إلى أن تكون القدس وفلسطين بوصلة الصراع وعلامة الأمة والمستضعفين في مواجهة الاستعمار والاستكبار، ونرى اليوم أن يوم القدس العالمي صار عنواناً سياسياً ونضالياً ودينياً وأخلاقياً يؤكد الوقوف مع الحق الفلسطيني، التي تتجلّى وقائع التمسك به فيما يجري من انتفاضات ومواجهات على ساحات الأقصى وبواباته التي صارت بوابات مستقبل هذا العالم العربي والاسلامي وعنوان عزّته حسب ما خطّ القائد الإمام السيد موسى الصدر “أن حياتنا دون القدس مذلّة”.

في يوم القدس العالمي وفي ظل التحديات التي تواجهها المدينة المقدسة، نرى أنها تستحق مزيداً من الوحدة والمقاومة، كما يؤكد دوماً الأخ الرئيس نبيه بري.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إقفال 896 مؤسسة سياحية في لبنان
التالى أبو حيدر طلب من حماية المستهلك التقصي عن قضية الاسماك النافقة