كرم: يريدون إسقاط الهوية العربية للبنان

كرم: يريدون إسقاط الهوية العربية للبنان
كرم: يريدون إسقاط الهوية العربية للبنان

رأى أمين سر تكتل الجمهورية القوية النائب السابق فادي كرم، ان التدقيق الجنائي، وبالرغم من كونه ضرورة وطنية ملحة لاستعادة المال المنهوب، الا ان استخدامه وتوظيفه لغايات سياسية وشعبوية، ذكر اللبنانيين بتوظيف “الكتاب البرتقالي”، لجر حزب الله الى تفاهم تسووي، كان الحزب بحاجة اليه كغطاء مسيحي لسلاحه، وباستخدام كتاب «الابراء المستحيل»، للضغط على تيار المستقبل وسحبه الى تسويات سياسية ذات منفعة خاصة وشخصية ليس إلا.

ولفت كرم في تصريح لـ”الأنباء”، إلى أن استخدام التدقيق الجنائي بهذا الأسلوب التضليلي غير الموفق، كناية عن محاولة يائسة، أولا لاستنهاض الشارع والإمساك بالساحة من جديد، وثانيا لابتزاز الرئيس سعد الحريري وحمله بالتالي على الاعتذار عن تشكيل الحكومة، وثالثا، وهنا مكمن الخطورة، محاولة مستميتة لحصر التدقيق الجنائي فقط بمصرف لبنان، وذلك بهدف ابعاد الكشف عن الصفقات والسمسرات والفضائح المالية، التي ارتكبها وزراء التيار الوطني الحر في وزارة الطاقة وغيرها من الوزارات الخدماتية.

وعليه، أكد كرم أن الهدف من إصرار النائب جبران باسيل على الثلث المعطل، وإصرار مشغله حزب الله على حكومة تكنو ـ سياسية، هو من جهة لضمان استمراريتهما في السلطة وتغطية السلاح الايراني، والتحكم من جهة ثانية بادارة ملف التدقيق الجنائي، لضمان تفلتهما من الحساب والادانة.

لكن ما فات الفريق العوني وحليفه حزب الله، ان اي حكومة من خارج المبادرة الفرنسية لن تبصر النور، وان كل المحاولات للوصول الى حكومة «الغطاء السياسي»، مضيعة للوقت لا اكثر ولا اقل، بحسب ما قال كرم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق زيارة لو دريان “الخرطوشة” الأخيرة
التالى أبو حيدر طلب من حماية المستهلك التقصي عن قضية الاسماك النافقة