أخبار عاجلة
رد منسق.. عقوبات دولية واسعة على بيلاروسيا -
إقليم الخروب كرّم حافظ جديد للقرآن الكريم -
سفيرا مصر وسويسرا في اليرزة -
نقل جثث ضحايا حادث السير في الجية الى المستشفيات -

حسن من السراي: أطلعنا دياب على حقيقة أرقام مصرف لبنان

حسن من السراي: أطلعنا دياب على حقيقة أرقام مصرف لبنان
حسن من السراي: أطلعنا دياب على حقيقة أرقام مصرف لبنان

عرض رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب قبل ظهر اليوم الثلاثاء في السراي الحكومي مع وزير الصحة حمد حسن بحضور مستشار رئيس الحكومة خضر طالب، ابرز التطورات على الصعيد الصحي.

وبعد اللقاء صرح حسن فقال “استكمالًا لأزمة الدواء المفتعلة في ظل عدم انتظام والتزام حاكمية مصرف لبنان بالوعود، كان لا بد بعد زيارة فخامة رئيس الجمهورية أن أزور دولة رئيس مجلس الوزراء حسان دياب لاطلاعه على حقيقة الأرقام التي أعلنها حاكم المصرف والتي يجب مطابقتها والتدقيق بها قبل الإعلان عنها”.

وتابع، “أولًا أن المكاشفة المالية بعد عمل اللجان الفنية الوزارية والرقابية لمدة أسبوع تبين أن 485 مليون دولار مدفوعين من مصرف لبنان لتغطية فواتير شهر تموز حتى آخر كانون أول 2020 ولم تشمل سوى بضع الفواتير المقدمة عام 2021، إضافة إلى هذا الرقم 500 مليون دولار فواتير مقدمة بخمسة أشهر أي ما يقارب المئة مليون دولار شهريًا وهذا المصروف الطبيعي الذي كان يغطى دائمًا بالمقارنة بين 2018 – 2019– 2020– 2021. الأزمة بدأت مع ورود 180 مليون دولار قبل قرار 7 أيار (موافقة مصرف لبنان) وبالتالي مبلغ 180 مليون دولار لتغطية الفواتير المدعومة لشهرين 6 و7 بالإضافة إلى 45 مليون دولار كواشف مخبرية ومستلزمات وضمنًا نتحدث عن فواتير كورونا التي كلفت ما يقارب 200 إلى 300 مليون دولار وهذه الأرقام تحتاج إلى تدقيق، لأننا بحاجة للاستحصال على كل الفواتير المدعومة من مصرف لبنان خلال العام 2020 لكي نحدد الكلفة الإجمالية لفاتورة كورونا”.

ولفت على أن “هذا يبين أن المليار ومئتي مليون دولار التي تحدث عنها تقرير حاكمية مصرف لبنان هم 485 زائد 500 زائد 225 مليون دولار والحقيقة أنهم غير مدفوعين في عام 2021. لكي نحل الأزمة هناك قرار صريح وواضح وتعهد من مصرف لبنان بتغطية مبلغ 180 مليون دولار مع 45 مليون دولار مستلزمات وكواشف مخبرية لكي يواكب التفتيش الصيدلي والرقابي في وزارة الصحة ونقابة صيادلة لبنان كل موضوع صرف الدواء بشفافية من المستوردين إلى الصيدليات واعتبار كل المخزون في المستودعات هو مدعوم لأنه من دون هذه الفواتير لا يمكننا معرفة المدعوم من غير المدعوم ولكن باعتماد مبلغ 180 مليون دولار ومبلغ 45 مليون دولار أي ما يوازي 225 مليون دولار نعتبر كل المخزون الموجود من مستلزمات طبية وكواشف مخبرية وأدوية هي مدعومة، وهذا يسهل العمل الرقابي.

تناولنا أيضًا مع دولة رئيس مجلس الوزراء اقتراح مشروع قانون لرفع السرية المصرفية عن حساب الاستيراد المدعوم للشركات المستوردة عن عام 2020 ولمطابقتها مع الكميات المصروفة على الصيدليات والمستشفيات من أدوية ومستلزمات وكواشف مخبرية وهكذا نقدم كوزارة الصحة نموذج للتتبع المسؤول والشفاف عن دور المؤسسات ونحتاج إلى مواكبة من الأجهزة الرقابية على الحدود والمعابر للحد من التهريب المحتمل عبر الحدود”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق روحاني يهنئ عون بعيد المقاومة والتحرير
التالى سيناريوهات لبنانية خطرة عجلت بدعوة بابا الفاتيكان ‏