أخبار عاجلة
ياسين: نحن أشلاء دولة مشلّعة -
الثقة الخارجية رهن تنفيذ الحكومة للإصلاحات -
فرنسا: مبادرتنا فرصة إنقاذ للبنان -

بلومبرغ: “الحزب” استغل أزمة “الحليب والخبز” لتعزيز نفوذه

بلومبرغ: “الحزب” استغل أزمة “الحليب والخبز” لتعزيز نفوذه
بلومبرغ: “الحزب” استغل أزمة “الحليب والخبز” لتعزيز نفوذه

نشرت وكالة بلومبرغ تقريراً مفصلاً عن الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها اللبنانيون اليوم، نتيجة تدهور الاقتصاد وانهيار قيمة الليرة وغلاء الأسعار، وكيف استغل حزب الله تلك الأزمة لتوسيع نفوذ دويلته على على حساب الدولة اللبنانية.

وفي التقرير الذي نشره موقع الحرة نقلاً عن الوكالة، اتهم مليشيا حزب الله المدعومة من طهران، بأنها تحاول استغلال الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة في لبنان لتعزيز نفوذها وكسب المؤيدين عبر إغرائهم بـ”الخبز والحليب”.

وتقول الوكالة في تقرير نشرته، الجمعة، إن “الخبز العادي تحول إلى رأس مال سياسي في لبنان المحطم اقتصاديا، لكن لا أحد استغل عملة الزيت والحليب والخبز كما استغلها حزب الله المدعوم من إيران”.

فبينما يعيش لبنان أزمة اقتصادية خانقة، أثرت في القدرة الشرائية للمواطنين، وفي ظل ندرة غير مسبوقة في المواد الأساسية، وارتفاع رهيب في الأسعار يعمل حزب الله حثيثا لاستغلال حاجة المواطنين لتثبيت ركائز وجوده كدولة داخل الدولة، كما يشير منتقدوه عادة.

وتنقل الصحيفة شهادات مواطنين لبنانيين يعيشون في مناطق نفوذ الحزب، لم يجدوا خيارا سوى اللجوء إليه من أجل الحصول على شيء من الخدمات التي يقدمها لأنصاره في ظل عجز المؤسسات الحكومة عن توفير الخدمات الأساسية.

يقول مواطن، فضل عدم الكشف عن هويته حفاظا على سلامته، للصحيفة، إنه وبالرغم من معارضته لحزب الله وفكره، إلا أن وضعه الاقتصادي أجبره على اللجوء إليه، خصوصا وأنه يعيش في أحد معاقله.

الرجل البالغ 36 عاما، قال إن أحد أقاربه ساعده على الحصول على بطاقة تمكنه من الوصول إلى المستودعات التابعة لحزب الله والتي تتكدس فيها بضائع من لبنان وسوريا وإيران.

جعلت الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة في لبنان قرابة نصف السكان يعيشون تحت خط الفقر وفق البنك الدولي، مع توقّع خبراء اقتصاديين اضمحلال الطبقة الوسطى في بلد كان حتى الأمس القريب يُعرف باسم “سويسرا الشرق” ويشتهر بمرافقه وخدماته ومبادرات شعبه الخلاقة.

تشكلت القوة المسلحة لحزب الله في الثمانينيات، وهي الآن، حسب بعض التقديرات، أقوى من الجيش اللبناني.

وقد اكتسبت هيمنتها على المشهد اللبناني ليس فقط من خلال البنادق، وفق “بلومبرغ” ولكن أيضا من خلال شبكة مترامية الأطراف من المدارس والمراكز الطبية التي بنتها، بدعم إيراني وأنشطة أخرى.

ولفتت بلومبرغ إلى جوزيف ضاهر، مؤلف كتاب “حزب الله.. الاقتصاد السياسي لحزب الله اللبناني”، الذي يشير في كتابه إلى أن جماعة حزب الله “يريدون أن يعتمد الأشخاص من الألف إلى الياء على المجموعة سواء كانت أعمالا تجارية أو متاجر سوبر ماركت أو حتى في مجال التعليم”.

بدأت الأسس الاقتصادية اللبنانية في الانهيار عام 2019 بعد عقود من الفساد وسوء الإدارة، بحسب ما يشير مراقبون لبنانيون ودوليون.

وتخلفت الحكومة عن سداد ديون بقيمة 30 مليار دولار وفقدت العملة نحو 90٪ من قيمتها مقابل الدولار.

وأدى انفجار هائل في بيروت العام الماضي إلى مزيد من الفوضى السياسية والاقتصادية.

إلى ذلك، تقع الطبقة السياسية بأكملها في قلب مشاكل لبنان، فقد أدى الفشل في إجراء الإصلاحات إلى تقويض خطة الإنقاذ المحتملة لصندوق النقد الدولي.

وفي الوقت الذي كان فيه لبنان يعاني من انقطاع التيار الكهربائي ونقص البنزين المتفاقم الشهر الماضي، أعلن زعيم حزب الله أن سفينة تحمل وقودا من إيران، الخاضعة لعقوبات أميركية، كانت في طريقها للمساعدة.

لينا الخطيب من مركز أبحاث “تشاتام هاوس” البريطاني كتبت في تقرير صدر مؤخرا أن المحاولات الغربية لعكس تأثير حزب الله من خلال العقوبات “لن تنجح دون إصلاح شامل للنظام السياسي.”

لكن في علامة مبشرة على قرب تراجع نفوذه الداخلي، بدأت الفجوة بين اللبنانيين البسطاء وأنصار الحزب من الأثرياء تتصاعد، يقول تقرير “بلومبرغ”.

فقد أصبح مقاتلو حزب الله أكثر ثراء خلال الأزمة إذا يتقاضون رواتبهم بالدولار.

ويكسب المقاتلون ذوو الرتب الدنيا في الحزب أكثر من 15 ضعف الحد الأدنى للأجور، وفق التقرير.

وقال سامي نادر مدير مركز المشرق للشؤون الاستراتيجية ومقره بيروت متحدثا لبلومبرغ: “صحيح أن لديهم أموالا أكثر من غيرهم وهذا يمنحهم اليد العليا، لكن الأزمة أظهرت لهم أنهم لا يستطيعون استبدال الدولة بالكامل”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق دياب ناعياً الشيخ قبلان: نذر حياته لخدمة القيم الوطنية
التالى قيومجيان: سكتنا كتير… “شبابنا أبطال مش زعران”