المفاوضات مع “الصندوق”: زيارة مرتقبة

المفاوضات مع “الصندوق”: زيارة مرتقبة
المفاوضات مع “الصندوق”: زيارة مرتقبة

كشف مصدر مقرب من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، بما يتعلق بشأن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، ‏أن اجتماعات للجنة المختصة برئاسة نائب رئيس الحكومة تجري بشكل متواصل، وبعيداً عن الاعلام، تمهيداً للمباشرة في هذه المفاوضات، واشار الى ان التواصل بدأ ومستمر بشكل ناشط مع مسؤولي الصندوق، وهناك مسؤول منه سيأتي الى لبنان الاسبوع المقبل في إطار هذا التواصل المفتوح الذي يمهد للمفاوضات التي تسعي الحكومة الى البدء بها في أقرب فترة ممكنة.

وعلمت “الديار”، من مصادر مطلعة ان الموفد الفرنسي المكلف متابعة ملف الاصلاح في لبنان بيار دوكان، كان شدد خلال زيارته أخيراً الى بيروت، على وجوب الاسراع في المفاوضات مع صندوق النقد في أقرب وقت ممكن، مؤكداً على اهمية المباشرة بهذه المفاوضات قبل نهاية العام.

واشارت مصادر وزارية مطلعة لـ”الديار”، الى ان الحكومة تأخذ بعين الاعتبار اهمية الاسراع في التفاوض مع الصندوق، وان الاجواء التي سجلت من خلال التواصل المفتوح مع المسؤولين فيه والدعم الفرنسي جيدة ومشجعة وتبعث على التفاؤل.

وعن موعد البدء بالمفاوضات المذكورة، قالت المصادر “لا نستطيع تحديد الموعد لكن العمل يسير بشكل جيد، وهناك سعي لأجرائها في اقرب وقت ممكن، لكن التحضيرات تحتاج الى بعض الوقت، لذلك يتوقع ان تبدأ اجتماعات التفاوض في كانون الاول وقبل نهاية هذا العام”.

ولفتت مصادر حكومية مطلعة، الى انه بموازاة التحضيرات الجارية للمفاوضات مع صندوق النقد والاجتماعات التي تعقدها اللجنة المعنية برئاسة نائب رئيس الحكومة، فان هناك عملا متواصلا وناشطا لإنجاز خطة التعافي الاقتصادي التي تشكل القاعدة والاساس في عملية وقف الانهيار والبدء بالخروج من الازمة، وكررت القول ان البلد يواجه اصعب ازمة تعرض لها، وان الحلول ليست فورية وسحرية، لكن الحكومة تضع نصب عينيها القيام بالخطوات والمعالجات وفقا للأولويات وحاجات المواطنين، وهذا الامر يحتاج الى جهد ووقت لتحقيق النتائج المرجوة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ملف الكهرباء: باسيل وراء “العرقلة”
التالى واكيم: دبي افتتحت “اكسبو 2020” والمقاومة تصفق لصهريج إيراني