ريفي: عون ساوم على الخط 29 لمصلحة باسيل

ريفي: عون ساوم على الخط 29 لمصلحة باسيل
ريفي: عون ساوم على الخط 29 لمصلحة باسيل

رأى اللواء أشرف ريفي أنه “لا مصلحة لدينا في حصول حرب في لبنان، نظراً لأن قدرات الصمود غير متواجدة لدينا، فالقطاع الطبي والوضع المعيشي لا يسمحان لنا بخوض الحرب.”

وعن ملف ترسيم الحدود البحرية، أشار إلى أن “الجانب الأميركي يعرف مسبقاً الجواب اللبناني، ولبنان تراجع عن الخط 29 مقابل حقل قانا”، متسائلاً “هل هناك فعلًا غاز في هذا الحقل؟”.

ولفت ريفي لـLBCI إلى أنه “لدينا أسباب منطقية وقانونية للمطالبة بالخط 29، ورئيس الجمهورية ميشال عون ساوم على هذا الخط لتأمين مصلحة النائب جبران باسيل، الأمر معيب.”

وأكد أن “لدى الجيش اللبناني إمكانيات أهم من حزب الله والشعب اللبناني هو المقاوم الأساسي، والحزب ليس سوى أداة إيرانية لتكريس احتلاله للبنان”، قائلًا إن “قوة حزب الله وهم صنعه ضعفنا والحل يتجسد بتجميع طاقاتنا لمواجهته للوصول إلى مصلحة الوطنية.”

وأشار إلى أن “المجتمع الدولي لن يسمح لنا باستخراج النفط في ظل وجود طبقة حاكمة نهبت المال العام، والمثال الأكبر ما شهدته وزارة الطاقة التي تخضع لسيطرة باسيل”.

أما عن ملف حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، فاعتبر ريفي أن “الملف سياسي بحت والمسؤولية لا تقع عليه فقط بل أيضاً على السلطة الحاكمة التي نهبت وسرقت، بالإضافة إلى أن هناك حملة مبرمجة على الحاكم لإنهاء حظوظه رئاسياً”.

وفي سياق آخر، لفت إلى أنه “شكل وفؤاد مخزومي نواة كتلة للتعاون وانضمام باقي الأطراف السيادية وهناك تواصل مع النائب ميشال معوض وعدد كبير من النواب لتشكل كتلة سيادية”.

ورأى أنه يجب أن “يحكم على الرئيس عون لأنه يؤجل الاستشارات النيابية”، متوجها كذلك إلى جبران باسيل بالقول “وقاف عند حدك”.

وعن السيناريو العراقي، أكد أننا “لن نستقيل، معتقداً أن هناك مرحلة انتقالية يكون الجيش أساسياً فيها للتخلص من سلاح حزب الله غير الشرعي.

أما عن الإنتخابات الرئاسية، أوضح أنه مع وصول رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع إلى رئاسة الجمهورية. وأعلن أنه يرشح قائد الجيش جوزيف عون للرئاسة، لافتاً من ناحية أخرى إلى أن “مشكلته مع سليمان فرنجية ليست شخصية، إنما لأنه مرشح حزب الله”.​

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دلالات قوية