أخبار عاجلة

حقائب المسافرين إلى لبنان تعج بالأدوية..والصرخات تتعالى

"حملت حقيبتي بالبنادول وأدوية الضغط وغيره" تكاد تلك العبارات تجمع آلاف المسافرين هذا الصيف إلى لبنان.

فقد بات المغترب العائد إلى وطنه بعد أشهر في الغربة، يحمل بدل الهدايا للعائلة والأقارب أكياسا من الأدوية المفقودة أو التي يخشى أن تفتقد في القريب العاجل من السوق، بعد أن رفعت السلطات الرسمية الدعم عن العديد من المواد الأساسية، وسط أزمة اقتصادية لم jشهدها البلاد منذ عقود.

مادة اعلانية

"بتنا بلد شحادين"

وكلما هاتف أحد المغتربين أهله في لبنان، كان المشترك الوحيد مسألة الدواء وكم عدد العلب التي سيحملها معه.

"بتنا بلد شحادين" هذا ما يردده آلاف اللبنانيين سواء في الداخل أو الخارج.

ففيما تشهد البلاد طوابير انتظار طويلة سواء على الوقود أو الأفران، وحتى الصيدليات، بدأت التحذيرات تتعالى من أزمة دواء وقبلة.

من مطار بيروت (أرشيفية- فرانس برس)

من مطار بيروت (أرشيفية- فرانس برس)

تحذير مستوردي الأدوية


فقد جدّد مستوردو الأدوية في لبنان أمس الأحد التحذير من نفاد مخزون مئات الأصناف الدوائية في بلد غارق في انهيار متماد، أثّر على قطاعات الصحة والخدمات بشكل رئيسي. وقالت نقابة مستوردي الأدوية في بيان إن "عملية الاستيراد متوقفة بشكل شبه كامل منذ أكثر من شهر".

كما تحدثت النقابة عن قيمة المستحقات المتراكمة والمترتبة لصالح الشركات المصدرة للأدوية، والتي تجاوزت 600 مليون دولار، كان يجب أن يدفعها المصرف المركزي بالإضافة الى فتح اعتمادات جديدة، محذرة في الوقت ذاته من "نفاد مخزون الشركات المستوردة من مئات الأدوية الأساسية التي تعالج أمراضا مزمنة ومستعصية".

من أحد المستشفيات في لبنان (أرشيفية- فرانس برس)

من أحد المستشفيات في لبنان (أرشيفية- فرانس برس)

حالة كارثية

إلى ذلك، قال نقيب مستوردي الأدوية كريم جبارة لوكالة فرانس برس "ستكون الحالة كارثية مع نهاية شهر يوليو .. إذ سيحرم آلاف المرضى من أدوية علاجهم".

وأكدت النقابة أن الحل الوحيد حالياً هو "الاستمرار في دعم الدواء بحسب أولويات وزارة الصحة العامة".

وكانت السلطات اللبنانية أقرت الخميس الماضي، التوافق على الاستمرار في سياسة دعم الدواء والمستلزمات الطبيّة.

يأتي هذا فيما يشهد لبنان منذ خريف 2019 انهياراً اقتصادياً متسارعاً هو الأسوأ في تاريخه، فاقمه انفجار مرفأ بيروت المروع في الرابع من أغسطس وإجراءات مواجهة فيروس كورونا.

من إحدى الصيدليات في لبنان (أرشيفية- رويترز)

من إحدى الصيدليات في لبنان (أرشيفية- رويترز)

كما فقدت العملة المحلية أكثر من تسعين في المئة من قيمتها في الوقت الذي لا يزال المصرف المركزي يزوّد المستوردين بالدولار لتغطية جزء من كلفة الاستيراد، وفق السعر الرسمي.

.في حين لا يزال الصراع على الحصص والنفوذ بين القوى السياسية يحول دون تشكيل حكومة منذ أشهر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شركاء بالسر.. زعيم المافيا يتهم وزير داخلية تركيا مجددا
التالى طالبان تتغول.. والقوات الأفغانية تخطط لهجوم مضاد