أخبار عاجلة
طالبان تكرر.. "قريباً جداً سنفتح المدارس للبنات" -
“أول دليل ملموس” لخطر صحي يترصّد رواد الفضاء! -
بالصورة: الجيش ينتشل طائرة حالات -
سرق بطاريات كاميرات مراقبة في بيروت -
أحداث الطيونة… التحقيقات مستمرة -
اتصالات مكثفة لبلورة المخارج حول بيطار -
“الحزب” مستاء من مواقف عون حول أحداث الطيّونة -

باحث تركي: بعد أردوغان سيختفي حزب العدالة والتنمية

باحث تركي: بعد أردوغان سيختفي حزب العدالة والتنمية
باحث تركي: بعد أردوغان سيختفي حزب العدالة والتنمية

سارع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى الرد على تقرير نُشر في مجلة "فورين بوليسي" الأميركية كشف عن تدهور حالته الصحية، من خلال نشر مقطع فيديو يظهر فيه وهو يمارس رياضة كرة السلة مع المتحدّث باسمه، إبراهيم كالن، ورئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة فخر الدين آلتون ووزير الرياضة والشباب محمد قصاب أوغلو ووزير الثقافة والسياحة محمد نوري آرصوي.

وقال آيكان إردمير النائب السابق في البرلمان التركي إن "أردوغان ومساعديه ينزعجون بشكل متزايد من الأخبار المتعلقة بتدهور صحته، ولذلك هرعوا جميعاً إلى تصوير مقطع فيديو دعائي يتظاهر فيه الرئيس بممارسة رياضة كرة السلة بشكلٍ تنافسي مع مسؤولي حزبه. لكن هذا الأمر لن يساهم في دعم أردوغان أو استعادته للناخبين الذين قرروا أن لا يصوتوا لصالح تحالفه الحاكم في الانتخابات المقبلة، لاسيما في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد".

مادة اعلانية

وأضاف إردمير في حديث لـ"العربية.نت": "يبدو أن أردوغان متعب جسدياً وذهنياً في الآونة الأخيرة، إلا أن هذه المسألة لا تحظى بتغطية مفصّلة في وسائل الإعلام المحلية نتيجة وجود رقابة شديدة على الصحافيين المقيمين في تركيا والذين يخشون أن يتمّ احتجازهم من قبل السلطات ووصفهم بالإرهابيين كما حصل مع العشرات من زملائهم سابقاً".

أردوغان خلال زيارة لروسيا في 29 سبتمبر الماضي

أردوغان خلال زيارة لروسيا في 29 سبتمبر الماضي

وتابع إردمير، الذي يشغل أيضاً منصب كبير الباحثين ضمن "برنامج تركيا" في "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيا" FDD: "في الوقت الحالي، لا توجد مؤشرات على أن الرئيس التركي يروج لأي شخص ليكون خليفة له، خاصةً أن أبناءه الأربعة لا يتمتعون برأسمالٍ سياسي، وصهره بيرات البيرق الذي استقال من منصبه الوزاري العام الماضي لا يحظى بشعبية كبيرة. وبالتالي بعد تدهور صحة أردوغان، من المرجح أن تكون المنافسة على القيادة داخل حزب العدالة والتنمية الحاكم شرسة".

وقال الباحث التركي أيضاً: "في حال نجحت كتلة المعارضة في الفوز بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية في عام 2023 كما تتوقع استطلاعات الرأي حالياً، فقد لا تكون قضية خلافة أردوغان ذات أهمية في حال وفاته، لاسيما أن حزب العدالة والتنمية يعتمد في هذه الأيام على كاريزما أردوغان وشعبيته فقط. ولهذا من المرجح أن يختفي حزب العدالة والتنمية من السياسة التركية، كما حصل تماماً مع حزب "الوطن الأم"، والذي اختفى كلياً بعد وفاة الرئيس الراحل تورغوت أوزال، الذي كان ينتمي إليه".

مؤتمر لحزب العدالة والتنمية في انقرة في مارس الماضي

مؤتمر لحزب العدالة والتنمية في انقرة في مارس الماضي

وكانت مجلة "فورين بوليسي" قد كشفت في تقريرٍ قبل يومين عن تدهور صحة الرئيس التركي، لكنها لم تنشر أي تقارير طبية تؤكد ذلك، وإنما استندت على مقاطع فيديو بدا فيها أردوغان يعاني من مشكلات صحية، تتعلق بحركته وتركيزه ونطقه خلال مشاركته في مناسباتٍ عامة.

وكان أردوغان قد ظهر في مقطع فيديو قبل أشهر بدا فيه كما لو أنه كان في حاجة إلى مساعدة زوجته خلال محاولته نزول أحد الأدراج. وظهر أردوغان في الفيديو وكأنه غير قادر على القيام بخطوات كما لم يكن متزناً بشكلٍ كافٍ، ما أجبره للاستناد على أحد معاونيه، بينما كانت زوجته تسمك يده الأخرى لمساعدته على النزول.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مساعٍ لإلغاء تبرئة اثنين من المتهمين باغتيال رفيق الحريري
التالى واشنطن: الحوثيون يؤكدون همجيتهم بهجوم مأرب المروع