أزمة الغاز تخنق تعز.. السكان يلجؤون للحطب والفحم

أزمة الغاز تخنق تعز.. السكان يلجؤون للحطب والفحم
أزمة الغاز تخنق تعز.. السكان يلجؤون للحطب والفحم

يوماً بعد آخر تتسع الأزمات وتزداد وطأتها على اليمنيين، خصوصاً سكان مدينة تعز المحاصرة. وتتمثل إحداها بأزمة الغاز المنزلي التي اشتدت ضراوتها في الآونة الأخيرة بانعدام شبه كامل لهذه المادة.

كما أدى اختفاء الغاز إلى إغلاق العديد من المطاعم، فيما لجأت الأسر للطهو باستخدام الحطب وأوراق التعبئة الكارتونية.

مادة اعلانية

مواقد معدنية

وفي خضم هذه الأزمة، قام حرفي يمني بصناعة مواقد معدنية تعمل بالفحم أو الحطب. واستلهم فكرته من نماذج المواقد الفخارية التقليدية، التي أصبحت نادرة الوجود وباهظة الثمن في البلاد.

وقبل ذلك، كان هذا الحرفي يعمل في صناعة التنانير المحلية، وهي عبارة عن أفران مخروطية ذات شكل أسطواني، تصنع من خلالها الأسر الخبز التقليدي والكعك وبعض المأكولات الشعبية.

لكن بعد أن أصبح الغاز المنزلي نادر الوجود، توقف عن صناعة تلك التنانير التي تعمل بالغاز.

وبالنسبة لكثير من أرباب الأسر، مثلت هذه المواقد المعدنية حلاً مؤقتاً. وقال الحرفي إن مواقده المعدنية شهدت إقبالاً كبيراً خلال الشهر الماضي، مشيراً إلى أنه باع الآلاف منها.

كيف تعمل؟

إلى ذلك تعمل هذه المواقد المعدنية من خلال وضع الفحم أو الحطب بداخلها وإيقادها.

وتعمل مروحة موجودة داخل فتحة أسطوانية على توليد الهواء وإشعال النيران. ونتيجة لعدم وجود الكهرباء لدى العديد من المنازل، فإن تلك المروحة تعمل عن طريق ربطها بمنظومة الطاقة الشمسية التي تعتمد عليها معظم الأسر في محافظة تعز منذ بداية الحرب.

من جانبهم يرى المواطنون الذين يشترون هذه التنانير أنها لبت حاجتهم الطارئة للطهو.

إذ يشكو الكثير من عدم قدرتهم على الطهو بسبب أزمة الغاز، فضلاً عن عدم قدرة الأسر على شراء الطعام من المطاعم، خصوصاً بعد إغلاق الكثير من مطاعم مدينة تعز. أما المطاعم التي لا تزال تعمل، فتعتمد على بعض الوسطاء أو السوق السوداء في توفير الغاز بأسعار مضاعفة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سيناتور ديمقراطي: تركيا تقوض الاستقرار في شرق المتوسط
التالى تحقيق مرفأ بيروت.. هذا ما كشفته ناقلة تهديد حزب الله