أخبار عاجلة

برلين: يمكن التحقيق بهجمات الحوثي كجرائم حرب محتملة

برلين: يمكن التحقيق بهجمات الحوثي كجرائم حرب محتملة
برلين: يمكن التحقيق بهجمات الحوثي كجرائم حرب محتملة

شدد المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الألمانية، كريستيان بوك، الاثنين، على أن الهجمات العشوائية على المدنيين والبنى التحتية من قبل ميليشيات الحوثي انتهاك للقانون الدولي يمكن التحقيق فيها على أنها "جرائم حرب محتملة".

ودان بوك بشدة، عبر حسابه في تويتر، هجوم الحوثي على مطار الملك عبدالله في جازان بالسعودية قبل أيام قليلة، واصفاً إياه بأنه "غير مقبول".

مادة اعلانية

سقوط مسيّرة

يذكر أن تحالف دعم الشرعية في اليمن كانت أعلنت، الجمعة، سقوط مسيّرة مفخخة على مطار الملك عبدالله بجازان، أطلقتها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران. وكشف التحالف في وقت لاحق عن تدمير مسيّرة مفخخة ثانية، حاولت استهداف المدنيين بالمطار.

وأكد المتحدث الرسمي باسم التحالف، العميد الركن تركي المالكي، سقوط مسيرة مفخخة مساء الجمعة على مطار الملك عبدالله بجازان، والذي يمر من خلاله آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين ومن جنسيات مختلفة.

وقال المالكي: "نتج عن محاولة الهجوم العدائي وقوع 10 إصابات بين المدنيين من المسافرين والعاملين بالمطار"، إضافة إلى أضرار مادية بسيطة، وتهشم زجاج بعض الواجهات بالمطار.

"جريمة حرب"

كما أوضح أن "الميليشيا الحوثية الإرهابية مستمرة في ممارساتها اللاأخلاقية بمحاولة استهداف المدنيين والأعيان المدنية"، مشدداً على أن "استهداف مطار مدني قد يرقى إلى جريمة حرب لتعمد استهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية حماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

المسيّرة الحوثية التي سقطت على مطار الملك عبدالله في جازان

المسيّرة الحوثية التي سقطت على مطار الملك عبدالله في جازان

كذلك أكد أن "قيادة القوات المشتركة للتحالف، وأمام هذه الأعمال العدائية والتجاوزات اللا أخلاقية من الميليشيات الحوثية، مستمرة في تنفيذ الإجراءات العملياتية لتحييد مصادر التهديد لحالات الدفاع عن النفس والهجوم الوشيك بما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بعد مفاوضات بينهما.. طالبان: "أميركا وافقت على مساعدتنا"
التالى لا تنقصه سوى حرائق النفط.. نار تطال خزانا ضخما في لبنان