الراعي: لماذا لا تسمح الحكومة بفرز ومعالجة النفايات؟

الراعي: لماذا لا تسمح الحكومة بفرز ومعالجة النفايات؟
الراعي: لماذا لا تسمح الحكومة بفرز ومعالجة النفايات؟

 

رحّب البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بالخطة الاقتصادية التي وضعتها الحكومة، مضيفاً، “نواكب بالصلاة لقاء الأربعاء المقبل في القصر الجمهوري لمناقشتها، والخروج باتفاق كامل على مضمونها، والبدء بتطبيقها، من أجل إعادة الحياة الاقتصادية إلى وطننا لبنان، ومواجهة موجة الفقر المتزايدة، وإيجاد التوازن بين هبوط قيمة الليرة، وغلاء المعيشة”.

ولفت، في عظة بدء الشهر المريمي، إلى أنه “نحن ندرك كم تواجه الحكومة من حاجاتٍ وتحديات، كانت موجودة أصلاً ثم ازدادت بالشلل الذي فرضه وباء كورونا وسواه. واليوم تأتي من جديد مشكلة النفايات وإيجاد مطامر لها في أمكنة لا تستطيع استيعابها ومكتظة بالسكان، كما هي حال مطمر الجديدة في ساحل المتن، تجنبًا لإضافة أوبئةٍ جديدةٍ تنال من صحة المواطنين. وهذا غير مسموح!”.

وسأل الراعي، “لماذا لا تسمح الحكومة بفتح معامل فرز ومعالجة النفايات بشكل علمي وصحي، مثل معمل غوسطا الذي يمكن المباشرة باستعماله فورًا مع إمكانية توسيعه ليتسع لكل نفايات كسروان؟ كما يوجد على الاراضي اللبنانية معامل مماثلة جاهزة. وفي كل حال، يجب تحفيز المواطنين على الفرز المنزلي وتخفيف كمية النفايات في الشوارع”.

وأضاف، “نقدر ما تقوم به الحكومة بالنسبة إلى عودة اللبنانيين من الخارج، لاسيما الطلاب منهم، ونطلب منها أن تواصل صنيعها المشكور مع طلابنا الموجودين في فرنسا والذين يعانون من نهاية منحهم الجامعية وعدم إمكانية تحويل مالٍ من أهلهم إليهم”.

وتابع، “بالاتكال على العناية الإلهية، وشفاعة أمنا مريم العذارء، سيدة لبنان وأم الفقراء، نعمل مع ذوي الإرادة الحسنة والقلب السخي واليد المعطاءة، على مساعدة عائلاتنا للصمود بوجه الأزمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 250 فحص PCR في الهرمل
التالى وزارة الصحة: اصابتان على متن رحلة أبيدجان