الارشيف / محليات

لبنان اليوم: شنكر يتوعّد بمزيد من العقوبات… ومعبر مقابل 100 ألف دولار

من الواضح أن كلام الأمين العام لحزب الله لم يمرّ مرور الكرام عند الإدارة الأميركية التي توعدت، على لسان مساعد وزير خارجيتها لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر، بمزيد من العقوبات على كل ما يمتّ لحزب الله بصلة.

وفي حين لا يزال لبنان الرسميّ يلتزم الصمت تجاه إصرار نصرالله على اقحام لبنان في صراعات إيرانية ـ إقليمية، ينشغل البعض بمصالح السياسية الشخصية الضيقة، متناسياً الأزمات والضربات المتتالية التي يتلقها لبنان تباعاً، بسبب إصرار فريق على اتخاذ لبنان أسيراً لخطته الإقليمية من جهة، ومن جراء الضربات الاقتصادية التي يتلقاها الواحدة تلو الأخرى من جهة ثانية.

وفي هذا السياق، اشارت مصادر حزب القوات اللبنانية لـ”الجمهورية” أنّ وزراءها “سيؤكّدون خلال جلسة مجلس الوزراء اليوم الخميس على مسألتين أساسيتين، الأولى مرتبطة بموقف لبنان لجهة أن يكون قرار الحرب والسلم بيد الحكومة اللبنانية وليس خارجها، وسياسة النأي بالنفس والالتزام بهذا النأي بشكل تام ومطلق. والثانية، لا خيار خارج إطار آلية التعيينات، لأن أي خيار آخر سيكون كارثياً على مستوى ثقة اللبنانيين التي اهتزت كثيرا بالحكومة، لأنّ الناس يريدون آليات واضحة حيث يصل الأكفأ الى الموقع المناسب”.

مصادر “القوات” جاءت في سياق الرّد على ما نقلته مصادر وزارية لـ”الجمهورية” ان لقاء ليل الثلاثاء ـ الأربعاء بين رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل في بيت الوسط تناول البحث في مزيد من التعيينات التي شملت عدداً من عمداء الجامعة اللبنانية وبعض المواقع الإدارية الأخرى “ولكن التوافق لم يكن شاملاً، بحيث اقتصر على دفعة إضافية شملت مبدئياً المدير العام لمؤسسة ايدال وهو سنّي، ورئاسة المجلس الأعلى للخصخصة من حصة الموارنة”.

كذلك، أشارت مصادر وزارية لـ”اللواء” إلى أن “ثمة توقعاً كبيراً ان تمر تعيينات تلفزيون لبنان والمجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في اقرب وقت ممكن اي الأسبوع المقبل مع العلم انه من المستبعد ان تطرح اليوم نظرا لوجود وزير الإعلام جمال الجراح خارج البلاد”. واوضحت ان “مجلس النواب سينتخب حصته من المرئي والمسموع والبالغة 5 اعضاء قبل ان تعين الحكومة حصتها فيه”.

وأضافت المصادر نفسها، “ستشمل التعيينات القضائية إلى جانب المراكز الخمسة الأساسية، أي رئيس مجلس القضاء الأعلى، ومدعي عام التمييز، ورئيس مجلس الشورى، ومدير عام وزارة العدل ورئيس هيئة التشريع والاستشارات، رؤساء غرف في ديوان المحاسبة”.

على صعيد آخر، معارضة “القوات” في الحكومة لا تقتصر فقط على ملف أو إثنين، فإثارتها ملف المعابر غير الشرعية استدعت ردّاً من وزير الدفاع إلياس بو صعب قال فيه أخيراً إن عدد المعابر غير الشرعية بين 8 و12 معبراً فقط، الا ان الردّ اتى هذه المرّة بطريقة غير مباشرة من وزير المال علي حسن خليل الذي روى أن أحد الأشخاص قال له ذات مرّة، “أمّن لي معبراً لـ3 ساعات في اليوم وسأعطيك 100 ألف دولار” مؤكداً أن ذلك “يعني أنّ العمل في التهريب ناشط جداً”.

وأضاف في حديث لـ”الجمهورية” أن “ما يعنيني في النهاية هو وقف التهريب، معبراً كانوا أو مئة معبر، المهم هو اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف التهريب الذي تزداد نسبته بوتيرة مرتفعة”.

من جهة أخرى، وبعد إثارة وسائل الاعلام ملف متعهدي تغذية الجيش اللبناني الذين توقّفوا عن تقديم المواد الغذائية المطلوبة من الجيش، بما فيها الخبز العربي والخضار واللحوم بسبب عدم دفع وزارة المال مستحقاتهم منذ تشرين الثاني 2018، قال حسن خليل: “لا تأخير في وزارة المال، وسيتم إنجاز الصرف خلال اليومين المقبلين، نحن تسلّمنا هذه الجداول والمستحقات منذ أسبوع فقط، وأخذنا الوقت الطبيعي لصرفها”.

وبالعودة إلى النظرة الأميركية للوضع اللبناني عامة، أكد شنكر ان الإدارة الأميركية لا تقصد من العقوبات الاقتصادية ان تجر لبنان إلى الانهيار الاقتصادي، “فلبنان بأفعاله لا يُساعد نفسه”.

وعن كلام نصرالله عن العقوبات الأميركية ضد الحزب والطائفة الشيعية، قال شنكر ان “الحكومة الأميركية والمصرف المركزي الأميركي سيتخذان خطوات لتأمين أموال المودعين، فنحن لا نستهدف المجتمع الشيعي وإنما حزب الله وجمال ترست بنك كان أول مصرف يخضع للعقوبات الاميركية بعد البنك اللبناني الكندي”.

وأضاف: “لا نريد فرض عقوبات على المصارف اللبنانية، ولكن يجب علينا أن نفعل ذلك ولاحقاً سنفرض عقوبات على أفراد يوفّرون المساعدات لحزب الله وبالطبع بغض النظر عن دينهم وطائفتهم”.

ولاحظ شنكر أنّ العقوبات الأميركية على إيران كان لها أثر كبير على حزب الله، من ناحية الرواتب والتمويل “ولا شكّ في أن العقوبات قاسية ومؤذية، ولا أعرف صراحة إذا كان الحزب سينتفض عليها ويردّ. مستبعدا وجود أي أمل أو ميل للتفاوض مع حزب الله”.

وأعرب عن اعتقاده بان عملية ترسيم الحدود ستكون من مصلحة لبنان لا بل من مصلحة الجميع، وقال: “الدين العام في لبنان 165 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي، وهو من الارقام الاكثر ارتفاعا في العالم، فيما يتطلع لبنان الى الاستفادة من البلوك الرقم 9 والبلوك الرقم 10 المجاورين لمخزون نفطي اسرائيلي يعود الى 45 عاماً”.

وعن ملف النازحين السوريين شدد شنكر على أنه يجب أن تتم معاملتهم باحترام جازما بأنه لا يمكن أن يعودوا الى سوريا طالما أن نظام الأسد لا يزال موجودا، “فهم فرّوا من النظام وليس من داعش والخطر لا يزال موجودا، ولا يجب أن يعودوا إلا الى بيئة آمنة وأن تكون عودتهم طوعية معلناً في الوقت نفسه الاستعداد للتحاور مع إيران التي لا نتطلع إلى حرب معها، ولا نطلب تغيير النظام، بل نطلب ان تغير طريقة تصرفها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا