الحقيقة لا تزال بعيدة بعد شهر من انفجار بيروت

الحقيقة لا تزال بعيدة بعد شهر من انفجار بيروت
الحقيقة لا تزال بعيدة بعد شهر من انفجار بيروت

أبدت أوساط سياسية لبنانية خيبة أملها نتيجة غياب أي تقدّم على صعيد التحقيق في الأسباب التي أدّت إلى الانفجار الكبير في مرفأ بيروت الذي أدى إلى إلحاق تدمير كبير بالعاصمة اللبنانية.

وقالت هذه الأوساط إنّه بالرغم من مرور شهر كامل على التفجير لم يظهر ما يشير إلى رغبة واضحة في العثور على السبب الذي أدّى إلى الكارثة التي أفضت إلى مقتل نحو 200 شخص وتهجير 300 ألف لبناني من منازلهم.

وحمّلت هذه الأوساط رئاسة الجمهورية مسؤولية عدم الدفع في اتجاه الوصول إلى الحقيقة في موضوع الانفجار، مشيرة إلى أن الرئيس ميشال عون كان اعتبر منذ البداية أن تحقيقا دوليا يشكّل “مضيعة للوقت”.

ولم تستبعد هذه الأوساط أن تحصل في مرحلة معيّنة تسريبات عن التحقيقات، خصوصا أنّ هناك فرنسيين وأميركيين يشاركون فيها واطلعوا على مسرح التفجير والمواد التي كانت فيه وأدت إلى الكارثة التي وقعت في الرابع من آب الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 18 حالة ايجابية في زغرتا
التالى سُمّي في الإليزيه وبصم في بعبدا