أخبار عاجلة

استشهدوا ليبقى لبنان… وعلى “وعدن باقيين”

استشهدوا ليبقى لبنان… وعلى “وعدن باقيين”
استشهدوا ليبقى لبنان… وعلى “وعدن باقيين”

يحي حزب القوات اللبنانية قداساً عن راحة أنفس شهداء المقاومة اللبنانية، تخليداً وإجلالاً للنضال والمقاومة، اليوم الأحد الخامسة من بعد الظهر في المقر العام للحزب ـ معراب.

وبهذه الذكرى غرد وزراء ونواب تكتل الجمهورية القوية عن شهداء المقاومة اللبنانية مرفقين التغريدات بـ”#باقيين”.

 

ففي ذكرى شهداء المقاومة اللبنانية، أكد نائب رئيس مجلس الوزراء السابق غسان حاصباني أن “استشهدوا ليبقى لبنان. الكل سيرحل وهم باقون لان شهادتهم جعلت منهم جذورا للأرز وصخورا لجبال للبنان…”.

وأكد امين سر تكتل الجمهورية القوية النائب السابق فادي كرم أن “حرصنا الدائم على اقامة هذه الذكرى السنوية نابع من قيمة شهداؤنا الابطال ومن وفاؤنا لتضحياتهم. نحن هنا لأنهم ناضلوا فاستشهدوا”.

وشدد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب ادي أبي اللمع، عبر “تويتر”، على أنه “نعم لجمهورية قوية، نعم لوطن ازلي سرمدي نهائي نبنيه ونرويه بدماء شهدائنا ودموع امهاتنا وعرق أجسادنا وسواعد رفاقنا. باقون باقون باقون”.

واعتبر عضو تكتل الجمهورية القوية النائب شوقي الدكاش اننا “باقيين نحمل صوتكن ونشتغل لوطن حلمتو فيه واستشهدتو كرمالو، باقيين نناضل للجمهورية القوية الشفافة والعادلة”.

وأكد عضو تكتل الجمهورية القوية النائب عماد واكيم اننا “اليوم نجدد العهد لكم… اليوم سيعبق بخوركم في سماء الوطن”.

وقال عضو تكتل الجمهورية القوية النائب فادي سعد “رسخت المقاومة اللبنانية مجموعة من القيم لبناء مجتمع صلب، وقدمت التضحيات لتحقق جمهورية قوية، ودفعت آلاف الشهدا لنبقى بهالأرض كرامتنا منصانة ورأينا حر وراسنا مرفوع”.

أكد عضو تكتل الجمهورية القوية جوزف اسحق اننا “سنبقى اوفياء لدمائكم الطاهرة التي أزهرت في الأرض عنفوانا ولن نستكين ليحيا لبنان شامخا محايداً”.

واعتبر عضو تكتل الجمهورية القوية النائب وهبي قاطيشه ان “قمة العطاء أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل من يحب”.

واكدت الوزيرة السابقة مي شدياق انهم “شوهوا البلد، افسدوا مؤسساته، دمروا عاصمته، قتلوا اهله وهجروا شبابه، لكننا اليوم وأكثر من اي وقت مضى، مصممون على استعادة وطننا الشهيد على مذبح الأنانيات”.

ووجه الوزير السابق كميل أبو سليمان تحية حب وإجلال لهم. وقال “لكم كل الحب والاجلال والوفاء يا شهداء المقاومة اللبنانية، وانضمت إليكم هذا العام قافلة شهداء الغدر والاهمال الذين سقطوا في انفجار بيروت”.

أشار الوزير السابق ملحم الرياشي الى ان “الحريّة، شهادة، النكران، رحيل! لأجل روحٍ وتراب وإنسان باقيين”.

وتوجّه الوزير السابق ريشار قيومجيان “الى كل رفاقي الشهداء سأصلّي اليوم لكم بصمتٍ وكِبَر… ‫باقيين بهالأرض، دفاعاً عن وجودنا وحريتنا وطريقة عيشنا… من عمق مأساة ‫بيروت، من وجع الناس، ‫لبنان الحقيقي جايي…”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ناديا شعيب: تداول الأسماء بخفة لا يساعد في التشكيل
التالى سُمّي في الإليزيه وبصم في بعبدا