أخبار عاجلة
20 مليون خطوة «وردية» في مبادرة «لنحيا» -
«الخوانيج ووك».. إنجازات دبي لا تتوقف -
جريحان جراء انقلاب سيارتهما في سير الضنية -
اندلاع حريق في “هوا تشيكن” – كورنيش المزرعة -
قائد الجيش يقدم واجب العزاء في عرمان -
أعراض الأزمة القلبية.. كل دقيقة لها ثمنها -

المحكمة الدولية: غرفة الدرجة الأولى II أكدت اختصاص المحكمة بمحاكمة عياش

المحكمة الدولية: غرفة الدرجة الأولى II أكدت اختصاص المحكمة بمحاكمة عياش
المحكمة الدولية: غرفة الدرجة الأولى II أكدت اختصاص المحكمة بمحاكمة عياش

 

أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان في بيان، أن “غرفة الدرجة الأولى II أكدت على اختصاص المحكمة بمحاكمة السيد سليم جميل عياش في ما يخص الاعتداءات الثلاثة الوارد ذكرها في قرار الاتهام الصادر في قضية عياش STL-18-10. وتتعلق قضية عياش بالاعتداءات على السادة مروان حماده وجورج حاوي والياس المر في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2004 و21 حزيران/يونيو 2005 و12 تموز/يوليو 2005 على التوالي”.

ولفتت الى أنه “في قرار صدر اليوم، رأت غرفة الدرجة الأولى II أن ما من سبب يدعو لرفض ممارستها اختصاصها في هذه القضية، معتبرة أن مقتضيات المادة 1 من النظام الأساسي قد استوفيت في ما يتعلق بالتلازم بين الاعتداءات الثلاثة الوارد ذكرها في قرار الاتهام واعتداء 14 شباط/فبراير 2005. ومن أبرز ما استنتجته غرفة الدرجة الأولى II أن الاعتداءات الأربعة جميعها متلازمة بحكم قصدها الجرمي المشترك أو المشابه، وهو تنفيذ اغتيالات سياسية باستخدام أدوات متفجرة في إطار خطة أوسع لبث الذعر في نفوس الجمهور العام. لذا ردت الغرفة الدفع الذي قدمته جهة الدفاع عن السيد عياش ومفاده أن قاضي الإجراءات التمهيدية، في قراره المتعلق بالتلازم والصادر في 5 آب/أغسطس 2011، أخطأ في استنتاجه أن كلا من الاعتداءات الثلاثة متلازم مع اعتداء 14 شباط/فبراير 2005 ويندرج ضمن اختصاص المحكمة”.

وأوضحت أنه “يجوز استئناف قرار غرفة الدرجة الأولى II”، مشيرا الى أن “الدفع بعدم اختصاص المحكمة هو دفع أولي ينبغي الفصل فيه قبل بدء المحاكمة”، مذكرا بأن “جهة الدفاع عن السيد عياش كانت قد أودعت في 3 حزيران/يونيو 2020 دفعا بعدم اختصاص المحكمة في الاعتداءات الثلاثة. ولا تزال قضية عياش في المرحلة التمهيدية، ومن المقرر عقد جلسة تمهيدية ثانية يوم الأربعاء 16 أيلول/سبتمبر 2020”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مستشفى الحريري: وفاة و367 حالة شفاء
التالى سُمّي في الإليزيه وبصم في بعبدا