أخبار عاجلة
مؤلف رواية «الصقر»: الشيخ زايد سكنني -
20 مليون خطوة «وردية» في مبادرة «لنحيا» -
«الخوانيج ووك».. إنجازات دبي لا تتوقف -
جريحان جراء انقلاب سيارتهما في سير الضنية -
اندلاع حريق في “هوا تشيكن” – كورنيش المزرعة -
قائد الجيش يقدم واجب العزاء في عرمان -
أعراض الأزمة القلبية.. كل دقيقة لها ثمنها -

استقبال حاشد لموكب شهداء الجيش في ببنين ـ العبدة

استقبال حاشد لموكب شهداء الجيش في ببنين ـ العبدة
استقبال حاشد لموكب شهداء الجيش في ببنين ـ العبدة

استقبلت بلدية ببنين العبدة موكب شهداء الجيش الاربعة مسجين بالعلم اللبناني، حيث وصل الموكب الى مستديرة شهداء الجيش في ببنين -العبدة عند المدخل الجنوبي لمحافظة عكار، وأعدت البلدية استقبالا حاشدا للشهداء الابطال، بمواكبة من الجيش اللبناني، شارك فيه رئيس البلدية كفاح الكسار، رئيس اتحاد روابط مخاتير عكار زاهر الكسار وحشد كبير من ابناء المنطقة الذين حملوا نعوش الشهداء على الاكف وطافوا بها حول مستديرة العبدة وسط اطلاق نار كثيف، على وقع الاناشيد الوطنية وهتافات التنديد بالقتلة المجرمين والاشادة بتضحيات الجيش اللبناني، والدعوة الى الاقتصاص من المجرمين.

والقى رئيس البلدية كلمة عبر فيها عن “اعتزاز عكار بكل ابنائها، بشهدائها شهداء الجيش، شهداء الدفاع عن العزة والكرامة، وشهداء الدفاع عن الشرف والتضحية والوفاء”. وقال: “عكار كما كانت على الدوام، هي على العهد في سبيل هذا البلد وفي سبيل عزته وكرامته. نحن فخورون ببطولاتكم وبشهادتكم ايها الابطال، فرحون بتضحياتكم العظيمة رغم هذا الحزن الكبير، واللعنة على الارهاب”. وأكد أنه “على الجميع ان يعلم بأن ما من لبنان من دون عكار”.

ووجه التعزية الى قائد الجيش وعوائل الشهداء، معتبرا أنهم “شهداء عكار وكل لبنان هنيئا لهم عرس الشهادة”.

بدوره، تقدم رئيس اتحاد روابط مخاتير عكار مختار ببنين زاهر الكسار بالتعازي الى الجيش ومديرية المخابرات وكل أبناء محافظة عكار عموما واهالي الشهداء خصوصا، وقال: “مرة جديدة عكار تقدم خيرة شبابها من جميع الطوائف للتأكيد على وحدة أبنائها ودعمهم للجيش اللبناني”.

وأضاف، “نشدد على ضرب يد الاجرام والإرهاب في كل مكان، واننا نضع أنفسنا في تصرف الجيش اللبناني للمساعدة في اي امر. رحم الله الشهداء والشفاء العاجل للجرحى والمصابين”.

ثم أكمل الموكب طريقه باتجاه بلدات وقرى الشهداء في عندقت ومشمش وشان وكرم عصفور، حيث ستكون لهم محطات استقبال متتالية عند مفارق ومداخل البلدات والقرى العكارية التي يعيش ابناؤها حال حزن كبير وغضب استنكارا لهذه الجريمة الارهابية، ووسط تأييد متعاظم للجيش اللبناني وتضحياته على مستوى كل الوطن.

وسيتم تشييع الشهداء والاحتفال بالصلاة لأرواحهم تباعا وفق المواعيد المحددة من قيادة الجيش وذويهم.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ابو سليمان: لنقل خبرات الـ”UNDP” الى الادارة اللبنانية
التالى سُمّي في الإليزيه وبصم في بعبدا