نجار ينفي منعه وضع قريطم بتصرف رئيس مجلس الوزراء

نجار ينفي منعه وضع قريطم بتصرف رئيس مجلس الوزراء
نجار ينفي منعه وضع قريطم بتصرف رئيس مجلس الوزراء

 

بعدما أوردت محطة “الجديد” خبراً مفاده بان وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال ميشال نجار يمنع وضع المهندس حسن قريطم في تصرف رئيس مجلس الوزراء لأسباب سياسية، أكد المكتب الإعلامي لنجار ان الخبر عار من الصحة.

وقال المكتب في بيان، “لقد دأبت أخيرا محطة NTV على لسان الاعلامي هادي الامين نشر الأخبار المضللة وغير الصحيحة عن وزارة الاشغال العامة والنقل. اخرها مساء أمس الاثنين في 14/9/2020 والتي تشير الى ان الوزير نجار تمنع عن وضع المهندس حسن قريطم في تصرف رئيس مجلس الوزراء لأسباب سياسية”.

وأضاف، “إن وزارة الاشغال العامة والنقل إذ تؤكد أن مضمون هذا الخبر عار عن الصحة، إذ إنه بداية فإن الوزارة قد احالت وفقا لقرار مجلس الوزراء رقم 14 تاريخ 10/8/2020 مشروع مرسوم وضع المدير العام للنقل البري والبحري المهندس عبد الحفيظ القيسي في تصرف رئيس مجلس الوزراء باعتبار أن إدارة النقل البري والبحري تابعة تسلسليا ووظيفيا لوزير الاشغال العامة والنقل”.

وتابع، “أما في ما خص رئيس اللجنة الموقتة لإدارة مرفأ بيروت واستثماره المهندس حسن قريطم، فقد بادرت الوزارة في 10/8/2020 الى عرض الموضوع على مقام مجلس الوزراء صاحب الصلاحية في الموضوع بحيث تم بموجب القرار رقم 11 تاريخ 10/8/2020 تعيين المهندس باسم القيسي رئيسا للجنة بدلا من المهندس حسن قريطم، ثم صدر المرسوم رقم 6847 تاريخ 14/8/2020 بتعيين المهندس القيسي لمدة 6 أشهر”.

وأوضح انه “أما لناحية موضوع وضع المهندس قريطم في التصرف فباعتبار أنه ليس من الموظفين في الملاك الدائم ولا يخضع لقانون الموظفين بحيث إنه رئيس للجنة المرفأ، فقد بادر وزير الاشغال العامة والنقل، وبموجب كتابه عدد 1590/2020، الى طلب رأي هيئة التشريع والاستشارات في الموضوع عن امكان وضع المهندس قريطم في التصرف او إعفائه من مهماته ومن هي الجهة المخولة القيام بذلك”.

وتمنت “وزارة الاشغال العامة والنقل على الصحافي الامين الكف عن تضليل الرأي العام وأن يستقصي الخبر من مصدره بدل (السكوبات الوهمية) التي لا تخدم الحقيقة وليس لها أي علاقة بالمهنية الاعلامية التي نحترم ونجل”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الرياشي ناعياً أمير الكويت: حكمة كالدهر وذكاء كنار البرق
التالى سُمّي في الإليزيه وبصم في بعبدا