أخبار عاجلة
قطع طرقات في جميع المناطق واضراب عام -
كيف سيكون طقس الأيام المقبلة؟ -
اصابة جديدة في الخرايب -
بعد زوبعة نسف سد النهضة.. جنوب إفريقيا تعلن جديدا -
جورج عيد: حكّامنا فاشلون ونظرتي للبنان سوداوية -
لائحة غذائية تُقاوم الكآبة الموسميّة -

الاستشارات في موعدها الخميس

الاستشارات في موعدها الخميس
الاستشارات في موعدها الخميس

 

أكدت مصادر مطلعة ان الاستشارات النيابية الملزمة ستجرى في موعدها الخميس المقبل، ولن تؤجل، الا ان المشكلة التي حاول رئيس الجمهورية ميشال عون تفاديها قبل التكليف ستنتقل الى عملية التأليف. فرئيس الحكومة السابق سعد الحريري سيكلف الخميس وبأصوات تراوح بين 68 و70 صوتاً بما فيها نحو ثلث النواب المسيحيين في المجلس من كتل “المردة” والقومي والطاشناق الذي قد يتمايز عن “تكتل لبنان القوي”، اضافة الى النواب المنتمين لكتلتي “المستقبل” “والتنمية والتحرير”.

وأشارت المصادر، لـ”نداء الوطن”، الى ان تكليف الحريري ينطلق من هذه النسبة من الاصوات ليدخل ازمة تأليف في معضلة الوقوف على رأي الكتل بتسمية ممثليها في الحكومة لا سيما اذا وافق مسبقاً على مطلب أمل وحزب الله بالحصول على وزارة المال وبتسمية وزرائهما، فضلاً عن مطلب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بالتمثيل الدرزي.  ووفق المصادر ان هذا التفاهم المسبق قد يقيد الحريري بمطلب الكتل الاخرى بحقها في التسمية.

وراهنت هذه المصادر على دور فرنسا بإعادة تحريك اتصالاتها مع القوى السياسية اللبنانية ومع الدول الخارجية المعنية بالملف اللبناني. فواشنطن وكما نقل عنها انها غير مهتمة الا بالإسراع بتأليف حكومة لتنفيذ الاصلاحات المطلوبة، وكذلك هو موقف الرياض المبتعد عن الواجهة الحكومية.

أشارت المصادر الى ان اللواء عباس إبراهيم وفِي طريق عودته من واشنطن سيمر بباريس حيث ستكون له اتصالات او لقاءات ستشمل رئيس الاستخبارات الخارجية السفير برنار ايمييه، واذا احتاج الامر السفير ايمانويل بون مستشار الرئيس الفرنسي رئيس خلية الازمة المعنية بالملف اللبناني. مع العلم ان الادارة الفرنسية كانت أطفأت محركاتها في الشأن اللبناني على خلفية استيائها من القوى السياسية وعدم التزامها ما تعهدت به بشأن تأليف حكومة انقاذية تفتح الباب على الاصلاحات المطلوبة وعلى عقد باريس لمؤتمر دعم للبنان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق نفق التشكيل طويل
التالى الدكاش: ازالة التعديات في لاسا تؤكد صوابية خياراتنا