أخبار عاجلة
هل تستمر الأمطار في الـweekend؟ -
صمت في إسرائيل ..وسفاراتها تستنفر دون تعليق -
الضربة الحاسمة انطلقت.. إثيوبيا "سندخل قلب تيغراي" -
ليست حمل العقوبات.. هل حان وقت تغيير النهج التركي؟ -

“استدعاء” سلس ولطيف لشيا

“استدعاء” سلس ولطيف لشيا
“استدعاء” سلس ولطيف لشيا

عقد لقاء، أمس الإثنين، بين وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال شربل وهبه والسفيرة الاميركية دوروثي شيا في مكتبه في وسط بيروت، وأدرَجَته وزارة الخارجية أمس في إطار اللقاءات الدورية التي يعقدها وهبة مع السفراء المعتمدين، وتم البحث في العلاقات الثنائية وتعزيزها. وأكدت شيا دعم بلادها وتأييدها للبنان في مجالات عدة، بالإضافة الى مسألة المفاوضات على ترسيم الحدود البحرية وموضوع عودة النازحين السوريين الى بلادهم ومرحلة الانتقال من الادارة الحالية الى الادارة الجديدة في الولايات المتحدة.

وعلمت “الجمهورية”، انّ اجواء من التعاون سادت اللقاء الذي وصفته مصادر مطلعة بأنه “كان سلساً وايجابياً ولطيفاً”، عَبّرت خلاله السفيرة الاميركية عن ثوابت بلادها تجاه ما يجري في لبنان، وانّ اي تبديل في الادارة الاميركية، اذا وصلَ بايدن الى البيت الابيض، لن يغيّر في الثوابت الاميركية تجاه الوضع في لبنان، وخصوصاً لجهة الدعم الذي تقدمه للجيش اللبناني وتجاه وحدة أراضي لبنان وسيادته واستقلاله”.

وقالت المصادر “انّ السفيرة شيا، وبعدما أجرت ووهبة استعراضاً لجديد الازمات في المنطقة وتقويماً لتطوراتها، عبّرت عن ارتياح بلادها الى سَير المفاوضات الجارية في الناقورة من أجل ترسيم الحدود البحرية، ونَوّهت بجدية المفاوضين اللبنانيين والإسرائيليين، ووعدت الوزير وهبة بنقل طلبه الحصول على الملفات والوثائق التي تدين مَن طاوَلتهم العقوبات من الوزراء السابقين الثلاثة الى إدارتها في واشنطن ضماناً للشفافية التي تحرص الادارة الاميركية عليها”.

ورَدّ وهبه مؤكداً “رغبة لبنان في اعتماد هذه الوثائق متى توافرت في محاسبة المخالفين امام القضاء اللبناني. ولذلك أصرّ على الحصول على هذه المعلومات من الادارة الاميركية المعنية تسليم هذه الوثائق الى القضاء اللبناني، إن كان هناك من إشكال يحول بدون تسليمها الى وزارة الخارجية أو اي مرجع اداري او سياسي لبناني”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ايها اللبنانيون انتظروا مفاجأة كانون الأول
التالى بالوثيقة: 41624 حالة شفاء في لبنان