الزغبي: قرار التجديد لـ”اليونيفل” أثار حفيظة “الحزب”

الزغبي: قرار التجديد لـ”اليونيفل” أثار حفيظة “الحزب”
الزغبي: قرار التجديد لـ”اليونيفل” أثار حفيظة “الحزب”

أشار الكاتب والمحلل السياسي الياس الزغبي الى أنه “الواضح أن حزب اللّه يتجه إلى مزيد من التشدّد بعد قرار التجديد لقوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان، الصادر عن مجلس الأمن الدولي”.

وقال، “هو يتوجّس من تضمين هذا القرار، وتحت ستار المحافظة على قواعد الاشتباك منذ حرب تموز 2006 وفقاً للقرار 1701، إجراءات يعتبرها تمسّ بحرية حركته في منطقة عملياتها”.

وأردف، “هاجسه الأكبر هو أن تعمد قوات الطوارئ إلى ضبط حركة ما يُسمـى بـ”الأهالي”، ودعم الجيش اللبناني باللوجستيات غير القتالية (أغذية، أدوية، وسائل تنقّل…). وكان يراهن على الرفض الدائم الذي مارسته فرنسا على مدى سنوات لتغيير مضمون التفويض والتجديد للقوات الدولية، الأمر الذي كانت تريده الولايات المتحدة ولا تزال”.

وأشار الى أن “لعلّ تسويةً ما، حصلت بين واشنطن وباريس، سمحت بهذه الصيغة المواربة لتعديل جزئي في الحشوة الضمنية للقرار. في الحقيقة، يسعى حزب اللّه إلى استمرار إمساكه بالورقة الجنوبية، واستطراداً اللبنانية، وعدم السماح للجيش بالانتعاش، حتّى في الجانب الإنساني والمعيشي”.

واستطرد، “لذلك، يُنتظر أن يتشدّد أكثر في موضوع تشكيل الحكومة، خلافاً للشائع والظاهر، وفي التفرد بقرارته الاقتصادية – المالية، ومن آخر مظاهرها استجرار النفط الإيراني من فوق بقية الدولة، ومن خارج أي دور للجيش والقوى الأمنية والوزارات المعنية”.

وأشار الى ألا “وسيلة عنده في هذه المرحلة سوى توجيه رسائل إلى واشنطن وباريس وأوروبا والعرب والأمم المتحدة، على حساب استقرار اللبنانيين ولقمة عيشهم، وعلى حساب بقايا الشرعية، بدءاً ممّا تبقّى في موقع حليفهم في الرئاسة الأولى. إن حزب اللّه يخسر في الجنوب ويحاول التعويض في الداخل”.

وقال، “فلنترقّب المزيد من تعقيد الوضع اللبناني، حتّى ولو اتفق أهل المحاصصة على تمرير صفقتهم الحكومية في اللحظة الأخيرة”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق استحالة التفاهم بين عون وميقاتي على حكومة؟
التالى قيومجيان: سكتنا كتير… “شبابنا أبطال مش زعران”