أخبار عاجلة

عودة العلاقات العربية إلى مجراها الطبيعي دونها عقبات كثيرة

عودة العلاقات العربية إلى مجراها الطبيعي دونها عقبات كثيرة
عودة العلاقات العربية إلى مجراها الطبيعي دونها عقبات كثيرة

تثق مصادر متابعة للملف اللبناني، بأن عودة العلاقات العربية إلى مجراها الطبيعي في لبنان، دونها عقبات كثيرة، على لبنان ان يبادر إلى تذليلها، أو السعي في هذا الاتجاه على الأقل، وتسأل، “لكن هل سيكون بوسع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي السير في هذا الاتجاه بحكومة ما يزيد عن ثلثي أعضائها مدينين بتوزيرهم إلى اتجاه آخر؟”.

ويبدو أن ميقاتي واثق من قدرته على أن يكون اللاعب الأقوى على الحلبة الحكومية، إنما المصادر المتابعة لاحظت في حديث لـ”الأنباء”، ان نار حكومته لم تأت بردا وسلاما على القوى السياسية التي دعمته من الأساس، بدليل عدم صدور بيان مشترك عن نادي رؤساء الحكومات السابقين، حيث رحب كل منهم على طريقته ووفق حساباته الخاصة، سعد الحريري رحب من دبي وهنأ زميله في النادي نجيب ميقاتي، فيما اعتبر عضو النادي فؤاد السنيورة ان التشكيلة الحكومية الحالية ليست ما يحتاجه لبنان، وانها أتت بناء على اتفاق الرئيسين الفرنسي مانويل ماكرون والإيراني إبراهيم رئيسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ميقاتي يتصل بالشيخ أبي المنى مهنئاً
التالى قيومجيان: سكتنا كتير… “شبابنا أبطال مش زعران”