أصحاب المولدات: لإيجاد حلول قبل فوات الأوان

أصحاب المولدات: لإيجاد حلول قبل فوات الأوان
أصحاب المولدات: لإيجاد حلول قبل فوات الأوان

لفت أصحاب المولدات في مناطق بشامون، ودوحتي عرمون والحص، والشويفات ومحيطها (العمروسية، وصحراء الشويفات) وخلدة ودير قوبل الى أن “في كل مرّة وعندما تسوء الظروف، يُطالعنا السيّد عبدو سعادة بصفتهِ المزعومة رئيساً لتجمع أصحاب المولدات، بأنباء وتهديدات لا تزيد الأمور إلا بلّة، مدعياً تمثيله لسائر أصحاب المولدات، مع العلم أننا وفي أكثر من مناسبة وعبر أكثر من وسيلة، ذكرنا ونعيد التذكير اليوم، بأنه لا يحظى سوى بتأييد مجموعة من أصحاب المولدات فقط. وبناء على ما تقدم حول تصريحات سعادة اليوم الخميس، وما سبق ذلك، والمتضمنة تهديدات بإطفاء المولدات خلال مهلة أقصاها 48 ساعة، نؤكد على النقاط الآتية:

1.   أن المدعو عبدو سعادة لا يمثل رأي غالبية أصحاب المولدات، وتبعاً لذلك، لا يمكنه اختصار الموقف أو اتخاذ قرار بمعزل عن رأي الآخرين ومن دون مشاورتهم.

2.   أننا كأصحاب مولدات في المنطقة أعلاه، نعلن عن عدم موافقتنا على ما يصرّح به سعادة دورياً، ونؤكد عدم التزامنا بأي إجراء يقرّره ومن ضمنه قرار إطفاء المولدات.

3.   نشدّد على عدم عدالة التسعيرة ورفضنا المستمر لتسعيرة المازوت التي تصدر عن وزارة الطاقة والتي تُسعّر من قبل الشركات بالدولار الأميركي بالإضافة إلى عدم عدالة التسعيرة الشهيرة المخصصة للعدادات، لا يسعنا تكبيد المواطن أكثر مما يتحمل، أو نتخذه رهينة أو تحميله نتائج مراهقات الوزارة أو قرارات من يدعون ويزعمون أنهم قيمين على مصلحة القطاع، المدعوين لانتهاج سياسات مدروسة واتخاذ قرارات عقلانية بشكلٍ جماعي وليس التفرّد بقرارات غريبة يأتي مردودها سلباً سواء على أصحاب المولدات أو المواطنين ولا يؤتى الغرض منها سيما بعدما تصبح مجرّد دعوات أو تهديدات غير قابلة للتنفيذ وتجعل من موقف أصحاب المولدات ضعيفاً.

4.   نؤكد على ضرورة المسارعة في إيجاد حل لقطاع المولدات الذي يتحمل عن الدولة عبء إنتاج الكهرباء قبل فوات الأوان.​

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الخليج لن يرضى بظل سطوة “الحزب”
التالى الحواط: ليكن العام المقبل عام تحرير الشرعية