اجتماعان لميقاتي عصر اليوم

اجتماعان لميقاتي عصر اليوم
اجتماعان لميقاتي عصر اليوم

رأس رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي إجتماعين للجنتين وزاريتين عصر اليوم في السراي الكبير، وقد خُصص الإجتماع الأول للبحث في آلية زيادة التبادل التجاري بين لبنان والعراق، أما الإجتماع الثاني فقد تناول التحضيرات الجارية للزيارة التي سيقوم بها رئيس الحكومة الى تركيا مطلع الشهر المقبل على رأس وفد وزاري.

وقد شارك في الإجتماع الأول: وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، وزير السياحة وليد نصار، وزير الصحة العامة فراس الأبيض، وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية، وزير الطاقة والمياه وليد فياض ووزير الزراعة عباس الحاج حسن.

وإنضم الى الإجتماع الثاني: وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي، وزير المالية يوسف خليل، وزير الصناعة جورج بوشكيان ووزير الإقتصاد والتجارة أمين سلام.

بعد الإجتماعين المتتاليين، تحدث وزير الخارجية بو حبيب فقال:” عقدنا إجتماعين عصر اليوم، فتناول الإجتماع الاول موضوع تحسين الميزان التجاري بين لبنان والعالم العربي، وكان البحث مطولاً قدم خلاله كل وزير مشارك جملة مشاريع تتمحور حول تحسين التبادل التجاري.

اما الإجتماع الثاني فتناول زيارة دولة رئيس مجلس الوزراء الى تركيا مطلع الشهر المقبل على رأس وفد وزاري، وقد بحثنا في المواضيع التي سنتناولها مع زملائنا الأتراك، ومنها السياحة والطاقة والصحة والزراعة والتربية.

وأمل بو حبيب أن تكون هذه الإجتماعات بداية تفعيل لمجلس الوزراء، علماً أن المواضيع التي تناولناها يعمل عليها دولة الرئيس ميقاتي منذ فترة.

ورداً على سؤال عن المواضيع التي ستُطرح خلال الزيارة الى تركيا، أجاب: هي مواضيع تتعلق بالطاقة الشمسية والإستثمارات في قطاع النفط والصادرات اللبنانية والوجهة السياحية بين البلدين.

وعن موضوع التبادل التجاري مع العراق، قال بو حبيب إن هذا التبادل يدخل ضمن إطار التبادل التجاري مع العالم العربي، وستكون هناك لجنة مصغرة برئاسة وزير الطاقة للمتابعة، كما أن التبادل مع العراق سيشمل خدمات مختلفة منها التربوية والصحية والصناعية والتجارية والزراعية.

بدوره صرح الوزير فياض بالآتي: لقد تباحثنا في النقاط التي يمكن أن نستفيد منها في التعاون القائم مع تركيا سواء لناحية توريد إما الكهرباء أو الفيول. بالنسبة الى الكهرباء نحن نحبذ دائما استجرارها عن طريق اتفاقية عبر تركيا فسوريا وصولا الى لبنان، علما ان هذا الامر يتطلب توافقا في ظل المرحلة الصعبة راهنا.

اما الموضوع الثاني فهو آلية الاستفادة من الخبرات التركية وامكانية استثمار الاتراك في مجال انتاج الطاقة، منها الطاقة الشمسية والرياح ومحطات انتاج الكهرباء على الغاز، فنحن نحبذ هذا التعاون خصوصا اذا كانوا على استعداد للاستثمار في لبنان في غياب امكان تقديم ضمانات دولية علما اننا قادرون على اعطائهم ضمانات بإسم الحكومة اللبنانية.

وتابع: في كل الاحوال هذه الاستثمارات هي غير كبيرة وتتعلق بالمحطات الشمسية التي تكلف بين رأس رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي إجتماعين للجنتين وزاريتين عصر اليوم في السراي الكبير، وقد خُصص الإجتماع الأول للبحث في آلية زيادة التبادل التجاري بين لبنان والعراق، أما الإجتماع الثاني فقد تناول التحضيرات الجارية للزيارة التي سيقوم بها رئيس الحكومة الى تركيا مطلع الشهر المقبل على رأس وفد وزاري.

وقد شارك في الإجتماع الأول: وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب، وزير السياحة وليد نصار، وزير الصحة العامة فراس الأبيض، وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية، وزير الطاقة والمياه وليد فياض ووزير الزراعة عباس الحاج حسن.

وإنضم الى الإجتماع الثاني:وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي،وزير المالية يوسف خليل، وزير الصناعة جورج بوشكيان ووزير الإقتصاد والتجارة أمين سلام.

بعد الإجتماعين المتتاليين، تحدث وزير الخارجية بو حبيب فقال:” عقدنا إجتماعين عصر اليوم، فتناول الإجتماع الاول موضوع تحسين الميزان التجاري بين لبنان والعالم العربي، وكان البحث مطولاً قدم خلاله كل وزير مشارك جملة مشاريع تتمحور حول تحسين التبادل التجاري.

اما الإجتماع الثاني فتناول زيارة دولة رئيس مجلس الوزراء الى تركيا مطلع الشهر المقبل على رأس وفد وزاري، وقد بحثنا في المواضيع التي سنتناولها مع زملائنا الأتراك، ومنها السياحة والطاقة والصحة والزراعة والتربية.

وقال بو حبيب، “نأمل أن تكون هذه الإجتماعات بداية تفعيل لمجلس الوزراء، علماً أن المواضيع التي تناولناها يعمل عليها دولة الرئيس ميقاتي منذ فترة”.

ورداً على سؤال عن المواضيع التي ستُطرح خلال الزيارة الى تركيا، أجاب: هي مواضيع تتعلق بالطاقة الشمسية والإستثمارات في قطاع النفط والصادرات اللبنانية والوجهة السياحية بين البلدين.

وعن موضوع التبادل التجاري مع العراق، قال بو حبيب إن هذا التبادل يدخل ضمن إطار التبادل التجاري مع العالم العربي، وستكون هناك لجنة مصغرة برئاسة وزير الطاقة للمتابعة، كما أن التبادل مع العراق سيشمل خدمات مختلفة منها التربوية والصحية والصناعية والتجارية والزراعية.

بدوره صرح الوزير فياض بالآتي: لقد تباحثنا في النقاط التي يمكن أن نستفيد منها في التعاون القائم مع تركيا سواء لناحية توريد إما الكهرباء أو الفيول. بالنسبة الى الكهرباء نحن نحبذ دائما استجرارها عن طريق اتفاقية عبر تركيا فسوريا وصولا الى لبنان، علما ان هذا الامر يتطلب توافقا في ظل المرحلة الصعبة راهنا.

اما الموضوع الثاني فهو آلية الاستفادة من الخبرات التركية وامكانية استثمار الاتراك في مجال انتاج الطاقة، منها الطاقة الشمسية والرياح ومحطات انتاج الكهرباء على الغاز، فنحن نحبذ هذا التعاون خصوصا اذا كانوا على استعداد للاستثمار في لبنان في غياب امكان تقديم ضمانات دولية علما اننا قادرون على اعطائهم ضمانات بإسم الحكومة اللبنانية.

وتابع: في كل الاحوال هذه الاستثمارات هي غير كبيرة وتتعلق بالمحطات الشمسية التي تكلف بين 50 الى 300 مليون دولار أميركي، وهذا أمر يمكن ان نفتتح به علاقتنا الإستثمارية مع تركيا في قطاع الطاقة.

أضاف: النقطة الثانية هي العلاقة مع العراق وهي علاقة وثيقة جدا ومن أهم عناصرها ” المعونة” التي يقدمها العراق عبر تصدير وتوريد الفيول الذي يحتاجه لبنان، كما أنه بيننا علاقة تجارية مسهلة، وهناك حساب لصالح الدولة العراقية، ممثلة بوزارة المالية، في المصرف المركزي وتستحق أول دفعة في أيلول المقبل، لذا علينا ان نلحظ في موازنتنا نحو 150 مليون دولار تستحق في نهاية العام الجاري.

وتابع: الاتفاقية تسمح للعراق باستيراد بضائع وخدمات من لبنان على اساس سعر صيرفة على الا ينقص عن 15% من سعر التداول الموازي، كذلك نسعى لوضع آلية لصياغة طريقة مساهمة القطاعين العام والخاص من خلال التصدير الى العراق.

وردا على سؤال، أجاب فياض أن عقود توريد الغاز من مصر والكهرباء من الاردن باتت جاهزة، بعد أخذ رأي هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل، وبتوجيه من دولة الرئيس ميقاتي، ومن المرجح توقيع هذه العقود منتصف هذا الاسبوع، ونحن نعني اتفاقية تزويد وعبور الطاقة، علما ان هذا التوقيع سيتم بعد تسليم الجهات المعنية وثائق للحصول على ضمانات بعدم تأثر المؤسسات المختصة سلبا بتداعيات قانون قيصر الى 300 مليون دولار أميركي، وهذا أمر يمكن ان نفتتح به علاقتنا الإستثمارية مع تركيا في قطاع الطاقة.

أضاف: النقطة الثانية هي العلاقة مع العراق وهي علاقة وثيقة جدا ومن أهم عناصرها ” المعونة” التي يقدمها العراق عبر تصدير وتوريد الفيول الذي يحتاجه لبنان، كما أنه بيننا علاقة تجارية مسهلة، وهناك حساب لصالح الدولة العراقية، ممثلة بوزارة المالية، في المصرف المركزي وتستحق أول دفعة في أيلول المقبل، لذا علينا ان نلحظ في موازنتنا نحو 150 مليون دولار تستحق في نهاية العام الجاري.

وتابع: الاتفاقية تسمح للعراق باستيراد بضائع وخدمات من لبنان على اساس سعر صيرفة على الا ينقص عن 15% من سعر التداول الموازي، كذلك نسعى لوضع آلية لصياغة طريقة مساهمة القطاعين العام والخاص من خلال التصدير الى العراق.

ورداً على سؤال، أجاب فياض أن عقود توريد الغاز من مصر والكهرباء من الاردن باتت جاهزة، بعد أخذ رأي هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل، وبتوجيه من دولة الرئيس ميقاتي، ومن المرجح توقيع هذه العقود منتصف هذا الاسبوع، ونحن نعني اتفاقية تزويد وعبور الطاقة، علما ان هذا التوقيع سيتم بعد تسليم الجهات المعنية وثائق للحصول على ضمانات بعدم تأثر المؤسسات المختصة سلبا بتداعيات قانون قيصر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هبوط أسهم “الصهر” في بورصة رئاسة الجمهورية