باسيل يتخبّط بالطعون ليصبح “أكبر كتلة مسيحية”

باسيل يتخبّط بالطعون ليصبح “أكبر كتلة مسيحية”
باسيل يتخبّط بالطعون ليصبح “أكبر كتلة مسيحية”

كشف مصدر سياسي بارز عن أن “رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل مهتم بتكبير كتلة التيار لتكون أكبر كتلة مسيحية ونيابية في المجلس النيابي الجديد، بعدما تقلص عددها بالانتخابات، جراء خسارة العديد من مقاعدها، وانفضاض بعض المنضوين بالتحالف معها، ونقل عن باسيل كلاماً قاله الأسبوع الماضي امام بعض مؤيديه، نحن في صدد تقديم طعون في أكثر من دائرة انتخابية ولدينا ما يثبت إبطال انتخاب أكثر من ثلاثة نواب في المتن وكسروان وعكار، ونأمل من خلال انجاز هذه الطعون، بضم هؤلاء النواب، مع الطعون التي سيقدمها بعض الحلفاء الى تكبير عدد تكتلنا، ليكون أكبر كتلة مسيحية ونيابية، ومن خلالها نستطيع فرض وجودنا ومطالبنا، ان كان بتأليف الحكومات او بانتخابات الرئاسة المقبلة، إذ لا يستطيع احد تجاوز تكتلنا ودورنا بالعملية السياسية”.

وأشار المصدر لـ”اللواء”، الى ان “باسيل لم يخف معارضته لإعادة تسمية رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لتشكيل حكومة جديدة، شبيهة بالحكومة الحالية قائلاً، إن حكومة ميقاتي لم تنجح بتحقيق ما وعدت به باستثناء تنظيم الانتخابات النيابية، وهذا ما يثبت فشل تجربة حكومات الأخصائيين، ويدعم مطالبتنا بتشكيل حكومة سياسية، تستطيع اتخاذ القرارات المهمة، ونستطيع من خلالها إقرار التعيينات في المراكز والمواقع القيادية بالدولة، وهذا مطلب لن نحيد عنه لأنه من حقنا. ونحن سنرشح شخصية حليفة لرئاسة الحكومة الجديدة، في المشاورات التي سيقيمها رئيس الجمهورية ميشال عون قريباً، ولن نعلن عن اسمه حالياً.

وقال باسيل، إن “نقطة الخلاف الآن، بيننا وبين حزب الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري، هو حول الشخصية التي ستتولى تشكيل الحكومة، وشكل الحكومة الجديدة ومهماتها، وهناك اتصالات تجري لتذليل الخلافات والتوصل الى تفاهم بخصوصها قبل اجراء المشاورات”.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى دلالات قوية