مقدمات نشرات الأخبار المسائية

مقدمات نشرات الأخبار المسائية
مقدمات نشرات الأخبار المسائية
مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"
 
فيما القطيعة جاثمة على المسار الآني من الاستحقاقات الواجبة لانتظام الدولة وهو تأليف حكومة وهو مستبعد الآن تقدم استحقاق انتخاب رئيس للجمهورية داخليا" مع اقتراب دخول لبنان في المهل الدستورية بدءا" من أول أيلول ولغاية نهاية تشرين الأول.. وآخر التطورات ومهمات الاستطلاع على مسار هذا الاستحقاق لقاء في الديمان بعيد ظهر اليوم بين البطريرك الراعي والنائب جبران باسيل الذي لم يرد بعد اللقاء الدخول في أسماء "احتراما" للصرح" إلا أنه أراد الإفصاح عن تحديد مواصفاته لرئيس الجمهورية الجديد أو شروط انتخاب الرئيس, معلنا" أنها تبدأ من التمثيل الشعبي وضمن بيئته, وتنتهي بالشرط نفسه". وإذ كال الاتهامات للرئيس المكلف نجيب ميقاتي بأنه "مْقررْ" عدم تأليف حكومة شمل أيضا" بالتهمة, مكون الثنائي الشيعي...

Advertisement

 
في أي حال لمع نجم الاستحقاق الرئاسي ودوت صفارة القطار الداخلي في الأيام الثلاثة الماضية وبشكل متلاحق: فبعد لقاء الاشتراكي-حزب الله في كليمنصو الخميس قصد تيمور جنبلاط - البطريرك الراعي في الديمان الجمعة وقصد الوزير العريضي الرئيس بري في عين التينة...واليوم صعد باسيل الى الديمان... كذلك بدأ أفرقاء الداخل تحسس وتلمس ما يمكن أن تكون عليه التطورات والمواقف الاقليمية والدولية حيث من المسلم به أن انتخاب رئيس  جمهورية لبنان, هو أكثر من أي وقت مضى, يتماهى بين المسارين: الخارجي والداخلي. وبالتالي فإن ما يحصل بالنسبة الى مفاوضات الملف النووي الايراني وتطورات المنطقة من اليمن الى العراق وصولا الى فلسطين وكل الدول ذات الصلة ومواقف السعودية ستؤثر بجوجلة أو ببلورة الشخصيات تمهيدا لانتخاب شخصية لرئاسة الجمهورية ومن هنا ثمة من يتوقع أن يحصل الانتخاب الرئاسي في آخر آخر المهلة الدستورية أو مع حلول آخر السنة.
 
في الغضون وفي شبه تجاهل رسمي لمعاناة غالبية الشعب حياتيا" فمع كل ارتفاع لسعر صرف الدولار الاميركي وقد بلغ عتبة الـ32 ألف ليرة، يرتفع منسوب الجشع والطمع لدى عدد من التجار الفجار ويرتفع وجع وهلع غالبية الناس في كل ساعة.. في المقابل ينخفض منسوب الاهتمام الجدي المطلوب من المسؤولين المعنيين بالبلاد وباللبنانيين-العايشين بين ألغام منظورة وغير منظورة على كل السبل في هذه المعيشة المذلة..
 
أما ملف الترسيم البحري الحدودي الحساس والدقيق فهو يتماوج بين مد وجزر وأسئلة عن تأخر عودة عاموس هوكستين بأجوبة من تل أبيب وبالتالي فإن هناك بعض التوجس من تأخر الملف الى ما بعد بعد أيلول.. إنما في خانة الايجابية تقع معلومات تؤكد نفي هوكستين لأي رفض اسرائيلي للعرض اللبناني.. كما وردت معلومات عن أن مئة وثلاثين شخصا" من طاقم شركة توتال المعنية بالتنقيب المفترض استأجرت لهم توتال في عدد من الفنادق اللبنانية في المتن لشهر تشرين الثاني المقبل.
 
دوليا: إلى مفاوضات اميركا-ايران النووية كما ذكرنا كان لافتا ما تكرر إعلانه اليوم: أن السلطات الصينية تخطط للقاء بين الرئيسين الصيني والأميركي في آسيا في شهر تشرين الثاني المقبل.

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"
 
أيام قليلة تفصلنا عن الواحد والثلاثين من آب، موعدِ الدخول في المهلة الدستورية لانتخاب رئيس للجمهورية والتي تمتد حتى الواحد والثلاثين من تشرين الأول المقبل، تاريخ انتهاء عهد الرئيس ميشال عون وخروجه من قصر بعبدا.
 
حتى الساعة، لا يبدو ان رئيس مجلس النواب نبيه بري ينوي الاستعجال في تحديد موعد أول جلسة للانتخاب، فهو منذ أسبوع ربطها بضرورة انتهاء مجلس النواب من اقرار القوانين الاصلاحية، ما يعني ألا توافق على اسم رئيس، وان الكل يتهيب موضوع نصاب الثلثين لتأمين افتتاح الجلسة في دورتها الاولى، وصولا الى انتخاب رئيس بالنصف زائدا واحدا، أي بأكثرية النواب في الدورة الثانية.
 
جلسة انتخاب الرئيس عام 2022  ليست كسابقاتها، فتأمين نصابها أو مقاطعتها بيد اكثر من فريق، من الكتل الكبيرة وصولا الى النواب المستقلين والتغييريين، وكذلك الأمر بالنسبة لانتخاب الرئيس، بحيث لا يوجد فريق مع حلفائه قادر وحده على تأمين اصوات النواب الـ65 كاملة.
 
معضلة انتخاب الرئيس ليست الجلسة وحدها، اذ قبل تسعة عشر يوما على انطلاق صفارة الدعوة الى الجلسات، لا مرشحا رسميا للمنصب بعد بل مواصفات يضعها من يعتبرون انفسهم مرشحين طبيعيين، وحتى من يرفضون حتى الساعة اعلان ترشحهم كما فعل اليوم النائب جبران باسيل من الديمان.
 
باسيل وضع في عهدة البطريرك الماروني ملف الرئاسة الاولى، فدعاه الى المبادرة في سبيل محاولة تقريب الجهات المسيحية من اسم موحد، احد اهم مواصفاته التمثيل الشعبي، رفضا لأي محاولة فرض لرئيس جمهورية من خارج بيئته، سواء اكانت داخلية او خارجية حسب تعبيره.
 
لبنان ينتظر تبلور صورة الانتخابات الرئاسية، والعالم ينتظر فيينا والمفاوضات الاميركية الايرانية ومصير التقارب السعودي الايراني، والهم الاكبر اليوم يكاد يكون اقتصاديا نتيجة التضخم الذي ضرب غالبية الدول في ظل الشح في المشتقات النفطية وابرزها الغاز.
 
مشتقات يقع مرسوم ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل في صلبها، لا سيما أن لا تحديد حتى الساعة لموعد زيارة أموس هوكشتاين الى لبنان، في ظل معلومات عن انه لا يزال ينتظر الرد الاسرائيلي على المقترح اللبناني.
 
على الرغم من كل الضبابية التي تلف كل الملفات، ثمة بريق أمل يتمسك به اللبنانيون.

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"
 
"ما حدا فاهم شي من شي".
لعله الجواب الانسب هذه الايام على كل ما يطرح من اسئلة حول الاوضاع السياسية والمالية والمعيشية، فضلا عن ملف الترسيم.
 
فعلى المستوى السياسي، هل يعقل ان يكون "حدا فاهم شي من شي"، اذا كنا على مسافة اسبوعين تقريبا من بدء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد، فيما الجميع يتصرفون وكأن الشغور واقع لا محال، ومن دون ان يتقدم اي طامح الى الموقع الأول بترشيحه وبرنامجه امام الرأي العام والنواب؟
 
وعلى المستوى المالي، هل يمكن ان يكون "حدا فاهم شي من شي"، اذا كان رئيس الحكومة المكلف غير مهتم لا بتأليف حكومة، ولا بإقرار خطة التعافي، ولا ببت اي ملف عالق الا بمزيد من الوعود والمماطلة والتسويف؟ وهل يكون "حدا فاهم شي من شي" اذا كانت وتيرة العمل النيابي لإقرار التشريعات الثلاثة الضرورية، اي الكابيتال كونتول واعادة هيكلة المصارف والموازنة، تضاهي السلحفاة من حيث التمهل والبطء؟
 
وعلى المستوى المعيشي، هل من المحتمل ان يكون "حدا فاهم شي من شي" اذا كان المرضى يعانون على ابواب المستشفيات والصيدليات وعيادات الاطباء جراء الاسعار، واذا كان الاهل والتلامذة والطلاب يضعون ايديهم على القلوب مع اقتراب العام الدراسي، واذا كانت التوقعات تتضارب حول مصير سعر صرف الدولار في الايام والاسابيع المقبلة؟
 
وفي موضوع الترسيم، هل يجوز ان يكون "حدا فاهم شي من شي"، طالما حزورة الايجابية والسلبية تتكرر بشكل بات مملا، ليتم تناقلها على الالسنة، من دون ان يكلف اي ناقل في الاعلام او على مواقع التواصل نفسه عناء التأكد من اي معلومة قبل نشرها؟
حقا، "ما حدا فاهم شي من شي".
 
هذا هو الجواب الانسب على كل الاسئلة اللبنانية هذه الايام.

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"
 
لبنان في فم الحلول الضيقة والازمات المتسعة، ليس لان العجز وحده ما يضرب هيكل الدولة ومؤسساتها، بل لان المقصود ان يكون المشهد كذلك وان يتجه الى الاسوأ بحسب اجندات البعض المجندين للحصار.
 
هؤلاء متهمون بانهم يعلمون ما يعانيه بلدهم ولا يقبلون بالحل، وبانهم يصرون على تجاهل كل ما تخلفه مشكلة الكهرباء على المواطن وعلى تغييب حلولها السريعة، وكذلك الحال مع التعامي الفاضح عن نتائج الاستحكام المتمادي لحزب المصارف بالودائع والقضاء معا. هؤلاء يصنفون ضمن فرقة الممعنين بالتأزيم، تارة عبر اعطاء اشارة ترفع الدولار والاسعار، وتارة اخرى عبر اصدار تعاميم تضع قطاعات واسعة على صفيح الاهتزاز كمحطات البنزين واليوم شركات الغاز.
 
في الحقائق التي لا يمكن نكرانها، يبقى لبنان مسلحا بعوامل قوة كافية لتصويب المسارات وانهاء المشهد القاتم ، ومنها ورقة المقاومة القوية الداعمة للدولة في محاولتها استرجاع الحقوق ومواجهة الاطماع الصهيونية عبر الترسيم البحري والحفر واستخراج الغاز ، كما اكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم.
 
وحماية للحقوق النفطية كانت المعادلات البحرية التي ترصد الاحتلال دائما، وتمنع مخططاته ضد غاز لبنان، وتجعل الكرة في ملعب الموفد الاميركي وتل ابيب معا ، ورهن ما قد يحمله الى بيروت ردا على مطالب الدولة اللبنانية. كل ذلك ضمن المهلة التي حددتها المقاومة لمنع العدو من الاستخراج في كاريش قبل ضمان حقوق لبنان، وقطعها الطريق على كل تهويل وتأويل في هذا الملف حيث تكون السيادة الوطنية خطا احمر.
 
على الخط الفلسطيني، اصداء صواريخ حركة الجهاد الاسلامي خلال صد العدوان الاخير لا تزال مدوية في تل ابيب مع خروج اصوات صهيونية تنصح قيادات الاحتلال بعدم تضخيم نتائج العملية الاخيرة لانها كانت عملية مخيبة لم تغير الواقع العسكري في القطاع بل زادته استعدادا لاي جولة مقبلة.
 
مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"
 
"على رئيس الجمهورية ان يملك كتلة نيابية وازنة وان يكون ابن بيئته ويمثل وجدانها ومقبولا من الافرقاء الاخرين، لا ان يفرض على طائفته بل ان تختاره هي، والاهم ان يكون صاحب تمثيل فعلي". بهذه العبارات الواضحة والتي لا تحتمل الالتباس حدد جبران باسيل مواصفات الرئيس العتيد. اهمية تصريح باسيل تنبع من ثلاثة عوامل. الاول ان باسيل اعلن المواصفات من الديمان، علما ان المواصفات التي كان البطريرك الماروني قد اعلنها تختلف عن تلك التي وضعها باسيل. العامل الثاني ان المواصفات أ علـنت  قبل  ثمانية عشر يوما من بدء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس للجمهورية، ما يعني ان  حماوة  الاستحقاق الرئاسي  بدأت ، و ستتخذ  منحى تصاعديا. العامل الثالث والاهم هو ان باسيل بالمواصفات التي وضعها استهدف سليمان فرنجية بالدرجة الاولى. ففرنجية لا يحقق المواصفات التي وضعها باسيل، لأن تمثيله محدود، ولا يملك كتلة نيابية وازنة. هكذا اخرج باسيل فرنجية من المعادلة الرئاسية، من دون ان يؤدي الامر الى اتضاح الصورة اكثر. فاثنان فقط اليوم تنطبق عليهما  المواصفات الباسيلية: جبران باسيل نفسه وسمير جعجع. ويمكن مع بعض التوسع اضافة اسم ثالث هو سامي الجميل. والثلاثة من الصعب وصولهم الى قصر بعبدا في ظل المعادلات القائمة محليا واقليميا ودوليا. فهل يعني هذا ان اختيار الرئيس سيتم من خارج نادي الأقوياء هذه المرة، وخصوصا بعد استبعاد فرنجية واخراجه من المعركة الرئاسية؟ 
 
على صعيد الترسيم، الانتظار سيد الموقف حتى اشعار آخر على الاقل. لبنان ينتظر عودة الوسيط الاميركي آموس هوكستين، علما ان لا معلومات حتى الان تفيد بان عودته قريبة او حددت من قبل الادارة الاميركية. وبخلاف الاجواء السلبية التي نشرتها وتنشرها بعض الاوساط، فان لا صحة لما تردد عن رفض اسرائيلي للعرض اللبناني، وكل ما يقال في هذا الشأن مجرد اشاعات لا اكثر  ولا اقل.
 
لكن المشكلة الحقيقية للترسيم  تكمن في عامل الوقت.فحزب الله  اعلن اكثر من مرة انه سيلجأ الى  خيارات  قاسية اذا لم يحصل اتفاق بين لبنان اسرائيل قبل شهر ايلول. فهل ينفذ حزب الله تهديداته، ام ان التهديدات ستبقى مجرد كلام في الهواء، وخصوصا ان المسار التفاوضي بين الولايات المتحدة وايران يتقدم بخطى ثابتة؟ 
 
لكن قبل فتح الملفات المحلية، من سياسية واقتصادية، لا بد من التوقف عند حادثة هزت العالم: محاولة اغتيال الكاتب سلمان رشدي. فترددات الحادثة لا تزال تتفاعل، وخصوصا بعدما تبين ان مهاجم رشدي، لبناني الاصل يدعى هادي مطر. وقد ذكرت بعض وسائل الاعلام الاميركية إنه من مناصري "حزب الله" ومن المدافعين عن ايران. فهل تتحول حادثة طعن سلمان رشدي الى طعن لما تبقى من صورة لبنان في العالم.

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"
 
للبنان بكل عرس قرص. الفتوى صدرت في إيران بإقامة الحد على سلمان رشدي وأهدرت دمه على آيات شيطانية وبعد نحو ثلاثة عقود كان المنفذ لبنانيا على أرض أميركية. ومن نيويورك إلى بلدة يارون الجنوبية، تصدر منفذ وصية الإمام الخميني هادي مطر العناوين وأطلقت وسائل الإعلام المحلي والعالمي عملية بحث وتحر عن أصوله ودوافعه خصوصا أن الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي كان قد أعلن عام سبعة وتسعين من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة. 
 
ومن نيويورك أن قضية رشدي انتهت أما اليوم فحياة رشدي موصولة بجهاز تنفس صناعي وفي انتظار تحقيقات الأمن الأميركي لتبيان الدوافع، فإن الأمن اللبناني "تك الديجونتير"، والمؤسسة العسكرية على طريق التقنين وابتداء من الساعات المقبلة ستدخل المؤسسات الأمنية بإداراتها والسجون التابعة لها في لبنان، في العتمة الشاملة فاستعينوا على قضاء دورياتكم وبرقياتكم بالحمام الزاجل، واسهروا على أمن الوطن والمواطن بالنيات وإن كانت مبيتة وانتقائية واستنسابية في ظل الانهيار الذي تعيشه البلاد، بشعبها وعسكرها وبعد السياسة والاقتصاد وما يدور في فلك الأزمة، تحول الأمن إلى مادة كباش سياسي جديد، بوقف إمدادات الفيول لتشغيل مولدات الطاقة الأمنية أولياء الأمن ردوا المشكلة إلى "نكايات" تمارسها وزارة الطاقة ربما"لأهداف سياسية" ومحاولة لخنق قوى الأمن الداخلي وفي المعلومات أن رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ووزير الداخلية بسام المولوي تواصلا مع وزير الطاقة وليد فياض لتأمين الفيول لكن من دون جدوى النكد السياسي هذا نفاه وزير الطاقة، إذ قال: هناك تواصل وتعاون ومجهود حثيث قمنا به ولا زلنا للمساعدة من أجل تأمين التمويل اللازم من وزارة المال وخلص وزير الطاقة إلى أن قوى الأمن الداخلي مديونة للوزارة وأن الوزارة تغرف من مخزون الجيش لتملأ خزانات قوى الأمن الداخلي.
 
أزمة الكهرباء لا تتهدد الأمن والسجون فقط، في بلد حولته السلطة السياسية إلى سجن كبير آيل للانهيار، بعدما قطعت عنه كل مقومات الحياة وأمام كل استحقاق يقف كل طرف وراء متراسه محملا الطرف الآخر مسؤولية عرقلة الإصلاح على قاعدة" ما خلونا" و"نحنا فينا وبدنا وما بدنا" أما أرباب التعطيل لسنتين على مقياس ستة أعوام من عمر العهد، فجعلوا  التحذير من الفراغ الرئاسي مطية للتنصل من تهمة عرقلة تأليف الحكومة وعليه اتخذ رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل من منبر الديمان غطاء، ليكرر اتهام رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي بأنه لا يريد التأليف وعلى المثل القائل "ضربني وبكى" قال باسيل: المشكلة أنه لا توجد إرادة للإصلاح وهو الشعار الذي سقط من أدبيات التيار وعلق على الصفقات والسمسرات، من ملف الكهرباء وبواخره إلى الإمساك بكل مفاصل الإدارات والمواقع العليا، وتطويب الدولة العلية باسم الجمهورية الباسيلية أما التغيير الكبير المطلوب بحسب رئيس التيار فلن تأتي به الانتخابات الرئاسية وباسيل محق إذا ما كان الرئيس العتيد على شاكلة العهد القوي.

مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"
 
على اعتاب الحديث الجدي عن امكانية التوصل الى اتفاق في فيينا حول الملف النووي الايراني برزت ادعاءات واتهامات لايران حول التخطيط لاغتيال مستشار الامن القومي السابق في البيت الابيض جون بولتون من جهة ومن جهة اخرى عملية الطعن الذي تعرض لها البريطاني سلمان رشدي وهو ما اثار استغراب طهران.
 
على اي حال الانظار تتجه الى يوم الاثنين المقبل حيث ستاتي الردود النهائية على المقترح الاوروبي الجديد والذي ينص وفق مجلة بوليتيكو على تخفيف العقوبات عن الحرس الثوري الايراني وهو ما كان الوفد الايراني المفاوض قد اعرب عن امكانية القبول به بشرط توفر ضمانات مطمئنة.
 
في الاراضي المحتلة يواصل الاسير خليل عواودة معركة الامعاء الخاوية في اضرابه المستمر عن الطعام منذ 154 يوما اما في لبنان فان معارك اللبنانيين مع ازماتهم لا تنتهي وجديدها ربما يكون مع ازمة الغاز المنزلي.
 
في ما يتصل بملف ترسيم الحدود لا جواب نهائيا حتى الساعة لكن ما رشح عن العدو هو تصريح لوزيرة الطاقة بان اسرائيل قدمت اقتراحا جديدا لهوكشتاين بالمقابل فان لبنان ثابت في موقفه المتمسك بثرواته بموازاة التاكيد على ان الوقت ليس مفتوحا.
 
أما ما أشيع عبر وسائل الاعلام العربية والأجنبية عن رفض إسرائيلي لموقف لبنان من حقوقة النفطية فقد نفاه الوسيط الأميركي آموس هوكستين بحسب ما أكد نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب للـ NBN  فما تم تناقله هو FAKE NEWS قال هوكستين لأبو صعب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قطعُ طرقات في صيدا.. ما القصّة؟
التالى الإمارات تدعو المجتمع الدولي إلى دعم سيادة لبنان