غموض في ملف ترسيم الحدود.. وترجيح زيارة هوكشتاين الأسبوع المقبل

غموض في ملف ترسيم الحدود.. وترجيح زيارة هوكشتاين الأسبوع المقبل
غموض في ملف ترسيم الحدود.. وترجيح زيارة هوكشتاين الأسبوع المقبل
لم تظهر اية مؤشرات إيجابية تزيل الغموض في صورة ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، بانتظار الزيارة المرتقبة للوسيط الأميركي عاموس هوكشتاين الى لبنان والتي رجحت حصولها مصادر مطلعة لـ «البناء» الأسبوع المقبل، ريثما يتلقى الوسيط الموقف «الإسرائيلي» النهائي من مسألة استمرار المفاوضات وتوقيع اتفاق الترسيم وموعد استخراج الغاز.

Advertisement

وذكرت «البناء» أنّه لم ينقل أيّ رسالة للمسؤولين اللبنانيين منذ زيارته الأخيرة حتى الآن، كما لم يتمكن من الحصول على موقف إسرائيلي نهائي، ترجح مصادر سياسية أن تتجه الحكومة الإسرائيلية الى تأجيل استخراج الغاز من كاريش الى أجل غير مسمّى لتفادي المواجهة مع حزب الله، على أن يتم التوصل الى صيغة للتفاوض على ترسيم الحدود في نهاية المطاف.
وأفادت وسائل اعلام محلية، بأن «هوكشتاين يحمل عدة نقاط أبرزها أنّ أميركا مصممة على إنهاء النزاع البحري اللبناني الإسرائيلي عبر التفاوض غير المباشر حصراً ويجب إعطاء الوقت اللازم للمفاوضات للوصول الى نتيجة، كما أنه يجب أن يحصل اتفاق شامل كيفية التنقيب والاستخراج»، ولفتت الى أنّ «هوكشتاين سيحمل كلّ ما سمعه من الجانب الإسرائيلي من الترسيم للتعاطي مع التنقيب والاستخراج»، مؤكدة أنه «مطمئن لجهة أن شركة توتال متريثة بالعمل بالبلوك 9 قبل الوصول الى اتفاق بين الجانبين اللبناني والإسرائيلي».
في المقابل نقلت هذه الوسائل عن مصدر لبناني رسمي، قوله انّ «ليس هناك من موعد لزيارته ولا طروحات أو اقتراحات جديدة بشأن الترسيم وهناك لعبة بالإعلام الإسرائيلي عن مقترحات جديدة، ولبنان الرسمي لازال على موقفه من حقه بالحصول على الخط 23 مع كامل حقل قانا».
وكشفت مصادر ديبلوماسية لـ «الديار» أن مطالب لبنان في هذا المجال ستتحقق، انما بعد حصول الانتخابات «الاسرائيلية». وخلاصة القول ان رئيس حكومة العدو الاسرائيلي الحالي يائير لابيد لا يريد تنفيذ الشروط اللبنانية قبل الانتخابات، كيلا تستغل المعارضة «الاسرائيلية» ذلك ، وتطلق شعارات شعبوية لناسها فتشد العصب الصهيوني.
وعليه، مطالب لبنان في الملف الترسيم ، اي حصوله على خط 23 مع تعرجاته مؤجلة الى حين اجراء الانتخابات «الاسرائيلية»، ومن بعدها سيكون على الارجح زيارة للوسيط الاميركي اموس هوكشتاين للبنان لايجاد مخرج للعدو الاسرائيلي بعودته الى المفاوضات، واعطاء لبنان ما يريده من الثروة النفطية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تحرّك شعبي داخل معمل الجيّة.. صورٌ تكشف المشهد
التالى الإمارات تدعو المجتمع الدولي إلى دعم سيادة لبنان