أخبار عاجلة
هل يحدد إسم الرئيس هوية النظام؟ -
طقس متقلب وعواصف رعدية.. الأمطار عائدة في هذا الموعد -
دون تردد... تدبير سريع إتخذته المصارف -
رفع تعرفة الاتصالات مرّة جديدة!؟ -
حسابات الحقل لم تتطابق مع حسابات البيدر -
تحرّك لإفشال المفاوضات -
دولة أوروبيّة بصدد استضافة "حوار لبناني".. من هي؟ -

نداءٌ عاجل من 'قوى الأمن' للمواطنين.. احذروا هذا الأمر

نداءٌ عاجل من 'قوى الأمن' للمواطنين.. احذروا هذا الأمر
نداءٌ عاجل من 'قوى الأمن' للمواطنين.. احذروا هذا الأمر

دعت قوى الأمن الداخلي، اليوم الإثنين، المواطنين إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر، وعدم ترك أغراض (حقائب، أجهزة هواتف، أجهزة إلكترونية...) داخل سيّاراتهم، كي لا تتعرّض لكسر زجاجها والسّرقة من داخلها.

Advertisement

 

وجاء هذا النداء من "قوى الأمن" ضمنَ بيانٍ لها، كشفت فيه عن توقيف شخصيان أقدما على سرقة أغراض من داخل سياراتٍ على المسلك البحري بين طبرجا وعمشيت.

 

وفي ما يلي نصّ بيان "قوى الأمن": 

 

حصلت في الآونة الأخيرة عدّة عمليات سرقة من داخل سيارات في عددٍ من مناطق محافظة جبل لبنان، بحيث ورد الى شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي بلاغات من مواطنين عن إقدام مجهولين على كسر زجاج سياراتهم وسرقة أموالهم وهواتفهم وأغراضهم الشخصية من داخلها، وذلك في أثناء ركنها على المسلك البحري الممتد من طبرجا لغاية عمشيت.

على الفور، باشرت القطعات المختصّة في الشّعبة إجراءاتها الاستعلامية والتّقنية في الأماكن التي حصلت فيها عمليات السّرقة، وبنتيجة الاستقصاءات والتحريّات المكثّفة، توصّلت الى كشف هويّات السارقَين، وهما: و. س. (مواليد عام 1982، لبناني) - ب. س. (مواليد عام 1973، لبناني) من أصحاب السوابق الجرميّة بقضايا سرقة من داخل السّيارات.

وبتاريخ 30-8-2022، وبعد رصدٍ ومراقبة دقيقة، تمكّنت إحدى دوريّات الشّعبة من توقيفهما في طرابلس، على متن "فان" لون أبيض، يستخدمانه في عمليات السرقة. وبتفتيش منزلهما، تم ضبط أجهزة خليوية وحقائب مسروقة من داخل سيارات.

وبالتحقيق معهما، اعترفا بإقدامهما على تنفيذ أكثر من /15/ عملية سرقة من داخل سيارات في عدّة مناطق من محافظة جبل لبنان، ولاسيما مارينا ضبية، طبرجا، جبيل وعمشيت، وذلك عن طريق قيامهما بمراقبة السّيارات التي يركنها أصحابها على المسلك البحري بالقرب من المطاعم والمسابح، ثم يعمدان الى كسر زجاجها في وضح النّهار وسرقة محتوياتها بطريقة سريعة، ومن دون لفت الأنظار.


سُلّمت الأغراض المسروقة المضبوطة الى أصحابها، وتمّ حجز "الفان"، المستخدم من قبلهما في عمليات السّرقة، وأجري المقتضى القانوني بحقّهما، وأودعا المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى من وزير العدل.. توضيحٌ بشأن جمعيّة مُنعت من عقد مؤتمر لها في بيروت