أخبار عاجلة
توضيح بعد بلبلة -
صرف النظر عن زيارة لبنان -

هل انقطعت الجسور بين ميقاتي وعون؟

هل انقطعت الجسور بين ميقاتي وعون؟
هل انقطعت الجسور بين ميقاتي وعون؟

كتب طارق ترشيشي في" الجمهورية": ما استوقف الأوساط السياسية هي المواقف الهجومية التي عبّر عنها الرئيس ميشال عون لـ"الجمهورية" أمس، حيث وجدت فيها انعكاساً للتعقيدات التي تواجه الاستحقاقات الداخلية وكذلك الاستحقاقات الاقليمية والدولية. اذ بدا عون انّه قطع كل جسور التواصل بينه وبين الآخرين، وتحديداً بينه وبين كل من رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس المكلّف نجيب ميقاتي، عندما حمّلهما مباشرة ومداورة مسؤولية مشتركة عن "عرقلة" تأليف الحكومة خلافاً لرغبته، إن لم نقل لشروطه.

Advertisement

 المطلعون على موقف ميقاتي استغربوا مواقف عون وتخوفوا من ان تكون القطيعة قد وقعت بين الرجلين، ما سيؤثر سلباً على الاستحقاقين الرئاسي والحكومي. ويقول هؤلاء، انّ عون "كشف في آخر عهده كل ما حاول إخفاءه طوال هذا العهد من تبادل ادوار بينه وبين رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل، ما يعني انّه كشف عن وجهه الحقيقي في طريقة التعامل مع الآخرين منذ انتخابه رئيساً للجمهورية في 31 تشرين الاول 2016". ويضيفون، انّ ميقاتي "منذ تكليفه الحكومة كان يحاول الفصل في ما يتخذه من خطوات ومواقف بين عون وباسيل، ولكن ما عبّر عنه رئيس الجمهورية الآن كشف انّه كان يقف خلف باسيل في ما يتخذه الاخير من مواقف، وهي مواقف لم تترك لرئيس الجمهورية مجالاً للصلح مع أي فريق سياسي، وهذه كانت احدى أهم اسباب عدم نجاح العهد في التعاطي مع الآخرين".
 
ويضيف المطلعون، انّه "في الوقت الذي كان ميقاتي يتعاطى مع عون كشريك له في تأليف الحكومة ولا علاقة لباسيل بهذا الشأن لا من قريب ولا من بعيد، إذ به يكتشف انّ باسيل كان يتدخّل لدى عون في الامر ويعطّل امكانية التفاهم على الحكومة، وإذ بميقاتي يتفاجأ برئيس الجمهورية هذه المرة يحرق المراحل ويعلنها معركة مباشرة ضده، معتمداً لغة التحدّي التي استخدمها عام 1989، ولكن فاته هذه المرة انّ تقدّمه في السن لم يعد يطاوعه لرفع الصوت عالياً في وجه الآخرين كما فعل في ذلك العام.
 
ويقول وثيقو صلة بالعلاقة بين عون وميقاتي، انّه "فات رئيس الجمهورية انّ زمن "اتفاق الطائف" غيّر كل المعادلات، حيث لا يمكنه الانقلاب عليه بقوة الامر الواقع. فمثل هذا الانقلاب إن حصل لن يمرّ، لأنّه لن يكون في وجه ميقاتي فقط وانما في وجه جميع القوى والشرائح التي تتمسك باتفاق الطائف واستكمال تطبيقه، وبالتالي لا يمكنها السماح بالانقلاب عليه لأنّه بات دستور البلاد منذ مصادقة مجلس النواب على الاصلاحات الدستورية التي انبثقت منه عام 1990".
 
ويلفت هؤلاء "انّ رئيس الجمهورية أقسم على الحفاظ على الدستور عند انتخابه في مجلس النواب عام 2016، فكيف له ان يخالف هذا الدستور بالتلويح باتخاذ خطوات يؤكّد فيها انّه لن يقبل بتولّي صلاحيات رئاسة الجمهورية في حال حصول فراغ في سدّة الرئاسة إذا تعذّر انتخاب رئيس جديد، فيما الدستور يلزمه بمغادرة قصر الرئاسة إلى منزله لحظة انتهاء ولايته من دون اي إبطاء، سواء انتُخب رئيس جديد أو وقع الفراغ، حتى انّه اذا تأخّر لدقائق عن المغادرة عُدَّ مخالفاً للدستور، خصوصاً انّ هذا الدستور ينص في احدى مواده على ان لا تبعة على رئيس الجمهورية حال قيامه بمسؤوليته "الّا في حالتي خرق الدستور والخيانة العظمى".

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لغط قوي
التالى عون معزيا بوفاة الملكة إليزابيت: نفتقد داعمة لوحدة لبنان