أخبار عاجلة
توضيح بعد بلبلة -
صرف النظر عن زيارة لبنان -

ميقاتي في الامم المتحدة: اتصالات واجتماعات بارزة وكلمة لبنان اليوم

ميقاتي في الامم المتحدة: اتصالات واجتماعات بارزة وكلمة لبنان اليوم
ميقاتي في الامم المتحدة: اتصالات واجتماعات بارزة وكلمة لبنان اليوم

تشكّل مشاركة لبنان في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك حدثا لافتا في ظرف استثنائي يمر به الوطن.

وجاءت مروحة اللقاءات والاجتماعات التي يعقدها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي مع رؤساء الدول والوفود المشاركة في الجمعية العامة، والمواقف التي يتم اعلانها، لتؤكد مجددا ان لبنان حاضر بقوة في كل حدث واهمية الدور الذي يقوم به رئيس الحكومة في دفع اصدقاء لبنان الى مساعدته على النهوض من الازمة الخطيرة الني يمر بها.

وبعد الاجتماعات التي عقدها بالامس مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، والعاهل الاردني عبدالله الثاني والامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط والوسيط الاميركي في ملف ترسيم الحدود البحرية اموس هوكشتاين، والمدير العام لصندوق النقد الدولي السيدة كريستالينا جورجيفا، يستكمل الرئيس ميقاتي لقاءاته اليوم وغدا.

وستتوج مشاركة ميقاتي في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة بالقاء كلمة لبنان من على منبر المنظمة الدولية، بعد ظهر اليوم بتوقيت نيويورك (فجر الخميس بتوقيت بيروت).

وفي خلاصة المواقف التي سجلت خلال لقاءات ميقاتي أمس التأكيد مع الرئيس ماكرون "ان اولوية الاستقرار في لبنان هي في اجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها"، وتأكيد ملك الأردن "الوقوف الى جانب لبنان لتمرير الصعوبات التي يعاني منها في كل المجالات، لا سيما دعم القوى العسكرية والامنية"، وتشديده على "انه سيكثف الاتصالات مع الدول المعنية لتسريع الخطوات الكفيلة بمساعدة لبنان في حل ازمة الكهرباء".

وكان لافتا اعلان الامين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط "دعم جامعة الدول العربية للبنان واستعدادها للتحرك عربيا لدعم لبنان على الصعد كافة وعلى ضرورة إنجاز الإستحقاق الرئاسي في ضوء أهميته لإستقرار البلد".

ماليا واقتصاديا كان البارز تأكيد المدير العام لصندوق النقد الدولي السيدة كريستالينا جورجيفا "حرص صندوق النقد على انجاز الاتفاق النهائي مع لبنان في اسرع وقت، واستكمال الخطوات المطلوبة لبنانيا وهي اقرار المشاريع الاصلاحية في مجلس النواب، ومعالجة موضوع سعر الصرف".

وقالت "ان الاهتمام الدولي بلبنان لا يزال موجودا لكن ينبغي الاسراع في الخطوات المطلوبة لبنانيا، لان الوقت بات داهما في ضوء الركود الاقتصادي العالمي والمخاوف من صعوبات عالمية في مجال الطاقة والغذاء".

وشددت على "ان الوضع يتطلب إجراءات فورية وحاسمة لتطبيق الاصلاحات في البلد وان صندوق النقد الدولي سيبقى إلى جانب الشعب اللبناني".

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بين فرنجيّة وباسيل.. مَنْ الأقرب "رئاسياً" إلى جعجع؟
التالى الإمارات تدعو المجتمع الدولي إلى دعم سيادة لبنان