مشروع الهوية الوطنية يحظى بإقبال لافت عن بُعد

يواصل الأرشيف الوطني بالتعاون مع مدارس الإمارات الوطنية التقييم عن بُعد للمرحلة النهائية للبحوث الطلابية ضمن مشروع الهوية الوطنية في نسخته السابعة، والذي يحمل شعار «إماراتنا 2071.. مجتمع آمن متطور وسعيد».

ويأتي اهتمام الأرشيف بمواصلة المشروع في هذه المرحلة إيماناً منه بدوره في التنشئة الوطنية للأجيال، وتعزيز الولاء والانتماء لدى النشء.

وأعلن الأرشيف الوطني أن الكثير من البحوث الطلابية المشاركة تميزت بالقيمة العلمية التي نجمت عن اتباع الطلبة الباحثين الأسلوب العلمي، والتقصي الدقيق لمحاور موضوعاتهم التي تميزت بإحساسهم بالمسؤولية وبالمبادئ الوطنية، والقدرة على استشراف المستقبل واستقرائه، والحسّ الوطني العالي. وامتاز مشروع الهوية الوطنية هذا العام بأن مراحله وفعالياته التي تزامنت مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد كانت بالتواصل عن بُعد، ومع ذلك شهد إقبالاً مميزاً، إذ شارك في هذه النسخة أكثر من 565 من طلاب الصف التاسع، إثر إطلاقه في سبتمبر الماضي. وأعقب إطلاق المشروع - قبل أزمة «كورونا» عالمياً - أكثر من 40 ورشة تدريبية وزيارات للمدارس ولقاءات مع منسقي المدارس، وفتح الأرشيف الوطني أبوابه لكي يستفيد الطلبة من مكتبة الإمارات وما فيها من مصادر ومراجع، ووجه المشاركون للاستفادة من محتويات الأرشيف الرقمي للخليج العربي. واستقبلت اللجنة المعنية بتقييم البحوث الطلابية البحوث والمشروعات الطلابية، وبعد التصفيات الأولى خلصت منها إلى 128 بحثاً ونشاطاً مجتمعياً تنضوي تحت مظلة شعار هذه النسخة من المشروع. ودارت موضوعات الطلاب حول قضايا: الأرض في خطر، كيف تسعد إنساناً، أسرتي مظلتي، الاستغاثة، التسامح في دولة الإمارات، السنع الإماراتي، إدمان الهواتف الذكية، لا للتنمر الإلكتروني، أضرار استهلاك البلاستيك، مشكلات الامتحانات، بر الوالدين، الفضاء طموح زايد، الطاقة الشمسية، والذكاء الاصطناعي. بينما دارت موضوعات الطالبات حول: اللعب في عالم آخر، كلنا سفراء، أطفال المستقبل، السعادة، خطورة الشائعات، إماراتنا ملتقى العالم، تحديت وقدرت، حلم زايد يعانق السماء، إحياء المناخ، بصمة معلم، التلوث البيئي، قطرة دم تنقذ حياة، الابتكار في الصحة، تمكين الشباب، ورحمة بلا حدود.

وبلغ عدد البحوث والمشروعات الطلابية التي وصلت إلى المرحلة قبل النهائية 35 بحثاً ومشروعاً شارك فيها 157 طالباً وطالبةً، وستختار منها البحوث الثلاثة الأولى للطلاب، والبحوث الثلاثة الأولى للطالبات.

وشاركت في مشروع الهوية الوطنية 10 فروع من مدارس الإمارات الوطنية في أبوظبي وبقية إمارات الدولة، وبعد تسلم الأعمال، بدأت التصفيات على مستويات الأفرع، والتنافس على مستوى المدارس.


حس إنساني

أشاد الأرشيف الوطني بالحسّ الوطني والإنساني في البحوث، وبالجهود التي بذلها الطلبة والمشرفون عليهم في ظل الإجراءات الاحترازية المفروضة في مواجهة فيروس كورونا المستجد، وفي مقدمة هذه الإجراءات التعليم والتواصل عن بُعد.

ويبدي الأرشيف الوطني حرصاً على تقييم البحوث الطلابية عن بُعد تماشياً مع أوضاع المرحلة الحالية، إذ تلقّى عدداً كبيراً من البحوث التي برهنت على طموحات الطلبة وإيمانهم بهذا المشروع الوطني.

المشروع يحمل شعار «إماراتنا 2071.. مجتمع آمن متطور وسعيد».

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share
طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى السجن 6 أشهر لأسترالي خرق الحجر الصحي لرؤية صديقته