أخبار عاجلة
بالوثائق: حبشي يطالب بري باستجواب الحكومة -

«باب الحارة» و«بنت الجيران» والكوميديا.. أسلحة عراقية للوقاية من كورونا

في مشهد تمثيلي قصير، يلعب الفنان محمد قاسم دور أبوعصام من المسلسل السوري الشهير «باب الحارة»، فيعود إلى منزله بعد غياب طويل. تحاول زوجته الاقتراب منه واحتضانه، لكن سرعان ما يصفعها، متسائلاً «ألا تعرفين أن الاحتضان والتقبيل ممنوعان؟ أين كمامتك؟».

ويندرج هذا المشهد الذي يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي ضمن أنشطة لجأ اليها فنانون من محافظة البصرة الغنية بالنفط في جنوب العراق، لعلّها تقنع المواطنين بالالتزام بتدابير للوقاية من وباء كوفيد-19 العالمي، بعد أن تبين أن الدعوات والتحذيرات الرسمية لم تردع العراقيين.

وقال قاسم لوكالة فرانس برس «اليوم نمرّ بأزمة فيروس كورونا، وبالتالي وجهنا كل عملنا إلى الشق التوعوي، لناحية الالتزام بتوجيه وزارة الصحة من تعقيم وغسل اليدين وما شابه».

في ساحة «حارة الضبع»، يدخل عصام، ابن أبوعصام، والذي يلعب دوره الممثل يوسف الحجاج، في مشادة كلامية مع أبناء حارته بسبب تجمعهم من دون أخذ الاحتياطات الصحية اللازمة.

ويقول الحجاج إن الهدف من التمثيلية القصيرة «رفع مستوى التوعية من خلال الكوميديا للبقاء في المنازل والوقاية».
وبلغ عدد الإصابات المعلنة بالفيروس في العراق 2085، بينها 93 وفاة.

وتم تسجيل أكثر من 280 حالة في البصرة وحدها، حوالى مئة منها خلال الأيام الأربعة الأخيرة، وبينها أفراد عائلات كاملة أو سكان من حي واحد تجمعوا مثلاً لمناسبة عزاء، ما يشير إلى انعدام الالتزام بالوقاية. ويضاف إلى ذلك رفع السلطات حظر التجول خلال ساعات النهار.

ويقول قاسم، إن جزءاً من الأعمال كانت مخصصة للكوادر الصحية والقوات الأمنية التي تحاول منع التجمعات.

وعلى أنغام أغنية «بنت الجيران» المصرية التي لاقت رواجاً كبيراً في العالم العربي، أنشد مغنون في مشهد تمثيلي آخر يشارك فيه شرطي على حاجز أمني «حظر التجول من ورا كورونا، والدنيا مذعورة ومجنونة».

وفي مشهد ثالث، يستقبل أب وابنه ضيفاً أخضر اللون يعرّف عن نفسه باسم «كورونا» ويدعوهما إلى توخي الحذر والتزام التعقيم.

وببغداد أيضاً، يسعى فنانون إلى تقديم المساعدة في مجال التوعية، لأن «هذه مسؤوليتنا»، وفق ما يقول مصمم الديكور الداخلي عبدالله خالد (28 عاماً).

ويظهر فيديو تمثيلي بث على قناة تلفزيونية محلية طبيبة أنهكها العمل تتلقى اتصال دعم من زوجها ليخبرها أن المرضى يحتاجونها، وليرفع من معنوياتها، فتعود مسرعة إلى غرفة العمليات بتصميم وعزيمة.

وكان لافتاً دور الطبيبات العراقيات في الأزمة الحالية، مع تطوع كثيرات من اختصاصات مختلفة للمساعدة في السيطرة على الجائحة في بلد يسجّل أدنى معدلات توظيف بين الإناث في العالم، لا تتخطى نحو 15%.

ويشير خالد إلى أن «حظر التجول مستمر، والوضع يتفاقم»، لذلك «عملنا على فيديو لشكر الطاقم الطبي في العراق والعالم كله، وحرصنا على أن يكون تعليمياً».

ويرى مخرج العمل مصطفى الكرخي (29 عاماً) أن «التوعية بالفيديو من أهم العناصر والأدوات التي تجعل الناس يحمون أنفسهم بأنفسهم».

ويضيف «مهما كان لدينا من كوادر طبية أو تطور طبي، لن نتمكن من استيعاب أعداد كبيرة» من المرضى في المستشفيات، معتبراً أن «مقاطع الفيديو من العوامل الرئيسة لتقييد انتشار الفيروس».

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share
طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الفنون تتحد وتنشر رسالة أمل: «هذا سيمضي»
التالى «رمضان دبي».. مبادرات متنوعة تجسد معاني التسامح والعطاء