عبدالمجيد تبون ناعياً «إيدير»: الجزائر فقدت أحد أهراماتها

توفي أول من أمس، أيقونة الأغنية الأمازيغية الفنان صاحب الصيت العالمي، الجزائري حميد شريت المعروف بـ«إيدير» بمستشفى بيشات كلود بيرنات في العاصمة الفرنسية باريس عن 70 عاماً، وفقاً لما ذكرته صفحة الفنان على «فيس بوك».

وقدّم الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون التعزية عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، قائلاً: «الجزائر فقدت أحد أهراماتها».

وذاع صيت المغني الراحل، حين أدى أغنية «يا أبي نوفا» قبل ذهابه للخدمة العسكرية وحققت تلك الأغنية شهرة كبيرة.

وأدى إيدير الذي كان يؤلف أغانيه بنفسه، 11 أغنية تركّزت في مجملها حول التراث الشعبي الأمازيغي. واشترك في أداء أغانٍ مع عدد من المغنيين العالميين كالفرنسي شارل أزنافور، ومواطنه الشاب خالد.

درس إيدير، علم الجيولوجيا وكان من المفترض أن يلتحق بإحدى المؤسسات النفطية في الجزائر، إلا أنه حل عام 1973 مكان أحد المغنيين في إذاعة الجزائر لأداء أغنية للأطفال. وبعد ذلك سجّل أغنيته التي بلغت العالمية وأعيد غناؤها بأكثر من لغة.

اختفى ولد حميد شريت عن الساحة الفنية 10 سنوات بين عامي 1981 و1991 إلا أن مسيرته انطلقت مجدداً بعد ذلك. وفي خريف 1999 وبخضم الحماسة التي أثارتها أعمال مواطنيه الشاب مامي والشاب خالد، أصدر ألبوماً بعنوان «إدانتيته» (هويات) مع خليط من الموسيقى الشعبية الجزائرية وأنغام من أنماط غربية.

في عام 2007 أصدر ألبوم «لا فرانس دي كولور» (فرنسا الألوان).

وكان إيدير قد أدخل المستشفى يوم الجمعة الماضي في العاصمة الفرنسية وتوفي جراء مرض رئوي، ووري الثرى في منطقة باريس.


«يا أبي نوفا» أداها قبل ذهابه إلى الجيش وحققت شهرة كبيرة.

إيدير اشترك في أداء أغانٍ مع عدد من المطربين العالميين.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share
طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق منصة «الحكواتي» تروي حكايات من التراث
التالى «رمضان دبي».. مبادرات متنوعة تجسد معاني التسامح والعطاء