عربي ودولي

آخر تطورات معارك إدلب الضارية.. وهذا موقف إيران منها (فيديو)

إستهدفت القوات التركية طائرتين سوريتين من نوع "سوخوي 24" في محافظة إدلب بعد إعلان أنقرة بدء عملية "درع الربيع" ضد القوات السورية، فيما اسقطت وحدات من الجيش السوري طائرة مسيرة للقوات التركية فوق منطقة سراقب قبيل إعلان القيادة العامة للجيش إغلاق المجال الجوي في المنطقة الشمالية الغربية لرحلات الطائرات أو لأية طائرات مسيرة.

 

وأفادت وكالة الأنباء السورية "سانا"، باستهداف القوات التركية طائرتين سوريتين في منطقة إدلب، شمال غربي البلاد.

وأشارت الوكالة في خبر مقتضب إلى أن الطيارين هبطوا بالمظلات، عقب استهداف "قوات النظام التركي لطائرتين سوريتين في إدلب".

 

 

أنقرة تبدأ "درع الربيع" ضد الجيش السوري

 

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار انطلاق عملية عسكرية ضد الجيش السوري في إدلب، مؤكدا أنه لا نية للتصادم مع روسيا، موضحا أن هدف أنقرة هو إنهاء "مجازر" النظام ووضع حد للتطرف والهجرة. وفق ما نقلت عنه وكالة "الأناضول".

 

وتابع أن عملية "درع الربيع" التي بدأت عقب الاعتداء على القوات التركية في إدلب 27 شباط مستمرة بنجاح.

ولفت إلى أن بلاده تنتظر من روسيا استخدام نفوذها لوقف هجمات النظام وإجباره على الانسحاب إلى حدود اتفاقية سوتشي.

وأردف أكار قائلا: "هدفنا الوحيد في إدلب، عناصر النظام السوري المعتدية على قواتنا المسلحة، وذلك في إطار الدفاع المشروع عن النفس".

وأكد وزير الدفاع التركي أنه "لا يساور أحد الشك أننا سنرد ضمن حق الدفاع المشروع على كافة الهجمات ضد نقاط المراقبة والوحدات التركية في إدلب".

 

 

إغلاق المجال الجوي

 

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية، إغلاق مجالها الجوي في المنطقة الشمالية الغربية، لرحلات الطائرات أو لأية طائرات مسيرة.

ونقلت "سانا" عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية بيانا أعلنت فيه دمشق إغلاق مجالها الجوي شمالي غربي سوريا، وبخاصة فوق محافظة إدلب السورية، لرحلات الطائرات، ولأي طائرات مسيرة، مؤكدة أنه سيتم التعامل معها على أنه "طيران معاد يجب إسقاطه ومنع تحديد أهدافه العدوانية".

 

 

ولفت بيان القيادة إلى أن "الأعمال العدواني التركية المتكررة لن تنجح" في إنقاذ الإرهابيين من عمليات الجيش السوري في إدلب وأن هذه الاعتداءات تثبت "تنصل النظام التركي من جميع الاتفاقات السابقة بما في ذلك مذكرة سوتشي".

 

وأشار المصدر إلى أن الجيش التركي يستمر بتنفيذ "أعمال عدوانية" ضد قوات الجيش السوري العاملة في محافظة إدلب سواء باستهداف الجنود بشكل مباشر أو من خلال "تقديم جميع أنواع الدعم للتنظيمات الإرهابية المصنفة على لائحة الإرهاب وفق القانون الدولي".

 

إسقاط مسيّرة تركية

 

ومن جهة أخرى أعلن الجيش السوري، اليوم، إسقاط طائرة مسيرة تركية فوق مدينة إدلب شمال غرب سوريا، ونقلت وكالة "سانا"، عن مراسلها قوله إن "وحدات من الجيش العربي السوري أسقطت طائرة مسيرة للنظام التركي فوق سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي".

 

أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية، اليوم الأحد، إغلاق مجالها الجوي في المنطقة الشمالية الغربية، لرحلات الطائرات أو لأية طائرات مسيرة.

 

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية بيانا أعلنت فيه دمشق إغلاق مجالها الجوي شمالي غربي سوريا، وبخاصة فوق محافظة إدلب السورية، لرحلات الطائرات، ولأي طائرات مسيرة، مؤكدة أنه سيتم التعامل معها على أنه "طيران معاد يجب إسقاطه ومنع تحديد أهدافه العدوانية".

وأشار بيان القيادة إلى أن "الأعمال العدواني التركية المتكررة لن تنجح" في إنقاذ الإرهابيين من عمليات الجيش السوري في إدلب وأن هذه الاعتداءات تثبت "تنصل النظام التركي من جميع الاتفاقات السابقة بما في ذلك مذكرة سوتشي".

وأشار المصدر إلى أن الجيش التركي يستمر بتنفيذ "أعمال عدوانية" ضد قوات الجيش السوري العاملة في محافظة إدلب سواء باستهداف الجنود بشكل مباشر أو من خلال "تقديم جميع أنواع الدعم للتنظيمات الإرهابية المصنفة على لائحة الإرهاب وفق القانون الدولي".

 

 

موقف إيران من معارك إدلب

 

وأكدت "المستشارية العسكرية الإيرانية" في سوريا في بيان لها "استمرار تعرض مواقع المركز للقصف المدفعي التركي" في إدلب ، ودعت أنقرة إلى "تحكيم العقل" والأخذ بعين الاعتبار "مصالح شعبها".

وفي إشارة إلى القصف التركي السبت لمواقع النظام السوري، أفاد البيان بأن المستشارية أصدرت أوامر لقواتها بعدم الرد على العسكريين الأتراك في إدلب حفاظا على أرواحهم".

وقالت المستشارية في بيانها هذا "إن القوات الإيرانية امتنعت عن الرد على عناصر القوات التركية رغم وجودهم في مرمى قواتنا.. ومع ذلك يستمر الجيش التركي في القصف المدفعي مستهدفاً مواقعنا ومراكزنا وقواعدنا".

ودعت العسكريين الأتراك إلى "تحكيم العقل وفقا لمصالح الشعبين السوري والتركي" على حد وصفها.

 

 

أردوغان: نخوض نضالا مصيريا..

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية، أمس السبت، عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله، إن تركيا تخوض "نضالا مصيريا وتاريخيا من أجل حاضرها ومستقبلها".

وقال أردوغان في اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن "عناصر النظام السوري دفعت ثمنا باهظا لهجومها الدنيء على القوات التركية في إدلب".

وتشهد محافظة إدلب توترا كبيرا، بعد سلسلة هجمات نفذتها مجموعات إرهابية استهدفت الجيش السوري في عدة نقاط في محافظة إدلب، أدت لحدوث استباكات عنيفة قتل على أثرها جنود أتراك.  

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا