الارشيف / عربي ودولي

كورونا وتدابير أمنية.. الكيان الإسرائيلي ينتخب للمرة الثالثة خلال عام

مع تكرار فشل تشكيل حكومة الكيان الإسرائيلي، يتوجه جمهور الاحتلال الإسرائيلي إلى مراكز الاقتراع لانتخابات الكنيست الـ 23 للإدلاء بأصواتهم وانتخاب مرشحيهم من بين الأحزاب المتنافسة الـ 29.

وقالت قناة "كان" الرسمية الإسرائيلية، إن مراكز الاقتراع لانتخابات الكنيست الـ 23 فتحت صباح الاثنين أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم في تمام السابعة صباحا وستغلق في العاشرة مساء. وذكرت أن هذه هي الجولة الثالثة من الانتخابات العامة التي تجرى في غضون عام واحد، وذلك بعد فشل الحزبين الكبيرين في تشكيل حكومة وهما: "الليكود" برئاسة بنيامين نتنياهو وتحالف "أزرق أبيض" بزعامة الجنرال بيني غانتس.


ونوهت القناة إلى أن 29 قائمة انتخابية تخوض الانتخابات؛ وهي ذات عدد القوائم التي تنافست في جولة الانتخابات السابقة التي أجريت في أيلول الماضي، موضحة أن عدد أصحاب حق التصويت يبلغ 6,453,125 ناخبا، سيدلون بأصواتهم في 10,631 مركز اقتراع موزعة في "إسرائيل".

وأشارت إلى أن لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية، "خصصت 16 صندوقا تم نشرها في مناطق مختلفة للمقترعين الذين يخضعون للحجر الصحي خشية تفشي فيروس كورونا، كما أنه تم تخصيص حوالي 4000 صندوق منها لذوي الاحتياجات الخاصة ومحدودي الحركة".

القائمة العربية المشتركة تشارك

في السياق ذاته، تشارك القائمة العربية المشتركة في هذه الانتخابات، في إطار تحالف 4 أحزاب عربية.

وللقائمة المشتركة حاليا 13 مقعدا بالكنيست ولكن تشير استطلاعات الرأي العام إلى إمكانية فوزها بـ 14 مقعدا، لذلك فإن النواب العرب يعتقدون أنهم سيحصلون على 15-16 مقعدا بالكنيست المكون من 120 مقعدا.

ويسود الاعتقاد بأن أعدادا متزايدة من المواطنين العرب في إسرائيل سيشاركون بالانتخابات، الاثنين، في محاولة لإسقاط صفقة القرن الأميركية المزعومة.

شرطة الاحتلال تستعد

هذا وأكملت الشرطة الإسرائيلية استعداداتها للانتخابات العامة. وينتشر ابتداء من ساعات الصباح أكثر من ثمانية عشر ألف شرطي في محيط مراكز الاقتراع بأرجاء دولة الاحتلال للحفاظ على النظام العام وضمان نزاهة سير عملية التصويت.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها، أنه "سيتم نشر وحدات كبيرة من الشرطة في المواقع العامة كالمتنزهات والمجمعات التجارية التي من المتوقع أن تشهد حركة نشطة بسبب العطلة الرسمية المعلنة غدا وكالمعتاد في كل جولة انتخابية".

وفرضت السلطات الأمنية الإسرائيلية طوقا أمنيا شاملا على مناطق الضفة الغربية، وقررت إغلاق معابر قطاع غزة بسبب الانتخابات، وذلك اعتبارا من منتصف ليلة الأحد، حتى منتصف ليلة الاثنين - الثلاثاء القادمة.

وقال أفيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان له، أنه "لن يتم السماح للفلسطينيين بدخول إسرائيل إلا في الحالات الإنسانية والطبية والاستثنائية، وبشرط موافقة وحدة تنسيق الأعمال في المناطق على ذلك".

واشترطت قوات الاحتلال الإسرائيلي، "السماح بدخول إسرائيل للحالات الإنسانية والطبية والاستثنائية، بعد مصادقة وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق".
الانتخابات في زمن كورونا

وفي ما يعكس المخاوف الإسرائيلية من تفشي كورونا بسبب الخروج للاقتراع، حث رئيس الحكومة المؤقتة نتنياهو الجمهور الإسرائيلي على التصويت بدون مخاوف من فيروس كورونا، بحسب ما أورده موقع "i24" الإسرائيلي.

وشارك نتنياهو، مع وزير الصحة في الكيان الإسرائيلي يعقوب ليتسمان ومدير وزارة الصحة موشيه بار سيمان، في مؤتمر صحافي تطرقوا خلاله لقضية التصويت في ظل انتشار فيروس كورونا، وقال مدير وزارة الصحة: "من الآمن جدا الخروج للتصويت، والإعلانات الرسمية بالموضوع تنشر بموقع الوزارة فقط".

وطالب نتنياهو الجمهور الإسرائيلي، بـ"الخروج للتصويت بدون أي مخاوف من الفيروس"، مشيرا إلى وجود "استفزازات مرتبطة بالمخاوف من انتشار الفيروس".

وزعم نتنياهو أنه "تمت السيطرة على الفيروس"، في حين قال ليتسمان: "لن نتحمل استفزازات وأخبارا كاذبة عن كورونا في الانتخابات، ولا حاجة للحضور إلى صناديق الاقتراع مع كمامة، فالمشتبه بإصابتهم بالفيروس سوف يتوجهون إلى صناديق خاصة".

ونشرت وزارة الصحة في دولة الاحتلال، خريطة توضح جميع الأماكن التي يمكث بها المصابون بالفيروس، وطالبت من كان على اتصال مع المرضى الدخول إلى الحجر الصحي 14 يوما، وفي حال ظهرت عليهم علامات المرض، فيجب عليهم التوجه إلى مركز نجمة داود الحمراء والوصول لصندوق المرضى أو غرفة الطوارئ.

يُذكر أنّ عدد المصابين بفيروس كورونا في "إسرائيل" ارتفع إلى 10 مصابين.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا