أخبار عاجلة

ترامب عن محتجين مسلحين في ميشيغان: أشخاص جيدون جيداً لكنهم غاضبون!

ترامب عن محتجين مسلحين في ميشيغان: أشخاص جيدون جيداً لكنهم غاضبون!
ترامب عن محتجين مسلحين في ميشيغان: أشخاص جيدون جيداً لكنهم غاضبون!
وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسالة إلى حاكمة ولاية ميشيغان غريتشن ويتمر، على خلفية تنظيم مظاهرات في الولاية احتجاجا على خطط تمديد القيود الرامية لردع تفشي فيروس كورونا المستجد.

ودعا الرئيس الجمهوري، في تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر"، الديمقراطية ويتمر، إلى "التراجع قليلا وإطفاء النيران"، واصفا المتظاهرين الذين كانت بحوزة بعضهم بنادق آلية بأنهم "أشخاص جيدون جدا لكنهم غاضبون".

 

وتابع ترامب أن المحتجين الذين غالبيتهم من مؤيديه يرغبون في "استعادة حياتهم بأمان"، وأضاف مخاطبا حاكمة ميشيغان: "التقيهم وتحدثي معهم وأبرمي صفقة".

وجاء ذلك عقب مظاهرة ثانية خلال أسبوع نظمت في ميشيغان احتجاجا على القيود المفروضة لردع كورونا.

ودخل أمس مئات المتظاهرين الذين كان بعضهم مسلحين (ما لا يخالف القانون المحلي) مقر الهيئة التشريعية المحلية في مركز الولاية مدينة لانسنغ، حيث حاولوا اقتحام قاعة الاجتماعات في حين كان فيه المشرعون يبحثون طلب حاكمة الولاية تمديد الصلاحيات الاستثنائية الممنوحة لها لمواجهة الفيروس المستجد المعروف بـ"كوفيد-19".

 

وأعرب المتظاهرون عن غضبهم إزاء خطط ويتمر لتمديد حالة الطوارئ في الولاية، وبضعهم قارنوها بالزعيم النازي أدولف هتلر، فيما هدد آخرون بإعدام "الاستبداديين" شنقا.

ولم يرتد معظم المتظاهرين كمامات وتجاهلوا التوجيهات الحكومية الخاصة بالإجراءات الاحترازية لمكافحة كورونا، بما في ذلك ضرورة التباعد الاجتماعي.

وفي نهاية المطاف، تبنت الهيئة التشريعية ذات الأغلبية الجمهورية قرارا يحظر تمديد حالة الطوارئ في ميشيغان ويفتح الطريق أمام تقديم دعوى قضائية ضد قرارات حاكمة الولاية.

غير أن ويتمر تحدت المشرعين ووقعت مساء أمس على أمر تنفيذي يمدد حالة الطوارئ في ميشيغان لـ28 يوما، حتى نهاية أيار.

وتعد ميشيغان بين الولايات الأمريكية الأكثر تضررا بالوباء، وسجلت هناك 3788 وفاة ناجمة عن الفيروس على الأقل و41 ألف إصابة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق إجراءات صارمة لحماية صحة بوتين
التالى أميركا.. اجتماعات مغلقة لبحث طرق 'معاقبة الصين' بسبب كورونا