أخبار عاجلة
أديب بين الاحتراق والاعتذار -
جنبلاط إلى الجهال: كفى -
بالأسماء: 21 إصابة في القبيات -
لقاء أديب والخليلين “بلا نتيجة” -
إدارة الكوارث: 683 حالة شفاء -
رمضان 2021.. موسم عودة الغائبين إلى «الدراما» -
مايكل كيوانوكا يفوز بجائزة «ميركوري برايز» -
إرجاء كرنفال ريو دي جانيرو إلى أجل غير مسمى -

توصية تغضب الجمهوريين... إزالة معالم تاريخية 'عنصرية'؟!

توصية تغضب الجمهوريين... إزالة معالم تاريخية 'عنصرية'؟!
توصية تغضب الجمهوريين... إزالة معالم تاريخية 'عنصرية'؟!
توصلت لجنة تقدم تقاريرها إلى عمدة واشنطن العاصمة موريل باوزر إلى قائمة تضم عشرات المعالم التاريخية والمدارس والمتنزهات والمباني الحكومية وغيرها من الهياكل التي توصي بإجراء تغييرات عليها أو إزالتها بسبب ارتباط الأسماء التاريخية بالعبودية أو العنصرية، وتضمنت القائمة نصب واشنطن ونصب جيفرسون التذكاري.

ومن بين الشخصيات التاريخية المذكورة في القائمة الرؤساء السابقون جورج واشنطن وتوماس جيفرسون وجيمس مونرو وأندرو جاكسون وويليام هنري هاريسون وجون تايلر وزاكاري تيلور وودرو ويلسون. وتشمل القائمة أيضًا الآباء المؤسسين بنجامين فرانكلين وجورج ماسون، والمخترع ألكسندر جراهام بيل ومؤلف النشيد الوطني فرانسيس سكوت كي.

كما أن جيفرسون فيلد، المسمى باسم توماس جيفرسون، من بين الأصول التي توصي اللجنة بإعادة تسميتها. وكذلك مدرسة فرانكلين، التي سميت على اسم بنجامين فرانكلين.


وتوصي اللجنة الحكومة "بإزالة أو نقل تماثيل" في العديد من مناطق الجذب السياحي الشهيرة جدًا، بما في ذلك نصب واشنطن التذكاري ونصب جيفرسون التذكاري وتمثال بنجامين فرانكلين.

ورد الجمهوريون بغضب، وغرد السيناتور الجمهوري عن ولاية أركنساس توم كوتون قائلاً: "مرحبًا العاصمة، هي ليست آثاركم التي تريدون إعادة تسميتها أو إزالتها. إنها آثار أميركا".

وكتبت أليسا فرح، مساعدة في البيت الأبيض، على تويتر: "لست متأكدة حتى مما سيترتب على نقل النصب التذكاري لواشنطن".

وأوضح وزير الداخلية في إدارة الرئيس دونالد ترمب ديفيد برنهارت الذى سيشرف على أي تغيير أو إزالة في الممتلكات الفيدرالية أنه لن يحدث شيء خلال فترة توليه منصبه.

وفي حين تعرضت بعض الشخصيات التاريخية للانتقاد على مدى عقود من الزمان، مثل جيفرسون وجاكسون والمستكشف كريستوفر كولومبوس، فقد خضع البعض الآخر مؤخراً للتدقيق وسط الاحتجاجات على مزاعم الظلم العنصري ووحشية الشرطة.

وأصبح واشنطن، مالك العبيد وأول رئيس للبلاد، موضوع نقاش مع لجنة توصي بتغيير نصب واشنطن التذكاري وجامعة جورج واشنطن التي تفكر في تغيير اسم الجامعة. أيضا فرانكلين، الذي امتلك العبيد في وقت مبكر من حياته لكنه عارض هذه الممارسة لاحقًا وأسس جمعية بنسلفانيا للترويج لإلغاء الرق في 1774، تم إضافته إلى القائمة.

وكتب رؤساء اللجنة في رسالة قدم فيها تقريرهم "إننا نعتقد بقوة أن جميع الأماكن والمرافق العامة والمنشآت والأعمال التذكارية في مقاطعة كولومبيا يجب أن تكرم فقط الأفراد الذين مثلوا هذه القيم مثل العدالة والفرص والتنوع التي يعتز بها سكان العاصمة".

وقالت اللجنة إنها تأخذ في الاعتبار خمسة عوامل عند اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان ينبغي إعادة تسمية شيء ما أو إسقاطه: هل شارك الشخص في العبودية، هل كان متورطا في العنصرية المنهجية، وهل دعم القمع، وهل كان مشاركا في أجندة التفوق، وهل انتهك قانون حقوق الإنسان في المدينة؟

وفي حين أن تقرير اللجنة طويل، إلا أنه لا يكاد يكون نهاية النقاش حول ما إذا كان سيتم إعادة تسمية أو إزالة الآثار والمباني. ويقع عدد من التماثيل والآثار على ممتلكات الحكومة الاتحادية وخارج نطاق الولاية القضائية لإعادة تسمية.

وأنشأ موريل بوزر اللجنة في حزيران وسط احتجاجات واسعة النطاق في جميع أنحاء البلاد جاءت في أعقاب وفاة جورج فلويد، وهو رجل أسود توفي أثناء محاولة احتجازه من قبل ضابط شرطة في مينيابوليس.

في ذلك الوقت، ذكرت بوزر على وجه التحديد تغيير اسم مدرسة وودرو ويلسون الثانوية نظرا لتاريخ الرئيس السابق المتقلب عندما يتعلق الأمر بالعلاقات العرقية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أمير قطر يبلغ كوشنير التزام الدوحة بمبادرة السلام العربية
التالى أمر ملكي بإنهاء خدمة قائد القوات المشتركة ونائب أمير الجوف في السعودية