أخبار عاجلة

مع عودة البالونات الحارقة والصواريخ.. اسرائيل ترجح عودة التصعيد مع حماس قريبا

مع عودة البالونات الحارقة والصواريخ.. اسرائيل ترجح عودة التصعيد مع حماس قريبا
مع عودة البالونات الحارقة والصواريخ.. اسرائيل ترجح عودة التصعيد مع حماس قريبا

كتبت "عربي 21": رجّح خبراء إسرائيليون، عودة التصعيد بين حماس والاحتلال في قطاع غزة قريبا.

 

وقال الخبير العسكري أمير بوخبوط، إنه "بعد شهر من عودة ظهور البالونات وإطلاق الصواريخ في قطاع غزة، توصلت إسرائيل وحماس إلى اتفاق بشأن إنهاء جولة التصعيد، على الأقل في الوقت الحالي، مما يفسح المجال لطرح تساؤلات عما حقق الطرفان، وكيف أثر وباء كورونا على ميزان القوى، وما دلالات ذلك الاتفاق".

 

وأضاف في تقريره على موقع ويللا، أن "حماس تعلن أنها حققت سلسلة إنجازات، عقب جولة تصعيد على طول حدود قطاع غزة قبل شهر، وبدأت بعودة تدريجية لتدفقات البالونات الحارقة بطريقة أدت لاندلاع حرائق واسعة النطاق في مستوطنات النقب، بعضها حمل عبوات ناسفة مرتجلة تسبب انفجارا قويا، وفي وقت لاحق، بدأ إطلاق الصواريخ على المستوطنات، بهدف رفع الحصار عن غزة".

 

وأشار إلى أن "هدف حماس التفصيلي شمل تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين، وتعزيز مشاريع البنية التحتية، كالمياه والصرف الصحي والكهرباء، وزيادة عدد العمال المتجهين لإسرائيل، وزيادة ميزانية المساعدات القطرية، وتوسيع المساعدات الاقتصادية للأمم المتحدة".

 

وأضاف أن "إسرائيل تزعم أن المشاريع الكبيرة التي تريدها حماس، كمناطق التشغيل، وتصدير ودخول مختلف أنواع السلع، وتسريع إعادة تأهيل البنية التحتية، لن تتم دون حل لقضية الأسرى الإسرائيليين، مع العلم أن غزة تعاني أزمة اقتصادية حادة تفاقمت على خلفية أزمة كورونا، وتراجع التبرعات من مختلف أنحاء العالم".

 

وتابع: "نحن أمام حل مؤقت فقط، مما قد يؤدي مستقبلا لخيبة أمل في الشارع الفلسطيني، وإحباط من استئناف جولة أخرى، ومن ثم ففي وضع لا توجد فيه استراتيجية إسرائيلية واضحة لما يجب فعله في قطاع غزة، فقد يفاجأ الجيش الإسرائيلي مرة أخرى بجولة أخرى من التصعيد".

 

رون بن يشاي، المحلل العسكري الإسرائيلي، قال إن "التوصل لاتفاق حماس وإسرائيل لوقف تصعيد غزة مدعاة لمعرفة ميزان الربح والخسارة بينهما، صحيح أن الأموال القطرية دخلت غزة، وعادت الكهرباء من جديد، لكن الأسئلة المفتوحة تلمح إلى الجولة التالية، بعد أن أنهت إسرائيل هذه الجولة بسرعة، ودون تصعيد كبير يستلزم حملة جوية ثقيلة، وربما برية".

 

وأضاف بن يشاي، في مقاله بصحيفة يديعوت أحرونوت، أنه "خلال المفاوضات بوساطة مصرية وقطرية، لم تبذل إسرائيل جهدا جادا لتحرير أسراها لدى حماس، وتركز التفاهم على إنهاء هذه الجولة، لأن الفرصة لم تكن مناسبة للضغط على حماس بشأن هذه القضية، تم ذكرها في أثناء المفاوضات، ولكن لم تتم مناقشتها بعمق، ولم تكن هناك نية للوصول لأي نتائج، لذلك لا نتوقع أي جديد بهذا الشأن في وقت قريب".

 

وأشار بن يشاي، وثيق الصلة بالمؤسسة العسكرية، إلى أن "حماس لم تغادر خاوية الوفاض من هذه الجولة، لكنها على الأرجح لم تحصل على ما تريد، ولذلك منذ بداية جولة تصعيد البالونات، يبدو أن الطرفين أرادوا إنهاء الأزمة إذا حصلوا على الحد الأدنى من المطالب، لكن التهدئة كانت بطيئة ومضبوطة، وتتماشى مع المد المنخفض والعالي لعملية التفاوض".

 

وختم بالقول بأن "الجيش تجنب بشكل صارم وقوع خسائر بغزة، كي لا يحدث تصعيد خارج السيطرة، وفي الوقت ذاته الحفاظ على قاعدة عدم ترك البالونات الحارقة دون ردود، ولكن بطريقة متناسبة لا تصعد الأمور، ولكن في غياب اتفاقية طويلة الأمد وشاملة، تلزم الطرفين، حماس وإسرائيل، فلن يكون هناك هدوء مطول، ولا حتى هدنة، لذا فإن الجولة التالية من البالونات هي مسألة وقت فقط".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تصريحات جديدة لبلير: 'التطبيع بين العرب وإسرائيل أولا'
التالى أثينا تبحث مع الناتو ضرورة خفض التصعيد من قبل أنقرة