لأول مرة منذ 2012.. لا تغيير على خطوط التماس العسكرية بسوريا لـ6 أشهر متواصلة

لأول مرة منذ 2012.. لا تغيير على خطوط التماس العسكرية بسوريا لـ6 أشهر متواصلة
لأول مرة منذ 2012.. لا تغيير على خطوط التماس العسكرية بسوريا لـ6 أشهر متواصلة

كتب ابراهيم حميدي في "الشرق الأوسط":لأول مرة منذ 2012، لم يحصل أي تغير على خطوط التماس العسكرية في سوريا لمدة 6 أشهر متواصلة.

وبعد 5 سنوات على التدخل العسكري الروسي المباشر في نهاية أيلول 2015، لا تزال سوريا التي تبلغ مساحتها 185 ألف كلم مربع، مقسمة إلى 3 مناطق نفوذ: الأولى تمتد على ثلثي أراضي البلاد، وتسيطر عليها قوات الحكومة، بدعم روسي إيراني؛ والثانية تشمل ربع مساحة البلاد في شمال شرقي البلاد، وتسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" الكردية - العربية، بدعم من التحالف الدولي، فيما تقع المنطقة الثالثة الواقعة في شمال البلاد وشمالها الغربي تحت نفوذ فصائل مقاتلة يدعمها الجيش التركي.

شهدت خريطة السيطرة العسكرية تغيرات كبيرة خلال 9 سنوات. وحسب "مركز جسور للدراسات" السوري، فإنه بعد تحول الاحتجاجات السلمية في آذار 2011 إلى "حراك مسلح، أصبح النظام يُسيطر بالكاد على ثلث هذه الأراضي في نهاية عام 2012، فيما كانت المعارضة المسلحة بكل تشكيلاتها تُسيطر على الثلثين الآخرين. وانخفضت سيطرة النظام بعد ذلك إلى نحو ربع الأراضي بين 2015 و2016".

وفي منتصف 2015، كانت ذروة سيطرة الفصائل وتقهقر قوات الحكومة. يقول "جسور": "سيطرة المعارضة انخفضت بشكل كبير حتى قبل أن ترتفع نسبة سيطرة النظام، إذ شكل ظهور "داعش" فاعلاً ميدانياً في نهاية عام 2013 عاملاً أدى إلى تغيير قواعد اللعبة عسكرياً، إذ بدأ التنظيم يقضم بشكل سريع مناطق سيطرة المعارضة، وبدرجة أقل مناطق سيطرة النظام، حتى وصلت نسبة سيطرته في عام 2015 إلى أكثر من نصف الأرض السورية".


وبعد بدء التحالف الدولي، بقيادة أميركا، حربه ضد "داعش" في أيلول 2014،بدأت "وحدات حماية الشعب" الكردية بالاستحواذ التدريجي على بعض مناطق سيطرة التنظيم. وفي تشرين الأول 2015، تم الإعلان عن تأسيس "قوات سوريا الديمقراطية" التي أصبحت المظلة التي ستتولى قيادة المعركة ضد التنظيم، بدعم من التحالف الدولي. وتوسعت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" بشكل تدريجي، حتى وصلت إلى نحو 15 في المائة من الأرض السورية في عام 2016، ثم نحو 20 في المائة منتصف 2017، ثم في النصف الثاني من عام 2018 إلى نحو 27 في المائة، قبل أن تنخفض بشكل طفيف في خريف العام الماضي.

ولم تتمكن المعارضة منذ عام 2015 من السيطرة على أي أرض جديدة، ولا يشمل ذلك بطبيعة الحال الأراضي التي تمت السيطرة عليها بالتدخل التركي، والمعروفة بأسماء عملياتها العسكرية، وهي "درع الفرات" و"غصن الزيتون" و"نبع السلام" و"درع السلام"، التي قام بها الجيش التركي مع فصائل موالية في شمال سوريا وشمالها الغربي والشرقي.

وأعلن مسؤولون روس أكثر من مرة أنه قبل تدخل جيشهم، في أيلول من 2015، لم تكن حصة قوات الحكومة السورية أكثر من 10 في المائة من مساحة البلاد. وبعدها، بدأت قوات الحكومة، بدعم القوة الروسية، إحراز مزيد من التقدم التدريجي، إلى أن "وصلت سيطرة النظام إلى نحو الثلثين منذ عام 2018 حتى الآن".

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هذا سعر لقاح كورونا المحتمل!
التالى لأول مرة منذ آذار.. إعادة الرحلات الجوية بين موسكو والقاهرة