أخبار عاجلة

نيران القوقاز تقلق أوروبا.. دعوة للتهدئة

نيران القوقاز تقلق أوروبا.. دعوة للتهدئة
نيران القوقاز تقلق أوروبا.. دعوة للتهدئة

مع استمرار المواجهات والاشتباكات في ناغورني كاراباخ لليوم 11، دعا الاتحاد الأوروبي الأطراف الإقليمية إلى الامتناع عن تأجيج النزاع.

كما شدد على ضرورة وقف القتال فورا والعودة إلى طاولة المفاوضات دون شروط مسبقة.

وقال الممثل الأعلى في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن الدبلوماسية لا تمتلك صورة واضحة عن تطورات النزاع بحكم تغيب مراقبي منظمة الأمن والتعاون الأوروبي عن الميدان لأسباب أمنية.

كما تحدث عن حصول انتهاكات للقانون الإنساني الدولي في ناغورني كاراباخ. وأكد أن أي تدخل عسكري خارجي سيؤجج النزاع المتواصل منذ 27 سبتمبر، وسط سقوط عشرات القتلى والجرحى.

إلى ذلك، دعا الممثل الأعلى في الاتحاد، أعضاء البرلمان الأوروبي إلى التعامل مع التقارير الإعلامية بحذر شديد في ظل عدم القدرة على التثبت من صحتها. وقال بوريل إن حربا إعلامية جارية للتحشيد ومحاولة استدراج الأطراف الإقليمية في النزاع.

بوتين والدفاع عن أرمينيا

بدوره، جدد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، دعوته طرفي الصراع إلى وقف الأعمال القتالية، إلا أنه أكد في الوقت عينه استعداد بلاده للوفاء بالتزاماتها أمام أرمينيا، كحليف في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي.

وقال في حوار مع القناة الروسية الأولى، الأربعاء، إن لدينا التزامات معينة تجاه أرمينيا في إطار معاهدة الأمن الجماعي تلك. وتابع "فيما يتعلق بتنفيذ روسيا لالتزاماتها بموجب المعاهدة لقد أوفينا دائما ونفي وسنواصل الوفاء بالتزاماتنا".

بالتزامن، حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني، من خطر تحول صراع أذربيجان وأرمينيا إلى حرب إقليمية. كما شدد على أن نقل المسلحين من سوريا ومناطق أخرى إلى قرب الحدود الإيرانية أمر مرفوض بالمطلق بالنسبة لطهران، قائلاً: "إيران لن تسمح للدول بإرسال الإرهابيين إلى حدودنا تحت ذرائع مختلفة".

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية أنها نفذت عمليات قتالية في اتجاهات مختلفة لتوسيع نطاق الإنجازات التي حققتها في الأيام الماضية، في إشارة إلى استمرار القتال.

من إقليم ناغورني كاراباخ (أرشيفية- فرانس برس) من إقليم ناغورني كاراباخ (أرشيفية- فرانس برس)

وفي نفس السياق، أكدت أرمينيا أن أذربيجان تحشد قوات على طول حدود كاراباخ مع إيران. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمينية، إن القوات الأذربيجانية تحشد مجموعات بأعداد كبيرة على طول الحدود في محاولة للتقدم، معتبرة أن الحشد استفزاز واضح من جانب الأذربيجانيين الذين يحاولون دفع قوات كاراباخ إلى إطلاق النار أو توجيه ضربات في اتجاه إيران.

كما أشار إلى أنه على الجانب الإيراني أن يمنع أو يجبر قوات أذربيجان على الامتناع عن الحشد على الحدود.

في حين رأى رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، أن أفعال تركيا وأذربيجان تصل إلى حد "الهجوم الإرهابي، بما يشكل جزءا من مواصلة الإبادة الجماعية للأرمن"، بحسب تعبيره.

من كاراباخ من كاراباخ

وتابع قائلا "بالنسبة لي، لا شك في أن هذه سياسة استمرار للإبادة الجماعية للأرمن وسياسة لإعادة الإمبراطورية التركية".

تأتي تلك المواقف والدعوات إلى التهدئة بينما تستمر المعارك والقصف المتبادل.

مقتل 280 جندياً

وفي هذا السياق، نقلت وكالة إنترفاكس عن وزارة الدفاع في منطقة ناغورني كاراباخ قولها اليوم الأربعاء، إن 40 آخرين من جنودها قتلوا، مما يرفع عدد القتلى في صفوفهم إلى 280 منذ اندلاع القتال مع القوات الأذربيجانية في 27 سبتمبر.

يشار إلى أن تلك المنطقة المتنازع عليها تشهد أكثر المعارك دموية منذ أكثر من 25 عاما بين قوات أذربيجان والقوات المنحدرة من أصل أرميني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الشرطة البريطانية تتعامل مع "واقعة" على متن سفينة
التالى أردوغان وصهره تحت وابل الانتقاد.. "خطة اقتصادية عاجزة"