أخبار عاجلة

قيادات المعارضة التركية تهاجم أردوغان وتطالبه بالتقشف

قيادات المعارضة التركية تهاجم أردوغان وتطالبه بالتقشف
قيادات المعارضة التركية تهاجم أردوغان وتطالبه بالتقشف

وجهت قيادات المعارضة التركية، انتقادات للرئيس، رجب طيب أردوغان، وسياسات حكومته الاقتصادية، مع تراجع سعر صرف الليرة التركية أمام العملات الأجنبية، وارتفاع معدلات التضخم والبطالة.

وقال رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كيلتشدار أوغلو، خلال اجتماعه بأعضاء حزبه، الثلاثاء: "نعيش أزمة اقتصادية، وملايين الشباب بلا عمل، والتجار لا يبيعون، والمتقاعدون لا يستطيعون تحمل مصاريف المعيشة، وأنتم كشخص يدير الدولة (أردوغان) تطالبنا بالصبر عند الضيق، ولكن لماذا لا تصبر أنت؟ في يدك السمن، وفي يدك الأخرى العسل، لديك قصور طائرة، صيفية وشتوية. ثم تدعو المواطنين الذين يتحملون عبء كل هذه الأمور إلى الصبر".

وكان الرئيس أردوغان ذكر في فعالية "المساجد ورجال الدين" التي نُظمت في قصره، الأسبوع الماضي، "أن مهمة المؤمن أن لا يغتر عند الوفرة، وأن يصبر عند القلة".

وأضاف كيلتشدار أوغلو: "تركيا أصبحت مديونة ب2.5 مليار دولار، و6.4 فائدة. كانوا يقولون ألمانيا تغار منا، وأن تركيا بلد قوي وسيكون الأول في العالم، نعم صحيح، سنكون الأوائل في دفع الفوائد".

وحول عملية التعليم في ظل وباء كورونا، علق كيليتشدار أوغلو: "قالوا إننا في المرتبة الثانية كأفضل بلد في العالم في التعليم عن بعد، بعد الصين، ولكن كم بيت يتوفر فيه تلفاز أو شبكة الإنترنت؟ حتى هذا لا يعرفونه، السعة الكاملة لتطبيق التعليم عن بعد هي مليون طالب، ولكنكم تحاولون تعليم 15 مليون طالب عن طريقه".

بدورها انتقدت زعيمة حزب الخير، ميرال أكشنر ، خلال كلمة لها في البرلمان، الثلاثاء، الرئيس أردوغان، وخاطبته: "في الماضي كنا نحلق (سابقاً صرح أردوغان بأن الاقتصاد يحلق)، كان باستطاعته أن يقول لا توجد مشكلة في الاقتصاد، الآن السيد أردوغان يدعونا للصبر. في البداية، أنت بادر ببيع الطائرة التي قيمتها 500 مليون دولار وتراجع عن مظاهر الترف".

وتابعت أكشنر : "سيتم تدمير أحلام شبابنا، ليس هكذا يا سيد أردوغان، أعطو بعض الحرفيين قروضاً بقيمة 7 آلاف ليرة، وللبعض 50 ألف ليرة، غير معروف على حسب ماذا قاموا بإعطاء القروض، حتى أسماء أصدقاء، و أزواج أقطاب حزب العدالة والتنمية مكتوبة في المساعدات، تركت المزارع يُسحق تحت غلاء المحروقات والعلف والسماد".

وأضافت: "لا يوجد مثل هذا الفساد يا سيد أردوغان، تلقى أحد هؤلاء المقاولين المشهورين عفواً ضريبياً، قبلها حصل على مناقصة كالعسل، يبلغ العفو الضريبي المنشور في الجريدة الرسمية 9 مليارات ليرة تركية، أنت تعطي عفواً ضريبياً للمؤيد، ثم يتم سحق التاجر تحت دين القرض".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ألمانيا: على تركيا وقف التأرجح بموقفها بين التصعيد والتخفيف
التالى أردوغان وصهره تحت وابل الانتقاد.. "خطة اقتصادية عاجزة"