أخبار عاجلة
شبكة اتصالات حزب الله في لبنان.. معلومات وتفاصيل -
حريق في طيردبا -
“تنتيعات” من هنا وهناك… والأمور تحت السيطرة -
أخبار التأليف تتأرجح بين “القمحة والشعيرة” ‏ -
اصابة جديدة في حيزوق -
مسؤول بحزب ألماني: أردوغان يروج للإرهاب في أوروبا -

نائب تركي يحرج وزير الداخلية.. والأخير "يتهرّب"

نائب تركي يحرج وزير الداخلية.. والأخير "يتهرّب"
نائب تركي يحرج وزير الداخلية.. والأخير "يتهرّب"

بدلاً من إجابات مفصلة على أسئلة طرحها نائب تركي معارض، قدم وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، إجابة مقتضبة، على سؤال النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، أيكوت أردوغدو، حول تجنيس مقاتلين سوريين أرسلتهم أنقرة إلى ليبيا للقتال.

وطرح النائب سؤالاً للوزير عبر أمانة السر في البرلمان عن تجنيس السوريين الذين ذهبوا للقتال في ليبيا لمدة ستة أشهر، وسط غياب أي معلومات تؤكد أو ترفض هذه المزاعم عبر موقع الوزارة.

كما أشار أردوغدو إلى تراجع ترتيب جواز السفر التركي، حسب مؤشر "هينلاي"، إلى المرتبة 55 عام 2020، بعدما كان 38 عام 2014، إثر قرار منح الجنسية التركية لمن يشتري عقارات مقابل 250 ألف دولار.

إلى ذلك وجه عدة أسئلة عن القوانين المتبعة لعمليات التجنيس وعدد الحاصلين على الجنسية التركية الاستثنائية منذ عام 2011.

غير أن جواب صويلو كان مقتضباً جداً، واكتفى بالقول: "يتم تنفيذ الأعمال والمعاملات المتعلقة بالجنسية التركية وفقاً لقانون الجنسية التركية رقم 5901، واللوائح الخاصة بتنفيذ قانون الجنسية التركية".

أيكوت أردوغدو أيكوت أردوغدو

وبعد الرد المقتضب للوزير، والذي تجاهل مجموعة من الأسئلة، قال أردوغدو مخاطباً صويلو: "تذكر، أنا أطرح هذا السؤال نيابة عن الناس. ضمن السلطة التي تلقيتها من الدستور وحسب الدستور، يجب الإجابة على هذا السؤال بشكل كامل وصحيح. ما قمتم به هو عدم احترام للدستور والشعب".

كما خاطب أردوغدو رئيس مجلس النواب، مصطفى شنطوب، على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلاً: "فيما يلي أسئلة محددة طرحتها على وزير الداخلية، سليمان صويلو، وإجابة الوزير جاءت كما لو كان يسخر. أنت رئيس البرلمان، أنت مسؤول عن حماية حقوق وقانون النواب، عليكم أن تطالبوا بالتوقف عن هذا الإهمال".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أكثر من 14 ألف مخطوطة.. "الحوثي" ينهب آثار اليمن
التالى أردوغان وصهره تحت وابل الانتقاد.. "خطة اقتصادية عاجزة"