أخبار عاجلة
تقرير: مناطق النزاعات تشكل المسرح الحصري للإرهاب حاليا -
عبدالله: مطلوب قرارات حاسمة في الأولويات -
محاضر مخالفات قرار “التعبئة” تلامس عتبة الـ30 ألف -
صيدا والإقفال: “فراغ مُمِلّ” تملؤه الهوايات -
لقاح “سبوتنيك” الروسيّ الأرخص والأسهل تخزينًا -
سويسرا تشتبه في دوافع إرهابية وراء هجوم في متجر -

مسلحون ببنادق يروعون ليل فيينا.. وسقوط قتيلين

في هجوم لم تشهد العاصمة النمساوية مثيلاً له خلال الحقبة الأخيرة، زرع مسلّحون الرّعب مساء الإثنين في شوارع فيينا حيث أطلقوا النار من رشاشاتهم في ستّة مواقع مختلفة وسط العاصمة، في "هجوم إرهابي" أسفر عن قتيلين على الأقلّ و14 جريحاً، بينهم ستّة بحالة حرجة.

وفي حين قتل أحد المهاجمين برصاص الشرطة خلال الهجوم، لا يزال البحث جار عن واحد على الأقلّ من شركائه.

وفي السياق، قالت الشرطة النمسوية في حسابها على تويتر "حصل إطلاق نار في ستّة مواقع وقد توفي شخص واحد وأصيب عديدون آخرون بجروح"، مشيرة إلى أنّ "عناصر الشرطة أطلقوا النار على مشتبه به وأردوه قتيلاً".

مسلحون ببنادق

كما أضافت أن الهجوم الذي وقع في الساعة الثامنة مساء (21,00 ت غ) شارك فيه العديد من المشتبه بهم المسلّحين ببنادق".

وفجر الثلاثاء نقل التلفزيون النمساوي العمومي "أو آر أف" عن رئيس بلدية العاصمة مايكل لودفيغ قوله إنّ حصيلة الضحايا ارتفعت إلى قتيلين بعد وفاة امرأة متأثرة بجروحها.
-
وفي حين ركّزت وسائل إعلام محلية على أنّ الهجوم وقع قرب كنيس كبير وسط العاصمة، كتب رئيس الطائفة الإسرائيلية في فيينا أوسكار دويتش على تويتر "حتى الآن، لا يمكن تحديد ما إذا كان المستهدف هو الكنيس أم لا".

من فيينا (رويترز)

من فيينا (رويترز)

ولم تتبنّ الهجوم أيّ جهة في الحال كما لم تنشر السلطات أي تفاصيل عن هوية المهاجمين أو دوافعهم المحتملة.

يشار إلى أن عمليات إطلاق النار وقعت في وقت مبكر من مساء أمس ، قبيل ساعات من دخول إجراءات الإغلاق العام المرتبطة بكوفيد-19 التي اضطرت النمسا لإعادة فرضها في محاولة للسيطرة على الموجة الوبائية الثانية التي تمرّ بها البلاد.

خمسون عياراً نارياً

وقال وزير الداخلية كارل نيهامر إنّ الهجوم نفّذه عدد من المسلّحين وإنّ "واحداً منهم على الأقلّ لا يزال فارّاً". وأدلى الوزير بتصريحه خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المدير العام للأمن العام فرانز روف الذي قال من جهته إنّه تقرّر "تعزيز إجراءات التفتيش على الحدود" وإقامة حواجز في العاصمة.

في حين قال شاهد ردّاً على سؤال لقناة تلفزيونية إنّه رأى "شخصاً يركض حاملاً سلاحاً رشاشاً وكان يطلق النار بوحشية"، ووصلت الشرطة عندها الى المكان وردّت عليه بالرصاص. كما أورد شاهد آخر أنّ "ما لا يقلّ عن خمسين عياراً نارياً" تم إطلاقها خلال الهجوم.

من فيينا (رويترز)

من فيينا (رويترز)

تعزيزات أمنية كبيرة

في المقابل، نشرت الشرطة التي أصيب أحد عناصرها في الهجوم، تعزيزات كبيرة في موقع الهجوم الذي لا يبعد كثيراً عن دار الأوبرا

وعمد عناصرها إلى تأمين الحماية لجمع من الناس أثناء مغادرتهم دار الأوبرا حيث كانوا يتفرّجون على آخر عمل فنّي قبل دخول إجراءات الإغلاق العام حيّز التنفيذ.

من فيينا (رويترز)

من فيينا (رويترز)

إغلاق المدارس

وفي حين بدا وسط فيينا خالياً من المارّة تماماً بعد الهجوم، ناشد وزير الداخلية سكّان العاصمة توخّي الحذر وملازمة منازلهم.

ونشرت السلطات عناصر من الجيش لمؤازرة قوات الأمن في حراسة المباني الرئيسية في العاصمة كما قرّرت إغلاق المدارس الثلاثاء.

هجوم مثير للاشمئزاز.. وإدانات دولية


ودان المستشار النمسوي سيباستيان كورتز "الهجوم الإرهابي المثير للاشمئزاز"، قائلاً في تغريدة على تويتر "نحن نجتاز ساعات عصيبة في جمهوريتنا"، مشدّداً على أنّ "شرطتنا ستتعامل بحزم مع مرتكبي هذا الهجوم الإرهابي المثير للاشمئزاز (...) لن نرضخ للإرهاب وسنحارب هذا الهجوم بكل ما أوتينا من قوّة".

بدوره أعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال أنّ الاتّحاد الأوروبي "يدين بشدة الهجوم المروّع" في فيينا، واصفاً إياه بـ"العمل الجبان". وقال في تغريدة على تويتر إنّ "أوروبا تدين بشدة هذا العمل الجبان الذي ينتهك الحياة وقيمنا الإنسانية. أتعاطف مع الضحايا ومع سكّان فيينا بعد الهجوم المروّع هذا المساء. نحن نقف إلى جانب فيينا".

كذلك أعرب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن "صدمته وتأثره" جرّاء هذه "الهجمات"، واصفاً الاعتداء بأنّه "عمل جبان وعنيف وحاقد. أتضامن مع الضحايا وعائلاتهم ومع سكّان فيينا. نحن نقف إلى جانبكم".

من ناحيته قال رئيس البرلمان الأوروبي الإيطالي دافيد ساسولي في تغريدة على تويتر إنّه "في كلّ أنحاء قارّتنا، نحن متّحدون ضدّ العنف والكراهية".

وفي مدريد أكد رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في تغريدة "أنه يتابع الأخبار الواردة من فيينا في ليلة أليمة في مواجهة هجوم عبثي جديد"، مضيفاً "الكراهية لن تُرضخ مجتمعاتنا. أوروبا ستقف بحزم ضدّ الإرهاب. نتعاطف مع عائلات الضحايا ونتضامن مع الشعب النمسوي".

بدوره قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عبر تويتر "أشعر بصدمة عميقة من الهجمات الرهيبة التي وقعت في فيينا الليلة. أفكار المملكة المتحدة تذهب إلى الشعب النمسوي - نحن متّحدون معكم ضدّ الإرهاب".

وفي أثينا قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في تغريدة "صدمت بالهجمات المروّعة في فيينا. لقد أعربت لسيباستيان كورتز عن تضامننا الكامل. ونقدّم تعازينا لسكّان فيينا وللسلطات المسؤولة عن معالجة الحالة. قلوبنا مع الضحايا وأحبائهم. أوروبا تقف متّحدة في مواجهة الإرهاب".

كما غرّد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون قائلاً "صدمت بشدّة من الهجمات الإرهابية المروّعة" في فيينا، مشيراً إلى أنّه اتّصل بنظيره النمسوي "لنقل أفكارنا وتعازينا ودعمنا للشعب النمسوي" .

مستوى جريمة منخفض

يذكر أن هذا الهجوم الجديد الذي وقع هذه المرّة في عاصمة أوروبية تشتهر بمستوى الجريمة المنخفض فيها، يأتي في مناخ متوتّر للغاية تشهده أوروبا منذ أسبوعين.

ففي 16 تشرين الأول/أكتوبر، أقدم شاب شيشاني متطرّف على قطع رأس المدرّس الفرنسي سامويل باتي قرب باريس.

وما هي إلا أيام حتى شهدت مدينة نيس في جنوب شرق فرنسا هجوماً بسلاح أبيض في كنيسة نوتردام أسفر عن ثلاثة قتلى ونفّذه شاب تونسي يدعى يبلغ من العمر 21 عاماً.

كما شهدت مدينة ليون الفرنسية اعتداء على كاهن أيضا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق باباجان عن أردوغان: سنتخلص من هذا العار
التالى أسترالية تروي للعربية تفاصيل المشاهد المهينة بمطار قطر