أخبار عاجلة
نصائح للاحتفال بعيد الميلاد بزمن كورونا -
استقالة أم إقالة؟ كبير مستشاري أردوغان يغادر منصبه -
الأجنحة المتكسرة حصة لبنان من الأوسكار -
4 إصابات جديدة بـ”كورونا” في ابل السقي -
أولياء الطلاب في الخارج: تحركنا غدا طلباً لدعم بري -
إلقاء القبض على سجين فار من سجن بعبدا في عشقوت -
توقيفهم بعدما انتحلت صفة سفيرة مع صديقَيها -
السجن 20 عاماً عقوبة زوج نانسي عجرم؟ -
اليمن.. "الجَرَب" يتفشى بين النازحين بالمخيمات في إب -

لبنان يقرر هدم صوامع الحبوب بعد تضررها بانفجار المرفأ

أعلن وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني في حكومة تصريف الأعمال راوول نعمة، اليوم الخميس، أنه سيصار في المرحلة المقبلة إلى هدم إهراءات الحبوب بعد تصدّع أساساتها جراء الانفجار المروّع الذي هزّ مرفأ بيروت قبل ثلاثة أشهر.

وقال نعمة في مؤتمر صحافي عقده في الوزارة، إنه بعد دراسة واقع المبنى من قبل خبراء "تبيّن لنا أن الإهراء متضرر.. ويشكل خطراً على السلامة العامة للذين يقتربون منه".

وأوضح أن "إمكانية الانهيار واردة في كل لحظة، خاصةً أن أساسات (المبنى) متضررة، وبات هدمه ضرورة لتفادي أي مشكلة أخرى قد تطرأ"، لافتاً إلى أن "الجيش سيتولى هدم الإهراء بمواكبة من الخبراء".

إهراءات الحبوب المدمرة في مرفأ بيروت

إهراءات الحبوب المدمرة في مرفأ بيروت

ووقع انفجار مروّع في العنبر رقم 12 المجاور لإهراءات القمح في المرفأ في الرابع من أغسطس الماضي، ما تسبّب بمقتل أكثر من مئتي شخص بينهم عدد من موظفي غرفة التحكم في الإهراءات وإصابة أكثر من 6500 شخص. كذلك، ألحق أضراراً جسيمة بالمرفأ وعدد من أحياء العاصمة.

وعزت السلطات الانفجار إلى تخزين كميات هائلة من نيترات الأمونيوم في المرفأ من دون شروط وقاية. وتحقق السلطات، التي أوقفت 25 شخصاً بينهم كبار المسؤولين عن إدارة المرفأ وأمنه، في القضية من دون أن تعلن عن أي نتائج بعد.

حبوب الذرة تناثرت من الصوامع بعد الانفجار

حبوب الذرة تناثرت من الصوامع بعد الانفجار

وكان حوالي 45 ألف طن من الحبوب، خصوصاً القمح والذرة، مخزنة في الإهراءات عند وقوع الانفجار، وفق وزارة الاقتصاد، من دون أن تتضح الكميات التي ما زالت موجودة في قسم من الصوامع.

إلا أن نعمة أوضح أنها "غير صالحة للاستهلاك البشري والحيواني"، وفق ما أظهرته تقارير أعدها خبراء بعد الانفجار. وأضاف: "سنعمل لتفريغ الصوامع في أسرع ما يمكن ومن دون مخاطرة" حفاظاً على سلامة العمال.

وبدأ لبنان بناء الإهراءات في نهاية الستينات، بفضل قرض حصل عليه حينها من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية.

صورة للاهراءات تعود لعام 1975

صورة للاهراءات تعود لعام 1975

وحذّرت الأمم المتحدة نهاية أغسطس من أن أكثر من نصف سكان لبنان معرضون لمواجهة خطر انعدام الأمن الغذائي في الأشهر المقبلة، بعدما فاقم الانفجار الأزمة الاقتصادية الحادة في البلاد.

ودعت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) في تقرير، الحكومة اللبنانيّة إلى إعطاء الأولوية لإعادة بناء اهراءات الحبوب باعتبارها أساسية للأمن الغذائي الوطني.

وجاءت تصريحات نعمة غداة إعلان بلدية الغبيري (ضواحي بيروت) عن أن آلاف أطنان الطحين المقدمة للبنان من دولة العراق بعد الانفجار معرّضة للتلف جراء تخزينها تحت مدرجات المدينة الرياضية، ما أثار انتقادات واسعة لوزارة الاقتصاد.

وقال نعمة في هذا السياق إن "الكمية المتضررة لا تتعدى ثلاثة أكياس وستسحب تدريجاً". وأوضح أن الهبة العراقية بلغت 10 آلاف طن، تم توزيع نحو 3000 منها، بينما تمّ تخزين الكمية المتبقية في المدينة الرياضية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حزب أردوغان مطالب بأجوبة.. أين اختفت 71 مليار ليرة؟
التالى أسترالية تروي للعربية تفاصيل المشاهد المهينة بمطار قطر