أخبار عاجلة
تطورات لبنان بين سلام وكوبيش -
قاطيشه: قرار “الأعلى للدفاع” يؤكد اهتراء الدولة -
تحضروا للبرق والرعد والأمطار -
أمطار وبرق ورعد -
إجراءات أمنية استباقية وتوقيفات -

بعد البلبلة.. أردوغان يوافق على استقالة صهره

بعدما شكلت الحدث الأكبر، أعلنت الرئاسة التركية، الاثنين، أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قد وافق على طلب صهره وزير المالية إعفاءه من مهامه.

فقد أعلن براءت البيرق، صهر الرئيس أردوغان، مساء الأحد عبر تطبيق إنستغرام استقالته من منصبه لدواعٍ صحية، بحسب قوله.

وشكلت استقالته موجة استغراب، خاصة أن البلاد تشهد أزمة اقتصادية تتزامن مع تدهورٍ سريع لليرة التركية التي فقدت 30% من قيمتها أمام العملات الأجنبية خلال العام الجاري فقط.

وأتت تلك الاستقالة بعد يوم واحد من إقالة الرئيس التركي حاكم المصرف المركزي، مراد أويصال، وتعيين وزير المالية السابق ناجي إقبال مكانه.

"شركة عائلية"

وبعد انقضاء 24 ساعة على استقالة وزير المالية بيرات البيرق في البلاد بطريقة مفاجئة، وجه زعيم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، انتقادات لاذعة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وطريقة إدارته للبلاد.

وزير المالية التركي المستقيل بيرات البيرق، صهر أردوغان (أرشيفية- فرانس برس)

وزير المالية التركي المستقيل بيرات البيرق، صهر أردوغان (أرشيفية- فرانس برس)

واعتبر زعيم "الشعب الجمهوري" كمال كليتشدار أوغلو في كلمة ألقاها خلال محاضرة في أنقرة اليوم الاثنين، أن "أردوغان يدير البلاد وكأنها شركة عائلية"، كما أكد أن البنك المركزي فقد استقلاليته.

وتعليقا على استقالة وزير المالية وصهر أردوغان عبر بيان نشره على انستغرام، قال إنه أمر غير مسبوق، ويظهر حجم الأزمة التي يعيشها النظام.

كما وصف عدم نشر أي وسيلة إعلامية كبيرة في تركيا لخبر الاستقالة إلا بعد مرور نحو 24 ساعة بالأمر المخزي والمعيب.

بدوره، اعتبر حزب المعارضة الرئيسي في البلاد وهو "الشعب الجمهوري" أن "الاستقالة جاءت متأخرة، وقد لا تفيد"، وفق ما ذكر مصدر من مكتب رئيسه كمال كليتشدار أوغلو، وذلك في وقتٍ قال فيه غارو بايلان، مسؤول الشؤون الاقتصادية لدى الحزب المؤيد للأكراد، إن "صهر الرئيس فشل في استقالته أيضاً"، ملمحاً إلى أنها جاءت بعد "فوات الأوان".

بيرات البيرق مع زوجته إسراء ابنة أردوغان (أرشيفية- فرانس برس)

بيرات البيرق مع زوجته إسراء ابنة أردوغان (أرشيفية- فرانس برس)

يشار إلى أن تركيا تعيش أزمة اقتصادية خانقة، تعود أبرز أسبابها لسياسات أنقرة الخارجية وتوتراتٍ أخرى سياسية تعيشها في الداخل منذ محاولة الانقلاب على حكم أردوغان منتصف العام 2016.

وتفاقمت هذه الأزمة مع الظروف التي رافقت انتشار فيروس كورونا في تركيا قبل أشهر، وتلا ذلك ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل في البلاد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى واشنطن: حزب الله بكافة أجنحته منظمة إرهابية