أخبار عاجلة
هل تستمر الأمطار في الـweekend؟ -
صمت في إسرائيل ..وسفاراتها تستنفر دون تعليق -
الضربة الحاسمة انطلقت.. إثيوبيا "سندخل قلب تيغراي" -
العثور على كنز مفقود منذ 1000 عام -
الحرارة إلى ارتفاع -
إصابتان في الخرايب -
ليست حمل العقوبات.. هل حان وقت تغيير النهج التركي؟ -

استياء فرنسي من مسؤولي لبنان.. "لا أموال للدولة"

في وقت لا تزال عملية تأليف الحكومة معلّقة على حبال الشروط والشروط المضادة والمحاصصة، وصل إلى بيروت أمس الأربعاء مستشار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لشؤون الشرق الأدنى باتريك دوريل، في زيارة يلتقي خلالها المسؤولين السياسيين كلّهم، وتباعا رؤساء الكتل السياسية التي سبق أن اجتمع بهم ماكرون في قصر الصنوبر غداة زيارته لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت.

لا مبادرة فرنسية

وفي حين يعوّل على ما يحمله الموفد الفرنسي في جعبته من مبادرة قد تُخرج التشكيلة الحكومية من عنق زجاجة التعطيل، غير أن المعلومات المستقاة من مصادر مطّلعة على الحراك الفرنسي تجاه بيروت لا تشير إلى مبادرة فرنسية وإنما تأكيد على وقوف باريس إلى جانب اللبنانيين، لاسيما في ظل الأوضاع المعيشية السيّئة التي يمرّون بها.

وبعد انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس/اب الماضي الذي خلّف أكثر من 180 قتيلا وآلاف الجرحى فضلاً عن خسائر جسيمة بالممتلكات العامة والخاصة، أطلق الرئيس الفرنسي خلال زيارتَيه المتتالين لبيروت مبادرة لحلّ الأزمة اللبنانية تقوم على تشكيل "حكومة مهمة" لفترة محددة تضمّ وزراء مستقلّين يكون برنامج عملها تنفيذ الإصلاحات المطلوبة كشرط للدول المانحة لرفد الاقتصاد بالمساعدات.

متظاهرة تحمل رسما يظهر زعيم حزب الله وعون وبري جاثمين على العلم اللبناني (أرشيفية فرانس برس)

متظاهرة تحمل رسما يظهر زعيم حزب الله وعون وبري جاثمين على العلم اللبناني (أرشيفية فرانس برس)

"خيانة جماعية"

غير أن المبادرة الفرنسية اصطدمت بتعنّت الأحزاب التقليدية ورفضها تشكيل حكومة اختصاصيين مستقلّين عنها وهو ما دفع ماكرون لاتّهام المسؤولين السياسيين بارتكاب "خيانة جماعية" أدّت بالرئيس المكلّف مصطفى اديب الى الاعتذار عن مهمة تشكيل "حكومة مهمة" قبل أن يُعاد تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة متعهّداً بأن يكون برنامج عملها المبادرة الفرنسية مع اعتماد مبدأ المداورة في توزيع الحقائب وهو ما يُعرقل مهمته بسبب تمسّك كل طرف بمطالبه وشروطه والوزارات التي تعاقب عليها.

استياء فرنسي

وفي الإطار، أكدت المصادر المطّلعة من العاصمة الفرنسية لـ"العربية.نت" "أن فرنسا وخلافاً للأجواء التي تروّج "مستاءة" من تطورات الأمور في لبنان، وخلية لبنان التي شكّلها ماكرون وتضمّ سفراء سابقين عملوا في لبنان توقّفت عن الاجتماع منذ أن اعتذر السفير مصطفى أديب عن مهمة تشكيل الحكومة".

وتعتبر فرنسا بحسب المصادر "أن تسمية أديب كشخصية مستقلّة من خارج نادي الطبقة السياسية التقليدية كانت محطة الانطلاق لقطار المبادرة الفرنسية، لكن مع اعتذاره بسبب عدم تجاوب القوى السياسية مع مطلبه تشكيل حكومة مستقلّة توقّفت المبادرة الفرنسية، وبالتالي ما يجري اليوم على صعيد مشاورات تشكيل الحكومة بعيد جداً عن جوهر المبادرة".

متظاهرون يطالبون بمحاسبة المتورطين بانفجار مرفأ بيروت (أرشيفية- فرانس برس)

متظاهرون يطالبون بمحاسبة المتورطين بانفجار مرفأ بيروت (أرشيفية- فرانس برس)

مساعدة الشعب وليس الدولة

ومع إعادة تكليف الحريري تشكيل الحكومة الرابعة في مسيرته السياسية، يبقى الأساس بالنسبة لباريس أن ينجح بتنفيذ الإصلاحات التي تعهّد بها منذ مؤتمر "سيدر" الذي مرّ عليه أكثر من عامين، وهو ما أكدته المصادر المطّلعة، مشيرةً الى "أن المؤتمر الدولي لمساعدة لبنان الذي سيُعقد في ديسمبر/كانون الأول المقبل والمخصص لإعادة إعمار مرفأ بيروت والمناطق المتضررة من الانفجار، سيُشكّل مناسبة لدعم الحكومة إذا شكّلت من اختصاصيين مستقلّين، أما إذا أصرّت القوى السياسية على تشكيل حكومة كسابقاتها فإن المساعدات ستبقى في إطارها "الإنساني" وستكون مخصصة للمجتمع المدني والجمعيات غير الحكومية NGO لا الدولة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق غريفثس لمجلس الأمن.. لم نحصل على موافقة الحوثي لتقييم "صافر"
التالى قصة تتكرر.. تركيا تخطف فلسطينيا وحماس تكمم أفواه عائلته