أخبار عاجلة
تطورات لبنان بين سلام وكوبيش -
قاطيشه: قرار “الأعلى للدفاع” يؤكد اهتراء الدولة -
تحضروا للبرق والرعد والأمطار -
أمطار وبرق ورعد -
إجراءات أمنية استباقية وتوقيفات -

جيل جديد من المتطرفين.. "طعم" مواقع التواصل بآسيا الوسطى

يبدو أن التنظيمات المتطرفة باتت تتجه وتنشط أكثر فأكثر في آسيا الوسطى عبر استقطاب الشبان من خلال مئات شبكات مواقع التواصل. وقد وجدت بحسب تقرير لمجلة فورين بوليسي "وكرها" في تلك المنطقة.

ولطالما كانت آسيا الوسطى منطقة راكدة "رقمياً". لكن خلال العقد الماضي، خضعت جمهوريات المنطقة الخمس - كازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان - لتحول رقمي سريع. فبدأت اتصالات الألياف (fiber connections) عالية السرعة والهواتف المحمولة والوسائط الاجتماعية تنتشر على نطاق واسع، بالإضافة إلى الخدمات عبر الإنترنت ومراكز التكنولوجيا.

غير أن الإنترنت، كما هو معلوم سلاح ذو حدين: فمع دخول المزيد من مواطني آسيا الوسطى إلى الإنترنت، أصبحوا يتعرضون لمحتوى متطرف متطور بلغاتهم الأصلية - ويواجهون مخاطر جسيمة من التطرف. وقد أنشأت التنظيمات الإرهابية العالمية موطئ قدم لها في المنطقة، وراحت تنشط عبر الإنترنت.

وفي حين أفادت بعض المعلومات والتقارير سابقاً إلى أن الخلايا الإرهابية التي لها صلات بآسيا الوسطى كانت وراء الهجمات في نيويورك وسانت بطرسبرغ عام 2017، وستوكهولم عام 2018، وإسطنبول عام 2019، عمدت حكومات آسيا الوسطى لاحتواء الأنشطة الإرهابية المنظمة، خاصة بعد عودة عدة آلاف من المقاتلين الأجانب الذين تم اختبارهم في المعارك من حملات في أفغانستان والعراق وسوريا.

لكن جزءاً من سبب صعوبة السيطرة عليها هو أن العديد من المتطرفين في آسيا الوسطى نشطوا عبر الإنترنت.

جيل جديد من المتطرفين الرقميين

إلى ذلك يعمل الجيل الجديد من المتطرفين الرقميين في آسيا الوسطى، بحسب المجلة الأميركية، فوق تربة خصبة، إذ يمكنهم استهداف أعداد كبيرة من الشباب الذين يواجهون مستقبلاً كئيباً بفرص تعليمية قاتمة وفرص عمل محدودة وحراك اجتماعي ضئيل.

ويبلغ متوسط العمر في تلك المناطق 27 عاماً فقط مقارنة بـ38 عاماً في الولايات المتحدة و 44 عاماً في أوروبا الغربية.

(تعبيرية)

(تعبيرية)

"طعم" مواقع التواصل

لإسماع شكاويهم، يتجه الشباب المحبط إلى الحركات الراديكالية بشكل متزايد، والتي يمكنهم العثور عليها بسهولة أكبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو غيرها من المنصات عبر الإنترنت.

وفي حين أن العديد من المتطرفين العنيفين في آسيا الوسطى غالباً ما ينشأون محلياً، إلا أنهم مرتبطون بشبكات القاعدة وداعش وطالبان. وغالباً ما تكون تحالفاتهم مرنة وذات دوافع واسعة النطاق.

وبحسب "فورين بوليسي"، فإنهم لا يكتفون بالبحث عن مجندين جدد في دول آسيا الوسطى على الإنترنت فحسب، بل يلجأون أيضاً إلى الشتات المتزايد حيث يسعى الشباب العاطلون عن العمل للحصول على ثروتهم في أماكن أخرى من المنطقة، بما في ذلك روسيا المجاورة.

ففي سوريا، على سبيل المثال، يعمل معظم مقاتلي آسيا الوسطى تحت مظلة هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً وذراع القاعدة في سوريا)، وهي تضم مجموعتين أوزبكيتين بشكل أساسي، والتي تعمل أيضاً في أفغانستان، حيث تتعاون مع طالبان. كما تنشط هيئة تحرير الشام أيضاً في منطقة شمال القوقاز في روسيا وتضم مجموعات متطرفة. أما هدفها الأساسي فهو تحرير الشيشان وداغستان وإنغوشيا من الحكم الروسي وهي منشغلة في تجنيد مجموعة كبيرة من العمال المهاجرين من آسيا الوسطى في روسيا.

داعش خراسان

إلى ذلك، هناك أيضاً عدد قليل من الجماعات الإرهابية التابعة لتنظيم داعش، والتي لا تزال نشطة في آسيا الوسطى نفسها. على سبيل المثال، يقول تنظيم داعش خراسان، وهي جماعة أخذت اسمها من المنطقة التي تشمل إيران الحالية وأفغانستان وآسيا الوسطى، إنها تمثل الشبكة الإرهابية في تلك البلدان. ووفقاً لبحوث SecDev Group عبر الإنترنت، تدعي المنظمة أن لديها عملاء في أفغانستان وباكستان وطاجيكستان.

كما أضافت المجلة أن ما يوحد هذه الجماعات المتطرفة وغيرها من الجماعات المتطرفة أيديولوجياً هو اعتمادها على وسائل التواصل الاجتماعي للوصول إلى أتباعها والمتعاطفين معها.

500 قناة منفصلة

وحدد SecDev ما يقرب من 500 قناة منفصلة تستخدمها المنظمات المتطرفة في آسيا الوسطى على تليغرام، بالإضافة إلى فيسبوك وإنستغرام وتويتر ويوتيوب والمنصات الروسية الشهيرة VKontakte وOdnoklassniki - حيث يستخدم الكثير منها اللغة الروسية، التي لا تزال لغة مشتركة في المنطقة، ولكن أيضاً الأوزبكية والطاجيكية والقيرغيزية. وهناك أكثر من 174000 اشتراك في هذه القنوات ويقدر إجمالي الجمهور بالملايين.

بعض الجماعات المتطرفة نشطة رقمياً أكثر من غيرها. على سبيل المثال، تمتلك مجموعات داعش بما في ذلك داعش خراسان أكبر بصمة على وسائل التواصل الاجتماعي في المنطقة، مع أكثر من 174 قناة وأكثر من 66000 اشتراك في منصاتها المختلفة من يوليو 2020. وهيئة تحرير الشام ليست ببعيدة، مع 119 قناة وحوالي 50000 اشتراك. وسجلت المجموعات الأخرى ما بين 1000 و16,000 اشتراك. لكن من الصعب معرفة عدد المتطرفين النشطين بالضبط - وهناك فرصة جيدة لأن يتم التقليل من عددهم لأنهم يستخدمون بشكل متزايد منصة المراسلة المشفرة من تليغرام للتواصل.

(تعبيرية)

(تعبيرية)

إلى ذلك تروج العديد من المنشورات من هذه المجموعات المتباينة بنشاط لاستخدام العنف لتحقيق غايات سياسية. وتميل القنوات أيضاً إلى ربط قضاياها المحلية بالصراعات في أماكن أخرى من العالم. ومع تصاعد القتال في ناغورنو كاراباخ على سبيل المثال، اكتشف الأمن القومي الديمقراطي زيادة في الأحاديث من قبل الجماعات التابعة لهيئة تحرير الشام في سوريا والتي دعمت أذربيجان وتركيا، بحسب "فورين بوليسي"، التي لفتت إلى أن التوترات بين روسيا وتركيا هي موضوع بارز آخر، غالباً ما يقترن بدعوة لحمل السلاح لدعم أنقرة. ويستهدف معظم هذا المحتوى بشكل مباشر مستخدمي آسيا الوسطى.

وتكافح الحكومات ومقدمو خدمات الإنترنت وشركات وسائل التواصل الاجتماعي لاحتواء هذا السيل من المحتوى العنيف. وبحسب المجلة اللغز مألوف: حالما يتم حظر قناة أو حساب على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر قنوات جديدة مرة أخرى. وكلما تم تكثيف هذه الجهود للتحكم في المحتوى، اكتشفت الجماعات المتطرفة الأكثر عنفاً طرقاً مبتكرة لتجاوزها والتحايل عليها.

قنوات وهمية

كما تحرص معظم الجماعات المتطرفة على الاحتفاظ بمجهولية صارمة عبر شبكاتها، وتستخدم بانتظام قنوات وهمية للتخلص من "رائحة" أجهزة المخابرات الروسية وغيرها، وفق المجلة. ومن أجل تجنب أن تصبح أهدافاً، تمزج القنوات المتطرفة بين المحتوى الديني والسياسي العادي مع المنشورات الأكثر تطرفاً. في الواقع، غالباً ما يتم تضمين المحتوى المتطرف العنيف في مقاطع فيديو وصوت ونصوص مسيئة. باختصار، غالباً ما يكون من الصعب للغاية تحديد ذلك. الآن، تعرف هذه المجموعات أيضاً كيفية توزيع الارتباطات التشعبية الاحتياطية وقنوات الجهات الخارجية بسرعة عند إزالة مواقع الويب الخاصة بها. وغالباً ما ينشر مسؤولو القنوات الروبوتات وجهات الاتصال الشخصية الخاصة بهم لإغراق حسابات المشتركين بالارتباطات التشعبية قبل إغلاق قنواتهم. ويقوم المتطرفون العنيفون عبر الإنترنت أيضاً بإزالة المحتوى بمهارة لمنع السلطات من تتبعه مرة أخرى إلى المصدر.

على سبيل المثال، اكتشف SecDev انخفاضاً حاداً في قنوات تليغرام التي نشرت المحتوى المتطرف في وقت سابق من هذا العام. في الأشهر الأخيرة، كان هناك انخفاض متواضع لكن ملموس في عدد القنوات المتطرفة عبر معظم المنصات، مما أدى إلى انخفاض كبير في الاشتراكات بشكل عام. هذا لا يعني بالضرورة أن المجموعات تتقلص، في الواقع هناك علامات على لجوء المجموعات إلى القنوات الاحتياطية والاتصالات المشفرة لسد الفجوة، وفق المجلة.

(تعبيرية)

(تعبيرية)

نوع جديد من الصراع الهجين

وبالنظر إلى هذه التحديات، لا يمكن معالجة التطرف الرقمي من خلال العمليات عبر الإنترنت وحدها. تعتبر الاستثمارات الميدانية من قبل الحكومات وجماعات المجتمع المدني أساسية. وأحد الأمثلة على ذلك هو استراتيجية التنمية الشاملة التي أطلقتها الولايات المتحدة عام 2019 لمعالجة التطرف ومخاطره الأساسية في المنطقة. وتهدف الاستراتيجية إلى تحفيز النمو الاقتصادي من خلال خلق فرص العمل، وتوسيع الفرص المدرسية للشباب، وتقوية قدرة الحكومة على تقديم الخدمات الأساسية، وتحسين سيادة القانون واحترام حقوق الإنسان، وتقديم المساعدة إلى البلدان المجاورة مثل أفغانستان التي تعتبر مناطق جذب للمقاتلين الأجانب. غير أنه الحقيقة هي مجرد قطرة في بحر بالنظر إلى الحجم الهائل للتحديات على الأرض. والأكثر من ذلك، حتى البرامج الأكثر نجاحاً تتعرض لخطر الخروج عن مسارها من قبل موسكو أو بكين أو طهران أو أنقرة.

وختمت المجلة قائلة إن آسيا الوسطى تقع في قلب نوع جديد من الصراع الهجين حيث هناك ضبابية في العالمين المادي والرقمي. وفي هذا النوع من الصراع، لا يقل تعطيل محتوى المتطرف العنيف على الإنترنت أهمية عن مكافحة الإرهاب وإنفاذ القانون وتدابير التنمية التي تستهدف المتطرفين والظروف المجتمعية التي تؤدي إلى التطرف. في الواقع، فإن عملية التطرف تجمع عن قصد بين التفاعلات الافتراضية والمادية باستخدام أدوات جديدة لتحديد المجندين وتدريبهم ونشرهم. في هذا، تواجه الحكومات وشركات التواصل الاجتماعي والمجتمعات المدنية تحدياً رهيباً. وسيكون العمل معاً لمحاربة المشكلة أمراً صعباً، لكن البديل أسوأ.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى واشنطن: حزب الله بكافة أجنحته منظمة إرهابية