أخبار عاجلة
إثيوبيا: قادرون على حل أزمة تيغراي من دون تدخلات دولية -
أستراليا تنزع جنسية رجل دين تمت إدانته بالإرهاب -
روسيا.. إحباط هجمات إرهابية خطط لها داعش في موسكو -
تقرير: مناطق النزاعات تشكل المسرح الحصري للإرهاب حاليا -
عبدالله: مطلوب قرارات حاسمة في الأولويات -
محاضر مخالفات قرار “التعبئة” تلامس عتبة الـ30 ألف -
صيدا والإقفال: “فراغ مُمِلّ” تملؤه الهوايات -

زعيم الأغلبية الجمهوري يحذر من الانسحاب المتسرع من أفغانستان والعراق

أطلق زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الجمهوري ميتش ماكونيل، طلقة تحذيرية، يوم الاثنين، ضد سحب المزيد من القوات الأميركية من أفغانستان والعراق في الوقت الذي يعد فيه البنتاغون أمرا للقيام بذلك.

وحذر ماكونيل متحدثًا من قاعة مجلس الشيوخ، من أن "أقلية صغيرة" في الكونغرس فقط ستدعم الانسحاب السريع، وحذر من أن الانسحاب السريع للقوات الأميركية من أفغانستان "سيضر بحلفائنا ويسعد الأشخاص الذين يتمنون لنا الضرر".

وتابع "من المرجح أن تكون عواقب الانسحاب الأميركي المبكر أسوأ من انسحاب الرئيس أوباما من العراق في عام 2011". وتابع "سيكون بمثابة تذكير بالرحيل الأميركي المهين من سايغون في عام 1975. وسيكون بمثابة التخلي عن شركائنا في أفغانستان".

ولم ينتقد ماكونيل ترمب بشكل مباشر في خطابه، لكن تصريحاته تأتي وسط تقارير متعددة تفيد بأن مسؤولي البنتاغون يتوقعون أن يأمر ترمب في أقرب وقت هذا الأسبوع، المسؤولين العسكريين بخفض عدد القوات في أفغانستان من 4500 إلى 2500، وعدد القوات في العراق من 3000 إلى 2500 بحلول 15 يناير.

ونسب ماكونيل الفضل إلى إدارة ترمب في المكاسب التي حققتها خلال السنوات الأربع الماضية، مجادلاً بأن الولايات المتحدة كانت تلعب "دورًا محدودًا ولكن مهمًا"، وأن سحب القوات من شأنه أن "يشجع طالبان". وقال "الانسحاب غير المنظم من شأنه أن يعرض للخطر سجل النجاح الكبير الذي عملت الإدارة على تجميعه".

وأضاف ماكونيل أنه بينما تنتهي جميع الحروب "لا شيء في الظروف التي نواجهها اليوم يوحي بأنه إذا فقدنا العزم، فإن الإرهابيين سيتركوننا وشأننا".

وتأتي معارضة ماكونيل لقرار ترمب في الوقت الذي كان فيه الأمن القومي نقطة تحول في التوتر بين الجمهوريين في مجلس الشيوخ والبيت الأبيض في عهد ترمب. وفي عام 2019، أدرج مجلس الشيوخ قانونا برعاية ماكونيل يحذر من أي انسحاب "متسرع" للقوات الأميركية من سوريا وأفغانستان.

ويأتي الأمر بسحب القوات بعد تطهير القيادة في البنتاغون وتحذيرات من كبار مسؤولي الدفاع من أن سحب المزيد من القوات قبل الأوان قد يؤدي في النهاية إلى تناقص فرص السلام في البلاد.

وأطاح ترمب بوزير الدفاع السابق مارك إسبر في وقت سابق من هذا الشهر، وعين كريستوفر ميلر مكانه كرئيس بالنيابة للبنتاغون.

وأصدر ميلر يوم الجمعة خطابًا قال فيه "حان وقت العودة إلى الوطن"، لكنه أشار أيضًا إلى أن القوات الأميركية لم تنته من القتال.

وقال "هذه الحرب لم تنته. نحن على وشك هزيمة القاعدة وشركائها. في الواقع، كانت هذه المعركة طويلة، وكانت تضحياتنا هائلة، والعديد منهم سئم الحرب، وأنا واحد منهم". وأضاف "كل الحروب يجب أن تنتهي. إنهاء الحروب تتطلب التنازلات والشراكة. لقد واجهنا التحدي وأعطينا كل ما لدينا. الآن، حان وقت العودة إلى المنزل".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رئيس أذربيجان: سيطرنا على عدة قرى في ناغورنو كاراباخ
التالى أسترالية تروي للعربية تفاصيل المشاهد المهينة بمطار قطر