أخبار عاجلة
دون صدور بيان.. انتهاء أول اجتماع أممي حول تيغراي -
طائرات عسكرية في المطار لإجلاء موظفين أجانب؟ -
تأكيد ثقة أميركا باللواء ابراهيم؟ -
بالفيديو: حريق كبير بمبنى في زقاق البلاط -
وفاة على اوتوستراد الكرنتينا -

مستغلة القانون.. عين فرنسا على جمعيات تركية تنشر التطرف

لا شك أن حظر السلطات الفرنسية لمنظمة "الذئاب الرمادية" التركية المتطرّفة، ترك الباب مفتوحاً على المؤسسات التي قد تقوم باريس بإغلاقها، لا سيما أنه لا توجد جمعية مرخّصة على أراضيها تحمل اسم المنظمة التي حظرتها مطلع الشهر الجاري، جراء قيام عناصرها بالهجوم على تجمّعات أرمنية قرب العاصمة الفرنسية.

ويتيح حظر باريس للمنظمة المتطرّفة، ملاحقة جمعياتٍ عدة مدعومة من الحكومة التركية داخل الأراضي الفرنسية، لكنه في ذات الوقت لا يسمح بإغلاقها جميعها، بحسب "قانون إنشاء المؤسسات المدنية" الفرنسي.

أيديولوجية قومية متطرفة

وفي هذا الصدد، اعتبر مصدر يعمل في وزارة الداخلية الفرنسية أن "منظمة الذئاب الرمادية ليست منظمة أو مؤسسة بل هي فكرة أيديولوجية قومية متطرفة، لذلك ليس هناك مؤسسة محددة تقوم فرنسا بإغلاقها وإنما مجموعة جمعيات تركية ستخضع للمراقبة قبل إغلاق بعضها إذا ما أدينت بارتكابها أنشطة إرهابية".

وأضاف لـ"العربية.نت" أن "عدّة جمعيات تركية تنشر أيديولوجية الذئاب الرمادية بين موظفيها وتصدّرها للناس خلال أنشطتها، حتى إن هناك جوامع تعمل على نشر ذات الأيديولوجية عبر خطب أئمتها أيام الجمعة".

أرشيفية(رويترز)

أرشيفية(رويترز)

وبحسب المصدر الفرنسي، فإن "هذه الجهات تستغل الدين لتحصل على تعاطف من الجالية التركية داخل فرنسا وأوروبا، وهو مشروع يحظى بدعم حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم الذي يقوده الرئيس رجب طيب أردوغان".

جمعيات تمولها أنقرة تحت المراقبة

كما كشف عن أسماء مؤسسات دينية وجمعياتٍ مدنية تموّلها أنقرة داخل الأراضي الفرنسية، سيخضع بعضها للمراقبة، وهي "لجنة تنظيم المسلمين الأتراك في فرنسا" (CCMTF)، "المنظمة الإسلامية التركية الرسمية في فرنسا" (DITIB)، حزب "العدالة والتنمية" الفرنسي الذي تأسس عام 2015، "تحالف رئاسة الأتراك المغتربين وجمعياتهم" (YTB)، "الاتحاد الفرنسي التركي"، و" الاتحاد الدولي للديمقراطيين" (UID) وهو على صلة مباشرة بأردوغان ويقابل مسؤوليها باستمرار، بحسب وكالة أنباء "الأناضول".

وتابع: "هناك غير تلك المؤسسات، جهات أخرى مدعومة من أنقرة ستكون ملاحقة، ولكن لا يمكن إغلاقها على الفور، ذلك أن قانون تأسيس الجمعيات الفرنسي يسمح لكل الأشخاص بتنظيم أنفسهم ويعرف بالقانون رقم 1901".

إلى ذلك، شدد على أن "حظر الذئاب الرمادية في فرنسا، مهمة صعبة ومعقدة، خاصة أن حاملي أفكارها القومية المتطرفة ينتشرون داخل معظم الجمعيات المدعومة من تركيا، وبالتالي لن يتم سوى إغلاق التي يثبت تورّطها بممارسة أعمال إرهابية داخل الحدود".

وكانت السلطات الفرنسية، حظرت منظمة "الذئاب الرمادية" على أراضيها يوم 4 نوفمبر بعد إقدام عناصرها على مهاجمة تجمّعاتٍ أرمنية في ضواحي باريس على خلفية المواجهات العسكرية التي اندلعت أواخر سبتمبر الماضي في إقليم ناغورني كاراباخ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان التي تدعمها أنقرة.

مؤيديو أردوغان يشوهون نصباً تذكارياً في باريس

مؤيديو أردوغان يشوهون نصباً تذكارياً في باريس

وقبل ذلك بنحو أسبوع، قررت باريس "تأهيل وتدريب الأئمة" القادمين من خارج فرنسا، إلى الجوامع التي تديرها تركيا وغيرها، في محاولة لمنع الخطاب التحريضي، وذلك بعد نحر معلم فرنسي على يد متطرّف شيشاني كان على تواصلٍ مع إرهابيين في سوريا.

وتسمح باريس بموجب قانون الجمعيات، للأتراك بتنظيم أنفسهم عبر مؤسسات مدنية، وهي ثغرة استغلها الرئيس التركي في استخدام الجالية التركية ضد خصومه الغربيين.

حليف أردوغان

ومنظمة "الذئاب الرمادية" تعد بمثابة الجناح غير الرسمي لحزب "الحركة القومية" الذي يقوده دولت بهجلي، حليف أردوغان الحالي في الحكومة. وهي متهمة بارتكاب نحو 700 عملية اغتيال بين عامي 1974 و1980. ويتواجد عناصرها في أوروبا خاصة في ألمانيا.

والشهر الماضي، خرج عناصرها في تظاهراتٍ معادية للأرمن في عدّة مدنٍ فرنسية، كما أنهم كتبوا اسم منظمتهم على نصبٍ تكريمي لضحايا الإبادة الأرمنية في مدينة ليون.

وقبل ذلك بأشهر اعتدوا على احتجاجاتٍ كردية وأخرى أرمنية في فرنسا وألمانيا والنمسا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق زعيم الأغلبية الجمهوري يحذر من الانسحاب المتسرع من أفغانستان والعراق
التالى أسترالية تروي للعربية تفاصيل المشاهد المهينة بمطار قطر